الأب بيتر هانس كولفنباخ حافظ التراث الأرمني

المشرف: Lama 2008

قوانين المنتدى
Bookmark and Share
- مواضيع عامة، معلومات حيوية، وكل ما لا يتضمن قسماً معيناً.

الأب بيتر هانس كولفنباخ حافظ التراث الأرمني

مشاركةبواسطة Maya » 10 نوفمبر 2010 22:47

الراهب اليسوعي الأب بيتر هانس كولفنباخ في بيروت بعد غياب 25 عاماً

حافظ التراث الأرمني في المكتبة الشرقية والباحث في أدب المسيحيين العرب


قبل مدة حاولنا أن نقرع الباب فلم يفتح لنا، لا لتكبّر، أو ضيق وقت أكيد، وإنما لتواضع العلماء الكبار، ولصمت رباني يسكن هذا الراهب الكبير في علمه وثقافته وإيمانه وتواضعه.
انه الراهب اليسوعي الأب بيتر هانس كولفنباخ، الرئيس العام السابق للآباء اليسوعيين في العالم، والذي استقال من منصبه ليعود فيتفرّغ للبحوث والدراسات وتحديداً الأرمنية.
ولكن أين؟ هل في المدينة العظيمة روما؟ لا. بل في بيروت العابقة بتاريخ يخاف الراهب اليسوعي أن يندثر مع تراجع الاهتمام الرهباني بهذا التراث أولا، وقلة عدد الدارسين أو الطلاب فيه.
هكذا عاد الأب كولفنباخ إلى لبنان، ليلزم المكتبة الشرقية، تلك التي لا يعرف كثيرون قيمتها الحقيقية، بما تحويه من كنوز ومراجع ووثائق.
عاد متفرغا للعمل والصلاة، فهذه حال اليسوعيين أينما حلوا. إطلالة أخيرة له في محاضرة الشهر الفائت، سمحت لنا بالتقاط صور حديثة له، أفدنا منها لننشرها مع هذا النص المترجم الذي أخذناه من دون إذن، من مجلة "jésuitas" الخاصة باليسوعيين في إسبانيا. علما أن معد النص هو الراهب اليسوعي أيضا الأب لويس بواسيه، الذي يعرفه كثيرون لتاريخه اللبناني أيضا. المجلة اللبنانية "Info-pro" الخاصة بإقليم الشرق الأوسط في الرهبانية عادت ونشرت النص، فكان لنا نصيب في "القبض عليه" وترجمته إلى العربية.
هذه كانت فرصتنا الوحيدة، بعدما حاولنا الحديث معه مباشرة، ولم نوفق:
إنه الأول من تشرين الأول 1958، ووسط مؤشرات الصراع الطويل الذي شهده لبنان في ما بعد، قام بيتر هانس كولفنباخ، طالب اللاهوت في المعهد الشرقي في بيروت، بزيارته الأولى إلى لبنان ومكث حتى عام 1964، قبل أن يغادر إلى فرنسا لمتابعة دراساته العليا في الألسنية في اللغة الأرمنية، وانتقل بعدها إلى الولايات المتحدة لاستئناف دراساته.
وفي العام 1968 عاد إلى بيروت، حيث شغل منصب أستاذ الألسنيات العامة واللغة الأرمنية الكلاسيكية في معهد الآداب الشرقية، ومدير معهد الفلسفة في جامعة القديس يوسف، فيما كان يقيم في كلية القديس غريغوريوس المنور في بيروت.
بين عامي 1974 و1981 تولى مسؤولية إقليم الشرق الأوسط في الرهبانية اليسوعية، وكان يقوم بزيارات عدة إلى دول الإقليم، أي لبنان ومصر وسوريا. وعيّن في كانون الثاني 1981 رئيساً للمعهد الحبري الشرقي في روما، وانتخب في العام 1983 خلال المجمع العام الثالث والثلاثين للآباء اليسوعيين رئيساً عاما وفي كانون الثاني عام 2008 سمح المجمع العام الخامس والثلاثون، للأب كولفنباخ بالتخلي عن منصبه، ليعود مجددا إلى لبنان في آذار من العام نفسه.
نادرة هي الحالات في تاريخ الرهبنة اليسوعية التي يتخلى فيها رئيس عام عن منصبه المنتخب له مدى الحياة. فهل يكون مصطلح "التقاعد" مناسبا لوصف حاله؟
ورغم انتخاب الرئيس العام لمدى الحياة وليس لسنوات محددة، يجيز له القانون التقدم بطلب الإعفاء من المسؤولية، لأسباب مهمة وقاهرة أحيانا، وعلى المجمع العام أن يبت في الطلب. وهذا ما قام به الأب بيدرو أوروبي في العام 1983.
قليلون هم الآباء العامون الذين استمروا في رئاسة الرهبنة اليسوعية أكثر من عشرين عاماً. وعندما تطول ولاية الرئيس يساعده نائب عام إذا كان مسنّا. هذه الطريقة تضمن استمرار العمل، ليس فقط للأب العام المستمر على قيد الحياة، بل أيضا للجسم الرهباني والإدارة القادرة على إحياء الحياة الرسولية الخاصة بالرهبنة. وقد ساهمت القوانين الحالية في تسهيل هذه العملية.
منذ عودته إلى لبنان، يمارس الأب كولفنباخ في الرهبانية اليسوعية في بيروت مهمات متنوعة، كالوعظ في الرياضات الروحية أو المشاركة في الندوات والمؤتمرات إلى أعمال خاصة بالتراث الأرمني في المكتبة الشرقية وفي مركز التوثيق والبحوث العربية المسيحية CEDRAC.
وعن ذلك يقول ردا على سؤال: "أنا ممتن لليسوعيين في الشرق الأوسط، إذ استقبلوني من جديد بعد غياب أكثر من 25 عاما. ولأن القديس إغناطيوس، مؤسسنا، يطالبنا في القوانين الرهبانية بالبحث في الدراسات التي نجريها عن مجد الله وخير النفوس فحسب، أظن أن العمل العلمي والروحي يتغذى من المصدر عينه ومن الالتزام الرسولي نفسه.
• ماذا عن التراث الأرمني الخاص بالمكتبة الشرقية؟
- أن السبب الذي دفعني للعودة إلى بيروت مجددا يتمثل في الحقيقة المحزنة، انه بوفاة الأب ساحاق كشيشيان عام 2005، صرت وحدي ملماً في التراث الأرمني في البعثة التي شرع بها اليسوعيون في القرن السابع عشر. وبهدف خدمة الأرمن، وضعت الجمعية شبكة تعليمية كاملة للمدارس والكليات. وفي 24 كانون الثاني 1915 أطلق طلال باشا خطة واسعة للإبادة والترحيل الجماعي للأرمن. ومتابعة للأرمن في منفاهم أسس اليسوعيون مدارس خاصة بهم في سوريا ولبنان. وعلى المستوى الجامعي، تم تأسيس كرسي خاص في الحضارة الأرمنية في جامعة القديس يوسف في بيروت، والذي لا يزال يضم حتى اليوم مجموعة كبيرة من الكتب والمؤلفات في المكتبة الشرقية. تجدر الإشارة إلى أن المعاهد والكرسي أقفلت، ولم يبق من البعثة الأرمنية إلا المجموعة الكبيرة من المنشورات والبحوث التي أنيطت بها.
• وماذا عن مركز التوثيق والبحوث العربية المسيحية CEDRAC؟
- السبب الآخر الذي دفعني للعودة إلى لبنان هو طلب الأب سمير خليل مني أن أصبح نائبا لمدير المركز. ولأنه يتم المزج غالباً ما بين اللغة العربية والإسلام، أسس الأب سمير CEDRAC في عام 1991 لدراسة الأدب العربي الخاص بالمسيحيين وتعزيز هذا التراث. وقد أجرى جورج غراف أول جردة لهذا الأدب عام 1950، ومنذ ذلك الحين تكثّفت البحوث. كما كلفني CEDRAC بدراسة مساهمة اليسوعيين العرب والمستشرقين – ما يقارب 200 يسوعي ابتداء من القرن السابع عشر في مشروع الثقافة العربية أو المجتمع الإسلامي المسيحي. وسيكون في الإمكان نشر النتائج الأولية لهذا العمل في السنة المقبلة 2011.
• بعدما غادرت بيروت إلى روما في العام 1981 استمر اهتمام اليسوعيين بلبنان وإقليم الشرق الأوسط، ولكن خلال فترة غيابك تبدل تاريخ المنطقة واجتازت الكنائس مراحل مصيرية. أين يكمن قلقك اليوم، وما هي دوافعك لبناء الأمل في مستقبل واعد للبنان والكنائس الشرقية؟
استُدعيت إلى روما في العام 1981، وقد غادرت لبنان في وقت كان يعصف به العنف الدموي. ولكن تبقى راسخة لديّ كلمة البابا يوحنا بولس الثاني أن لبنان أكثر من بلد: انه رسالة، وارض للتبادل واللقاء بين الأديان والكنائس والمجموعات العرقية. ولا تزال أيضاً ملاحظة جيرار دي نرفال في العام 1851 خالدة، إذ قال بعد زيارته الجبل اللبناني: هناك تنوّع كبير من الناس، ولكن لسوء الحظ، هناك الكثير من البلدان المجاورة والشعوب التي تسعى إلى استغلال انقساماتهم.
ورغم الهدوء الحالي، فإن القلق يسود البلاد، بسبب المؤشرات الدائمة التي تظهر عدم استقرار العيش المشترك، أو بالأحرى استحالته. وقد عبّر غبطة البطريرك الماروني عن هذه الحال بالقول: إنها خسارة للمسيحية والإسلام على السواء، إذا بقيت هذه الأرض من دون مسيحيين. ولكننا لا نستطيع أن نطلب من المسيحيين البقاء إذا ما فشلوا في العثور على عمل ما، ولم يتمكنوا من المشاركة في السلطة، وإن لم تكن كرامتهم محفوظة. هذه هي مصادر القلق الواضحة.
• عندما نلتقي كيسوعيين، يسألك البعض عن صحتك. ونحن نجيبهم بأن صحتك جيدة وتخضع للمراقبة الدائمة في مستشفى أوتيل ديو، كما هي حال كل الآباء والأخوة في الأقلية. فهل يعكس ردّنا الواقع في شكل دقيق؟
- أعتقد ذلك. في الواقع، لكي أتجنب فرض عبء إضافي على إقليم الشرق الأوسط، خضعت لفحص طبي قبل عودتي. وأكد الأطباء في روما وجود مشكلات صحية تمنعني من استئناف مهماتي كرئيس عام. والأطباء اللبنانيون هم الذين اكتشفوا مشكلات في القلب ونظفوا شرايين قلبي قدر المستطاع. لقد وصفوا لي بعض الأدوية، وحددوا لي نظاماً غذائياً بسبب مرض السكري الذي أعانيه. هذا هو وضعي الصحي.
• يلاحظ القريبون منك أنك لم تغير في بيروت من وتيرة الحياة التي كنت تتبعها في روما، علماً أن حياتك هناك كانت مكتظة بالتزامات عدة: جلسات واجتماعات ومراسلات، وسفر... هل تستمتع بطريقة عيشك الجديدة؟ ما هي نقاط القوة والعبر أو النعم التي اكتسبتها؟
- كان البعض ينتقدون سلفي أحياناً، الأب بيدرو أوروبي، لإدارته الرهبنة اليسوعية من الطائرة التي كانت تسمح له بلقاء العشرين ألف يسوعي في العالم. ولكن رغم المظاهر، كان يقضي معظم وقته راكعاً يصلي، أو في مكتبه في بورجو سانتو سبيريت. كان يتابع آلاف الرسائل التي ترده في عمل الرهبنة. وكان ينبغي عليه أيضاً أن يكون حاضراً لاستقبال الزوار والمحافظة على العلاقات الوثيقة مع الفاتيكان وتنسيقها. ومما لا شك فيه أن ملاقاة كل يسوعي شخصياً هي مصدر تشجيع. ولكن هذه المشكلة لم تعد تطرح نفسها معي، على الأقل الآن، في نوع الحياة الجديدة في العاصمة اللبنانية.
• يضم دير القديس يوسف للآباء اليسوعيين في بيروت مجموعات عمل عدة منها مجموعة القديس إغناطيوس للطلاب الشباب والمبتدئين، وهم يقدرون وجودك. ما هي الرسالة التي تود أن تنقلها لهم ومن خلالهم لليسوعيين الذين تعرفت إليهم خلال رسالتك ورئاستك العامة؟
- القاعدة الأساسية استمدها من القديس بينيديكتوس الذي يجعلنا نهتم بما يقوله الرب لنا على لسان الرهبان الشباب أو الأكثر شباباً. ومع دعوة هؤلاء الشبان، المتحضّرين للحياة الرهبانية، فإن الروح القدس يعلمنا بالتأكيد ما يطلبه وما يأمله من رهبانيتنا.

غسان حجار - النهار
آخر تعديل بواسطة Archivarius في 10 نوفمبر 2010 22:50، عدل 1 مرة.
Maya
Advanced Member
Advanced Member
 
مشاركات: 817
اشترك في: 07 ديسمبر 2008 00:23
حقل مخصص: من غير ليه !
مكان الإقامة: Lebanon
الجنس: Female
الإحصائيات والأدوات:
Get more followers

العودة إلى ثـقـافـة ومـنـوَّعـات

المتواجدون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر

cron
This site is hosted by Free-Forums.org - get a forum for free. Get coupon codes.
* MultiForums powered by echoPHP phpBB MultiForums