بوكوفا: الأونيسكو تابعة للأمم المتحدة وطبيعي أن تكون مسيسة

المشرف: Lama 2008

قوانين المنتدى
Bookmark and Share
- مواضيع عامة، معلومات حيوية، وكل ما لا يتضمن قسماً معيناً.

بوكوفا: الأونيسكو تابعة للأمم المتحدة وطبيعي أن تكون مسيسة

مشاركةبواسطة سماح » 12 نوفمبر 2010 22:56

بوكوفا لـ "النهار": لبنان مثال للمشكلات والتحديات والنجاح

الأونيسكو تابعة للأمم المتحدة وطبيعي أن تكون مسيَّسة


Image
إيرينا بوكوفا

تحافظ المديرة العامة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "الأونيسكو" إيرينا بوكوفا على أقصى درجات الديبلوماسية في الحديث الذي خصت "النهار" به أمس على هامش إطلالتها الأولى من لبنان، والتي تأتي في سياق زياراتها التعارفية إلى الدول الأعضاء في المنظمة.
تأتي بوكوفا إلى لبنان على وقع إعلان الأونيسكو 2010 "سنة التقارب بين الثقافات"، في عالم بات فيه فتيل الانفجار قادراً على الانتقال في طرد بريدي، أو اقتحام دور العبادة وهدمها على رؤوس من فيها. كل الحروب تخاض باسم الدين، ودفاعاً عنه أيضا تطلق معارك وتحارب مبادئ، وتمضي المنظمة الدولية إلى دور أكثر محدودية في عالم تغير كثيراً منذ تأسيسها، وتعدد اللاعبون فيه والفاعلون به.
ترفع المنظمة شعار "بناء السلام في عقول البشر"، مما يدفع إلى السؤال عما إذا كان هذا النوع من البناء كافياً في عالم تفلت من عقاله. تقر بوكوفا بأن "بناء السلام في العقول لن يكون كافياً بعد اليوم. فالعالم تغير بشكل يهدد السلام، وأحيانا نرى وجوب بناء التفاهم عبر الحوار والتسامح في المجتمع، وانتم في لبنان على دراية بالموضوع، فالبلد ومجتمعه يشكلان تقاطع طوائف وثقافات، حتى بات في إمكاننا اعتباره مثالاً لكل شيء: المشكلات والتحديات وقصص النجاح. خبِرَ اللبنانيون قروناً من العيش معاً ومعرفة سبل فهم الآخر، كما عرفوا أوقات صعبة لكنهم نجحوا في تخطيها"، متمنية في السياق "التوفيق لرئيس الجمهورية ومجلس النواب والحكومة، فأنتم تمرون بمرحلة صعبة، لكنكم نجحتم في تأليف حكومة وحدة وطنية وتسيير الوضع الاقتصادي وتخطي بعض صعوبات التنمية وبناء ما هو مختلف، وهذا ما أراه في بيروت".
وعن دور الأونيسكو حالياً وقدرتها على التأقلم مع عالم تنمو فيه الأصوليات وتحكمه المتغيرات الكبرى التي بدلت في الواقع منذ تأسيس المنظمة قبل أكثر من نصف قرن، تلفت بوكوفا إلى أن المنظمة الدولية "تتغير باستمرار، مستندة إلى شبكة هائلة من الشركاء، كالمنظمات غير الحكومية والجامعات والمثقفين، من دون أن ننسى الدور الأساسي للجان الوطنية ومنها اللبنانية برئاسة الدكتورة سلوى السنيورة بعاصيري. نحاول تحليل ما يجري في العالم لنتأقلم معه، وحالياً نمتلك وسائل عمل أكثر ودراسات أعمق، ونمتلك خبرة أوسع في سبل الإفادة من التنوع الثقافي وسيلة للتقارب والحوار بين الناس".
تظهر ديبلوماسية المسؤولية الأممية البلغارية في تفاديها التطرق صراحة إلى قرار إسرائيل مقاطعة التعامل مع الأونيسكو بعد قرارها اعتبار "قبر راحيل" في الضفة الغربية مسجداً، مشيرة لدى سؤالها عن "التراث المشترك" وتعامل المنظمة مع جوانبه المختلفة إلى أن "التراث الثقافي موضوع حساس ويذهب عميقاً في هويات الشعوب. المهم بالنسبة إلينا المواقع المدرجة على لائحة التراث العالمي بسبب قيمتها. دور الأونيسكو التعاون مع الدول الأعضاء والخبراء في لجان التراث، ومنها 21 خبيراً يُنتَخَبون من الدول الأعضاء. نحن نساعد الحكومات والدول لحماية تراثها، وإدراج الموقع في لائحة التراث يفرض مسؤولية مشتركة مع الدولة لحمايته". وعما أثارته "الإيكونوميست" في موضوع رفع جزر غالاباغوس عن لائحة التراث المهدد، والغمز من قناة البرازيل للقول أن "المنظمة تتخطى قوانينها الخاصة بضغط من الدول الأعضاء"، شددت بوكوفا على أن "منطلق الاتهام خاطئ، فالناس ينظرون إلينا على أننا كيان منفصل عن الدول الأعضاء، وهذا خطأ. لا ندوّر القوانين. اعتقد أن الكثير من الدول يقع تحت ضغط الحفاظ على قيمة الموقع التراثي في مواجهة الحداثة والطبيعة التجارية. الأمر ليس تجاوزاً للقوانين بل مراعاة لتوازن دقيق. في حالات كثيرة نجحت لجنة (التراث في المنظمة) في تغيير سياسات الحكومات، ونروج للحفاظ عليه عموماً".
فتحت الإجابة باباً للحديث عن "شبهة" تسييس المنظمة، وخضوعها لتوجهات الدول، وخصوصاً قدرتها التأثيرية عبر المساهمات المالية الضرورية لتحويل المشاريع، الطموحة غالباً، بنياناً على أرض الواقع. الأكيد أن بوكوفا لم "تهادن" في تعريف التأثير السياسي "فلكل دولة تأثيرها، ونحن هيئة تابعة لمنظمة الأمم المتحدة، ومن الطبيعي أن نكون مسيسين، لكن جوانب كثيرة من التوجهات السياسية توظف في اتجاه الوصول إلى فهم مشترك عن التربية والثقافة والعلم، وهذا واقع الأمم المتحدة"، من دون أن تخفي "أملا" في العمل أكثر وفق "مبدأ التوافق، فمن خلاله تمتلك القرارات قوة اكبر وتوجيهاً مركزاً للوصول إلى هدف مشترك". وعما إذا وقفت السياسة خلف انسحاب الأونيسكو من نشاطات "اليوم العالمي للفلسفة" المقررة في طهران في وقت لاحق من هذا الشهر، لم تقدم المديرة العامة إجابة قاطعة، معللة الانسحاب "بعدم استشارتنا بما يكفي في المراحل التحضيرية" للاجتماعات التي تترافق مع احتفال مركزي في مقر المنظمة في باريس.
واعتبرت أن دستور الأونيسكو يدفعها إلى العمل في اتجاه التقريب بين الثقافات "فرسالتها توفير المزيد من المعرفة عن الآخر، والتفاهم بين الأديان والثقافات المختلفة. رسالتنا التسامح والسلام، والمنظمة سبّاقة في هذا المجال، ونظمت نحو 800 حدث في إطار السنة العالمية للتقريب بين الثقافات، ونطمح إلى 1000، وأسسنا لجنة عليا عن السلام والحوار، فنحن مختبر أفكار ونعمل في مجالات العلوم والثقافة وبرامج التراث".
وبينما أقرت بأن "التعليم للجميع" لا يسير على خطى تحقيق أهدافه بحلول سنة 2015 "إذ أن 70 مليون ولد لا ينتسبون إلى المدارس الابتدائية، منهم 6 ملايين في العالم العربي"، أشارت إلى أن التدارك ما زال ممكناً "في حال خصصت الدول الأعضاء 16 مليار دولار سنوياً. نحتاج إلى تسريع نمط العمل، والالتفات إلى المهمشين لمعرفة أسباب عدم انتسابهم إلى المدارس. كما نواجه صعوبات في تعليم الفتيات، بالمعيار العالمي الموازنة المطلوبة ليست كبيرة إذا ما قارناها بالمصاريف العسكرية، كما نسعى إلى تمويل ابتكاري تعاوناً مع القطاع الخاص وإقناع المانحين بتوفير الأموال الضرورية".

كريم أبو مرعي - النهار
آخر تعديل بواسطة Archivarius في 12 نوفمبر 2010 22:58، عدل 1 مرة.
سماح
Advanced Member
Advanced Member
 
مشاركات: 730
اشترك في: 19 مايو 2009 14:19
مكان الإقامة: Lebanon
الجنس: Female
الإحصائيات والأدوات:
Get more followers

العودة إلى ثـقـافـة ومـنـوَّعـات

المتواجدون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر

cron
This site is hosted by Free-Forums.org - get a forum for free. Get coupon codes.
MultiForums powered by echoPHP phpBB MultiForums