حكاية التخيلات عن صاحب قيامة الأموات3

المشرف: Lama 2008

قوانين المنتدى
Bookmark and Share
- مواضيع عامة، معلومات حيوية، وكل ما لا يتضمن قسماً معيناً.

حكاية التخيلات عن صاحب قيامة الأموات3

مشاركةبواسطة رضا البطاوى » 08 يوليو 2011 15:33

41- قال سفيان البوتقى حدثنا الحرمى بن سيار قال :
فى اليوم 17من رمضان سنه 559 من الهجرة أقيمت للسلطان الحسن منصة عظيمة فى أكبر ميادين عاصمة المملكة وحشر ألوف الناس ليسمعوا خطابه وقد أحاط به 7 صفوف من الجنود كانوا على أهبة الإستعداد لإسكات من يعارض أو يهاجم إلى الأبد وأحاط بالناس فرق من الجيش تركب الخيول وكان الغرض من هذا حماية الحسن وإرهاب الناس ليطيعوه وقد قال الحسن :
أيها الناس أبشروا فقد جاءكم الفرج من الله فقد قامت القيامة الروحية قيامة الأموات وأقصد بها أن النفوس كلها قد خلصت من العذاب لأن من لا يخلص لا يقوم من الموت انتهى العالم القديم وجاء عالم جديد تعيشون فيه فى سعادة فى هذا العالم أنتم شركاء فى المال والأرض والنساء وعند هذا حدثت همهمات فقال الحسن لقد تم نسخ كل الشرائع أنتم الآن فى وقت النعيم وليس وقت العمل فهيا تمتعوا بكل المتع فى هذا العالم الجديد المجيد إنى أعلن لكم وسوف ترون منى ما يسعدكم وأما من عصى أوامرى وأطاع الشرائع المنسوخة فسوف أعاقبه شر عقاب وأشار الحسن للجند فاخترقوا الناس ووزعوا عليهم أكياس المال وصكوك تملك الأراضى والبيوت والجوارى ثم قال الحسن للناس من أطاعنى دخل جنتى ومن عصانى حلت عليه لعنتى وانصرف الناس بعد انصراف الحسن فى دهشة وذهول مما قاله ولم يكن لهم من حديث فيما بعد إلا ما قاله .
42- قال السيد الملائى حدثنى بشار مولى الحسن قال :
كتب سيدى الحسن كتابا وناولنى إياه وقال اقرأ يا بشار فقلت أمرك يا سيدى فقرأت فكان الكتاب :أيها الناس من استجاب لدعوتى وآمن بى مخلصا قد كتب الله له البعث للحياة الباقية وأما من كذب وتولى وعصى أمرى فقد قضى الله عليهم بالفناء فلا يحيون الحياة الأخرى لقد أقامنى الله فى هذه الدنيا خليفة له أنفذ ما يريد فى ليلى ونهارى فى سرى وجهرى لقد أوحى الله لى يا حسن إنا جعلناك فى الأرض خليفة فاحكم بين الناس وأوحى الله لى يا حسن قل للناس لقد أبدلكم الله بأعيادكم عيدا عظيما هو اليوم 17 من رمضان فيه تفرحون فتشربون وتأكلون مما تشتهون هذا عيدكم لا عيد لكم غيره عند الله يا أيها الناس إن العيد عند الله هو القيامة الروحية إنه اليوم الذى خلصتم فيه على يدى أنا الحسن اسعدوا وافرحوا واقضوا وقتكم فى الاستمتاع ولا تتحرجوا من شىء فكل شىء مباح وبعد أن انتهيت من قراءة الرقعة وجدتها محتومة بخاتم مكتوب عليه الحسن خليفة الله فى أرضه وعند هذا يا خليفة الله بما تأمرنى ؟فقال آمرك أن تعطى كتابى لوزيرى صمادح لكى يفعل ما سبق أن أمرته به فقلت سمعا وطاعة يا خليفة الله فى أرضه ثم انصرفت فنفذت قوله ؟
43- قالت ولادة بنت سيد أحمد الحصفكى مولاة الحسن :
جمع مولانا الحسن كل كبار دولته والخدم فى القصر وكان قد طلب إعداد الطعام والشراب والقيان والمعازف وقد فعلنا ولكنه قبل أن يدعو الكل لهذا قال أيها الأحباب لقد أوحى الله لى الليلة الماضية فى المنام فقال إن الله وملائكته يصلون على الحسن يا أيها الذين أمنوا اذكروا عليه السلام ذكرا أيها الأصحاب أريد منكم أن تنفذوا أمر الله فتقولوا كلما ذكر اسمى الحسن على ذكره السلام ثم قال للكل وهو يشير للقاعة الكبرى هيا للمتعة التى بعثها الله لكم جزاء إيمانكم بى
44- أخبرنا الفتح بن رستم العبدانى حدثنى سيبويه فتى الحسن :
كنت أقوم على خدمة الحسن على ذكره السلام خليفة الله فى أرضه فوصلت رسالة له فناولنى إياها ثم اتكأ على الأريكة وقال هيا يا سيبويه اسمعنى الرسالة فقلت سمعا وطاعة ثم فضضت الرسالة وقرأت قائلا بسم الله الرحمن الرحيم من على السلامى إلى العبد بن العبد الحسن بن محمد وبعد لقد علمت بما أحدثت من البدع وأنا ثم سكت فقال مولاى لماذا سكت يا فتى ؟فقلت يا سيدى أكره أن أوذى سمعك بما فى الرسالة فقال لا تبالى فعلى طويل اللسان اقرأ فقلت وأنا أحذرك من عذاب الله فقد افتريت عليه وزعمت أنه يوحى لك فأصبحت النبى بعد محمد(ص)يا حسن بن محمد أنت واحد من اثنين الأول مجنون لا يدرى ما يقول ويفعل والثانى كافر يعرف أنه كاذب يريد التمتع بكل ما حرم الله يا حسن بن محمد هل أشرح لك ما علمت من الحق ؟لا لأنى أعرف أنك تعرف الكثير من الإسلام حق المعرفة ولكنك تعاند وتكابر وتظن أن السلطة التى فى يدك ستحميك من عذاب الله لا والله فلا مرد لعذاب الله يا حسن بن محمد تب إلى الله توبة نصوحا والسلام على من اتبع الهدى وعندما انتهيت من القراءة ضحك الحسن على ذكره السلام خليفة الله فى أرضه ضحكا عظيما حتى استلقى على قفاه .
45-قال حميد الجمالى حدثنى الأفضل بن الظافر قال :
اجتمعت مع حسين نامور صهر الحسن فقلت هل يرضيك ما عمل الحسن من البدع الضالة ؟فأغمض عينيه وقال أن قلبى يشتعل نارا ولكن الإشتعال والمعارضة الكلامية لا تفيد فهذا رجل لا يعرف سوى لغة السلاح فقلت الحمد لله ظننتك ضللت معه فقال صدقنى لو كنت علمت بمهد الفتنة لكنت قضيت عليه ولكنى مثلك فوجئت بها فقد أعد الحسن لعنه الله لها العدة فقلت وماذا نفعل لنعيد الدولة لسابق عهدها فقال نتظاهر بإتباعه حتى يثق بنا ثم نقتله فقلت وتتولى أنت مكانه فقال لا تنسى أن من أحكام دولتنا وراثة الملك ومن ثم فولده الأكبر محمد هو الأحق بالسلطان كما لا تنسى أنى زوج ابنته وقتلى له سيكون مشكلة عند أهله فقلت أو ضلت زوجتك ؟قال كلا بحمد الله إنها مسلمة ويجب علينا أن ننقذ ولى العهد وإخوته بأن نربيهم نحن حتى لا يفسدهم الحسن فقلت عهد الله على هذا فقال عهد الله على هذا .
46- قال نزار وزير الحسن :
دخلت القصر على الحسن على ذكره السلام فوجدته جالسا يشرب خمرا فقلت السلام على خليفة الله فى أرضه الحسن على ذكره السلام فقال وعلى وزيرنا السلام اجلس صب لنفسك كأسا فجلست وصببت وشربت كئوسا فقال الحسن اسمع يا نزار لقد أوحى الله إلى الليلة فقال يا خليفة الله لقد سميتك قائم القيامة فقلت فسر لى معنى التسمية يا مولاى فرد قائلا هو الذى يحكم بين الناس يوم القيامة فضحكت فى نفسى وكاد صوت الضحك يخرج من فمى ولكنى كتمته وقلت لنفسى هذا رجل مجنون فقد أعلن قيام القيامة مرة ثم ها هو يعلن أن القيامة لم تأت ثم قلت بما يأمرنى مولاى فقال أذع الوحى كما أذعت ما سبقه فقلت سمعا وطاعة
47- قال فاضل النسائى أخبرنى إسماعيل الرومى قال :
وقف الشيخ سالم البطالى فى الميدان والناس من حوله فذهبت فوقفت معهم لأسمع قوله فكان ما سمعت هو :
إن الحسن على ذكره السلام قد أوحى الله له أنه قائم القيامة وهذا يعنى أنه الذى يحكم بين الناس يوم الحساب فيدخل من يريد النار ومن يريد الجنة فسأله أحد الواقفين وما مهمة قائم القيامة فى الدنيا فقال الشيخ مهمته أن يجعل الأرض مثل الجنة والحياة فيها مثل الحياة فى جنة القيامة فلا عمل فيها ولا مرض ولا تعب ولا ولادة إلا كل ربيع وعند هذا سمعت الضحكات تخرج من أفواه الواقفين خافتة وهم يحاولون إسرارها حتى لا تشى بهم العيون وعند هذا قال الشيخ وبإتيان القائم تعود النفوس لإتحادها حيث تصبح نفسا واحدة ويعم السكون والسلام وينال المسلمون للحسن على ذكره السلام خير الجزاء وينال العاصون للحسن شر الجزاء .
48- قال محمد بن على الأسدى حدثنا عمارة بن إبراهيم قال :
كنت أسير ذات يوم فى شارع مؤدى لميدان البلدة الرئيسى وذلك فى طريقى لزيارة صديق لى فلمحت من بعيد شبح مربوط لخشبة وحوله جنود يجلدونه فحثثت الخطى نحوهم فسألت أحد الواقفين لماذا يعاقبون الرجل فقال لقد ضبطوه يصلى الصبح فقلت وهل يعاقب من يصلى لله؟قال اسكت هل تريد أن يسمعك الجواسيس فتعاقب مثله تعال نذهب بعيدا ومشينا حتى أصبحنا فى شارع خالى من الناس فتلفت الرجل حوله وقال لقد أصدر المجنون قرارات تعاقب على الصلاة كل صلاة 20 جلدة والصوم 40 جلدة لليوم فقلت سبحان الله وجبت الهجرة من هذه البلاد
49- حدثنا فضيل بن كامل العمرى قال حدثنا الأفضل بن الظافر قال :
لما مشينا مع حسين ناماور فى خطتنا المرسومة للنيل من الحسن الملعون كنت قد بعدت عن زوجتى وقتا طويلا فأرسلت لها رسالة مع أحد رجالى المخلصين قلت فيها لها :
بسم الله الرحمن الرحيم من الأفضل لقرة عينه وسكن قلبه وبعد أخبرك أنى بخير ولا ينقصنى سوى رؤياك أنت والأولاد ثم كتبت لها :
هلا قرأت الكتب يا ابنة قشطة إذا كنت غافـــلة عما لم تعرفى
ينبئك من قرأ الصـــحائف أننى أحمى الدين وأرد كيد المضعف
ومسلح كره الرجال قتالــه سأسقيه من كأس الـسم الزعاف
جادت قواه له بعاجل سلطـة تحميه وقت الجهاد طـــفيف
صنعت بالعلم الأصح نهايتـه ليس الكافر على العلم عنيـف
قذر كأن لباسه من إخمـص قدمه إلى قمة رأسه زيـــف
موته صورة ستتكرر عندمـا نعاقب أمثاله أصحاب الحيـف
ثم قلت :
فى زمن الردة والكفـران مــكتوب علينا بالفرقان
زمن يحكمه جمع الطغيـان يقتل ويضرب كل الحملان
يا عز على ضرب الطغيان وإعـادة الخلافة للولدان
فتلك مهمتى فى الكافرين أن اضربهــم فى القلبان
إسلامى أمرنى بحمـــل سلاحى لمحاربـة الطغيان
أمرنى بقتل حكام المسلمين الذين كفروا بآى القرآن
لإقامة دولة يستـــوى فيها الخليفة بكل إنسان
ثم قلت لها ثقى بالله والسلام عليكم ورحمة الله
50- قال الحسن :
جلست فى سريرى وفكرت فيما فعلته وقلته للناس من أحكام فضحكت وقهقهت بأعلى صوتى لقد أيقنت أننى أحمق غبى وأن الناس أكثر غباء وحمقا عندما صدقونى واتبعونى كيف صدقوا أن المرض امتنع والكثير منهم مرضى وكيف صدقت أنا هذا الهراء ؟كيف صدقت أن الولادة ستكون كل ربيع والنساء تلد يوميا ؟كيف صدقت أن لا عمل ولا شغل مع أنى أنا أعمل بالحكم ومع أن الخدم يعملون ويقدمون لى الطعام والشراب وغيره؟كل هذا يثبت لى أن لا فائدة من وجودنا فكلنا حمقى ومجانين ما إن يلقى أحدنا قولا بحد السيف حتى يصدقه الناس طوعا أو كرها حتى لو كان خطأ وما دام الأمر هكذا فلابد من أن نستغل وجودنا فى التمتع بالدنيا إن من يقاومون هذا الأمر باسم ما يدعونه الحق هم مثلى مجانين فأين الحق هل إسلام السنة أم الشيعة أم الخوارج أو المعتزلة أو بنى أمية أم بنى العباس ؟حتى إن كل إسلام من هؤلاء ينقسم لإسلامات أخرى خذا الشيعة تجد اسماعيلية واثنا عشرية وواقفية وزيدية وخذ السنة تجد إسلام شافعى وأخر مالكى وثالث حنبلى ورابع حنفى وخامس ظاهرى وغيره هذا أليس هذا كله جنون فى جنون ؟إذا من حقى أن أسير على هوى نفسى .
51- قال الفند بن العديم حدثنا فاروق الهاشمى قال حدثنا على السلامى قال :
لما فشا أمر الحسن المجنون ولم أقدر مع طالبى الحق على تغيير هذا الجنون لم أجد وسيلة للتعبير عن غضب نفسى سوى أن أكتب فكتبت لأختى فكان مما قلت لها :
واندبينى فقد توفيت فى زمن من الويل والعذاب العظيم وابكيننى فى الخفا فقد أمسيت لا أستطيع فعل مع كلام فى طريق الموات والقبر أحمل فوق نعش الرقاد جم الهموم أساير الناس ونفس كاللحد وقلبى كالنائم المعدوم نومة مالها من قيام وصمت ثابت فى فراغها المحتوم وإذا ما استيقظت وقت الصحو غيرت فى قوة وعموم تغير ميت كأنى أميت من الظلم ذابلات الظلم وكتبت لزوجتى فكان مما قلت فى خطابى :
أليس عجيبا أن كل ما يحدث سببه نحن بصمتنا كالحملان ؟بأيدينا يهدمون أرضنا وبها يقتلون ويجرحون فأصابنا الهوان ،سكتنا منذ بداية الكفران مرورا بما خلفه من تمزيق القرآن سكتنا حتى هذا اليوم ولكن لن يطول زمن الطغيان يا مى لماذا أذكرك بهذا ؟لأنى حملت هموم كل الأوطان تشبعت من الألم من الغم من الحزن من آهات الولدان عودت نفسى على أن تسمع الهموم حتى أصبحت كالخزان لقد امتلئت وحان وقت الإنتقام فلا رحمة ولا شفقة مع الخوان باسم القتلى باسم الجرحى باسم كل من ذاق وعاش بالهوان باسم كل من وكلت نفسى لأخذ حقه من هذه الصبيان باسمهم سنذيقهم الأمران باسمهم سندمر قلاع العصيان يا مى هل يكفى الإنسان أن يقتل الظلمة ليشفى كل صديان ؟هل يكفى القتل أم قبله لابد لهم من عذاب الزبان ؟يا مى هذه نفسى تنام وتصحو على أمل تطبيق القرآن تخطط وتدبر لكل ظالم أمات فى أرضنا كل أمان يا مى هذه حياتى ملك للحق .
52- قال حنبل بن حمود السماك حدثنا السيد العلوى قال حدثنا واثق مولى الحسن قال :
كان الحسن رجلا آكولا لا يشبع فقد كان يتناول فى اليوم والليلة سبع وجبات أو أكثر والسبب هو كثرة مضاجعته للجوارى والمخنثين وكان يحب ما احتوى على لحم أو سكر أو دهون وكان يتناول من الفاكهة سلة أو اثنين دون أن يشتكى من كثرة هذا الأكل ولا من أسنانه.
53- قال فاضل النقاش حدثتنا علياء جارية الحسن قالت :
كان الحسن رجلا يحب شرب الخمر فكان يكرع كل ليلة الكثير من الزجاجات والقنانى ومع هذا لا يسكر إلا فى حالات قليلة وذلك لإدمانه الشراب منذ الصغر
54- قال فطيم بن عمير العميرى حدثنا بهرام مولى الحسن قال :
كان الحسن فى مجلس الشرب يجلس وسط الجوارى والرجال الفاحشين ويرسل أقوالا بذيئة لا يقولها إلا حاكم ساقط عاهر سمعته مرة يقول لهم إن رجل فاحش مل من وطء صاحبه له فقال له لقد مللت من إتيانك دبرى فقال صاحبه وماذا تحب أن أفعل بك فقال أن تأتنى فى خرم قضيبى وما إن سمعوا هذا حتى استلقوا على أقفيتهم من الضحك وأمضى الحسن ليلته مع أحد الفاحشين
55- قال حميد بن حاسب عن محمد المحاسبى حدثنا فريد العطاردى قال :
كان الحسن يحب العطر فكان كلما دخل الحمام سكب على نفسه من أنواع العطر ما يفوح فى أرجاء المكان وكان فى أيام حكمه لا يلبس سوى الملابس الحريرية الفاخرة المطرزة الشفافة التى تنم عن تكوينه البدنى خاصة عضوه الذكرى
56-قال عدوى الفارضى حدثنا سمى بن جويرية قال قال الحسن :
إن يومى على 4 أقسام الأول طعام وشراب وهذا لا مفر منه أبدا والثانى وطء ونكاح وهذا لا غنى لى عنه والثالث استماع ومحادثة وأحيانا أفعله أو لا أفعله والرابع إصدار أوامر ونواهى لمختلف الأفراد
57- قال الفضل العدلى حدثنا الرقاشى المغربى قال جاءت الشرطة ذات يوم برجل للحسن وهو جالس على كرسى العرش فقال كبير العسس :يا مولاى ضبطنا هذا الرجل وهو يحاول التسلل لقصر لقتلك فما ترى فيه فقال يقتلنى أنا ثم سكت برهة ثم قال اذهبوا به للجبل وألقوه من فوقه فقال الكبير أمرك مطاع فقال الحسن لا لا ابنوا جدران جدران ثم ضعوه بينها وسدوا عليه ليموت داخل البناء ثم سكت فقال بعد فترة لا لا قطعوه مائة قطعة ثم صمت فترة وقال لا الأمر الأخير احبسوه فى صندوق وغرقوه فى البحر هذا الحكم الصائب .
58-قال الخرشب بن العوام حدثنا بقية بن فاتك مولى الحسن قال :
كان الحسن إذا أتى المال من أطراف الدولة حجز نصفه ثم ينفق ما أخذه فى شراء الجوارى والعبيد واحضار القيان وأهل الغناء والرقص وشراء الخمر والغلمان الصباح الوجوه والأطعمة مما أحل الله وحرم وشراء الحلى للزينة وشراء العطور وما كان يتبقى فإنه كان يفرقه على القادة والأعيان والجنود فى شكل منح
59- قال عبد بن سمير حدثنا أميد المحلى قال حدثنا فديك بن ذئب قال :
كان حسين ناماور فى الفترة الأخيرة من حكم الحسن يكثر من الدخول عليه وكان يطلب منه بإلحاح أن يزوره فى قصره وفى المرة الأخيرة قال حسين له:إن ابنتك وأولادها فى شوق لك ويقولون نريد أن يزورنا جدنا فقال الحسن لقد علمت مدى شوقى ولكن ليس لدى وقت لفعل الزيارة فقال حسين لقد أعددت لك مجلسا عظيما فيه من الجوارى الحسان ما يشتهى الفؤاد ويلذ العين لقد اشتريتهن من أجلك فلو رأيتهن لعرفت الجمال والحسن الذى ما بعده حسن ولقد اشتريت لك خمرا معتقة طعمها ألذ من كل خمر شربتها وقد قاطعه الحسن وقال هذا يكفى فقال حسين لقد أحضرت لك عينة مما أعددت لك فنظر الحسن له وقال أين هى ؟فقال بالباب فقال فليدخلن على وعند هذا أحضر حسين ثلاث جوارى كل منهن آية فى الجمال وأمرهن بالتعرى فكشفن عن وجوه غاية فى الحسن ثم أمرهن بمزيد من التعرى فرأى الحسن ما جعل يزدرد ريقه بصعوبة ثم قال أحسنت يا حسين سآتى للزيارة فى أقرب وقت فقال حسين هذا شرف عظيم لى يا مولاى والآن أتركك مع الجوارى لتتمتع
60- قال ماتع الفاتكى حدثنا فتح تابع الحسن :
كان الحسن لا يرى زوجته وأولاده بالشهور وكان قد تركهم فى قصر أبيه ولكنه كان يصطحب معه ولى العهد حتى أقنعه حسين ناماور بترك ولى العهد يعيش مع إخوته وقد رأى الحسن أن ذلك يعفيه من الحرج أمام ولده عندما يراه على تلك الحال من ارتكاب الفواحش ولقد كان يرسل لهم مالا كثيرا يعوضهم عن امتناعه عن زيارتهم
61- قال شهر وزير الحسن :
كان سكان المملكة فى بداية عهد الحسن فى زيادة بسبب ما فعله من إعطاء العطايا والوعد بإقامة العدل ولكن بعد أن حاد عن الحق وتبع هواه وأصبح أمره فرطا فإن كثير من السكان تركوا البلاد خاصة من يتمسكون بإسلامهم وأما من بقى فهم أصحاب الديانات الأخرى وقليل من المسلمين المتسمين بالضعف وقلة الحيلة لذا فقد توقفت مؤسسات الدولة عن العمل وكسدت التجارة إلا ما كان من تجارة الجوارى والخمور والحرير والعطور .
62- قال رفيق أحد قادة جيش الحسن :
لم يعد الجيش فى عهد الحسن جيشا يدافع عن تخوم البلاد وحدودها وإنما انقلب كثير من جنده لعسس يعملون فى الشرطة ولقد وجد الجند أن الحسن يغدق العطايا على الشرطة الذين يقومون بالتجسس ومراقبة الناس والقضاء على المتأمرين على الحسن ومن أجل هذا تشجع الأعداء على الهجوم علينا وفقدنا الكثير من أرض الدولة ولم يكن هذا بسبب قلة الجند فقط وإنما يضاف لهذا أن الكثير من الجند أنهكوا قواهم مع النساء اللاتى اشتراهن الحسن لهم كما أنهكت قواهم الخمور أيضا وشكوت للحسن هذا فما سمع شيئا ولا أجاب لى طلبا .
63-قالت لمياء جارية الحسن :
كنا نجالس الحسن على ذكره السلام ذات نهار وكان عنده إنسان ممن يطلع على الكتب فكان أن قال الحسن على ذكره السلام لقد رأيت البارحة حلما وما حلمت من زمن فقلت خيرا إن شاء الله يا سيدى فقال رأيت نفسى وقد اجتمع الناس من حولى يريدون الفتك بى ثم رأيت رجلا جسيما يرفع سيفه ويدافع عنى دفاعا مجيدا وظل هكذا يضرب الناس عنى فى كل اتجاه فقالت ياسمين الحمد لله وجدت لنفسك منقذا وعند هذا قال الإنسان المطلع :هذا ليس تفسيرا للحلم فقال مولاى وما تفسيرك ؟فقال لا أحد يقدر على التأويل ولكن كما قال القائل :
وخشيت رؤيا سعد فالرؤيا لا تجىء سوى بالغم أو بالـسعد
ذكرتنى رؤيا السعـد رؤى سعد كان أمرها فى بالبعـــد
وسعد الرؤيا قد يكـون فى الواقع تعب كنقض الوعـــد
رؤى مرموزة تشاهـد فيها غرائب فالنجوى تسمعها كالرعد
وقد تذبح فتعيش ثم تضرب ذابحك وقد تشاهد شعرك كالجعد
وهو فى الواقع مرسـل وقد تصعد لجو السماء بالقعـــد
وقد تود لبنى وتنكحــها فينبئك الواقع نكاحك لدعــد
قلت يا مولاى لا ينشغلك بالك بهذا فإنها أضغاث أحلام فقالت نادية هيا يا مولاى للشرب واللعب والمتع
64- حدثنا على بن الأقمر حدثنا الفضل بن الظافر قال
عندما جهزنا الخطة لقتل الحسن فى القاعة الكبرى بقصر حسين ناماور كان همنا الأكبر منصرف لإخلاء القاعة من العبيد والفتيات وحتى الجند التابعين للحسن ولذا اتفقنا على أن يرتدى بعضنا زى الجند والخدم ويقفوا على الأبواب ثم أدخل أنا وحسين لقتله وقد اختلفت مع حسين فيمن يقتله أنا أو هو فقلت له أنا وليس أنت فقال حسين أنا أولى بذلك منك قلت هدفى تجنبيك المشاكل المستقبلية فقال وما هى ؟فرددت إن ولى العهد قد تتغير نفسه من جهتك إذا علم أنك قاتل والده ومن ثم يعمل على قتلك أو إبعادك وزوجتك قد تطلب الطلاق لهذا السبب فابتسم ساخرا وقال عندما تقدم على شىء تعتقد أنه الحق لا يهمك ما يحدث بعده ولست أخاف زوجتى ولا أخيها ولا ما يفعلون المهم إعادة الدولة لما كانت عليه فى عهد الحسن بن الصباح فقلت فكر وقرر فرد لقد قررت أن أقتله أنا فقلت إذا فلنتخلص منه وأعوانه دفعة واحدة فتساءل كيف ؟فقلت ما دام سيحضر نهارا بعد أسبوع فسندعو قادته والوزراء وكل كبير مشايع له لحضور حفل يقام بعد المغرب وبعد أن يدخلوا القاعة بعد إخفاء جثته وتنظيف المكان نهجم عليهم وبذلك نفتك بالكل حتى يتولى ولى العهد دون وجود البطانة الفاسدة التى لو بقيت لكانت النتيجة أن يكون ألعوبة فى أيديهم فقال هذا حسن
65- قال سعيد مولى الحسن :
جهزت موكب سيدى الحسن على ذكره السلام لكى يذهب لزيارة ابنته وصهره حسين ناماور فى قصرهما وما إن خرج من القصر حتى نظر له وقال ستصيبنى وحشة من جراء تركك ومن فيك من الحسان قلت يا سيدى يا خليفة الله أنت كبيرنا وعظيمنا فإذا كان الأمر كما تقول فإبق فى القصر لتتمتع بمن فيه وأرسل جندك يأتون بصهرك وابنتك وأولادهما لهنا فقال لقد وعدتهم ولا يليق بالخليفة إذا وعد أن يخلف وعده قلت صدقت يا مولاى وعند هذا حملناه وأركبناه المركبة التى انطلقت لقصر صهره .
66- حدثنا كريم العليمى قال حدثنا حسين ناماور قال :
لما حضر الحسن فى موكبه نزلت فاستقبلته وأدخلته القاعة الكبرى وكان الوقت ظهرا واحتجز جندى من أتى معه من الجند وغيرهم عن طريق وضع مرقد منوم فى الطعام والشراب الذى قدموه لهم وعندما دخل القاعة جلس الأفضل ومال على أذنى وقال بصوت خفيض هيا للعمل فقلت اصبر فلم يحن الوقت بعد سيرى ابنته وأولادى ثم نفعل ما نريد بعد خروجهم وعند هذا استدعيت زوجتى وأولادى فأتوا لرؤية الحسن وبعد ساعة تناولنا الغداء مال الحسن على أذنى وقال اصرف زوجتك والأولاد وأرنى ما وعدتنى به من الجوارى والقيان فقلت أمر مولاى وصرفتهم وبعد أن تأكدت من بعدهم بعدا كافيا عن القاعة قلت أحضروا الجوارى والقيان وعند هذا أغلقت الأبواب وكانت جملة أحضروا الجوارى والقيان هى الإشارة المتفق عليها لغلق الأبواب وكان معى فى القاعة الفضل وسبعة من الأصدقاء الموثوق بهم وكانوا يجلسون محيطين بكرسى الحسن ولم أرد أن أرى وجهه وأنا أقتله فوقفت خلفه وسللت سيفى ثم طوحت يدى به ثم ضربت عنقه وقلت وأنا أضرب هذا ما وعدتك به فانفصلت رقبته عن جسده وأغرقت الدماء المكان فتركناه حتى خمد جسده ثم نظفنا المكان ولففنا جسده فى أثواب وأكفان مع رقبته ثم وضعناه فى صندوق فى إحدى الحجرات وأجلسنا أمامها بعض الجند لكى يمنعوا من يأتى لدخولها وقرب المغرب بدأ القادة والأعيان والمشايعين الكبار للحسن يأتون وعند وقت العشاء كان العقد قد اكتمل فناديت قائلا سكوت يا قوم فبعد قليل يحضر سلطانكم الحسن على ذكره السلام وكان هذا القول هو الإشارة المتفق عليها لدخول الجند المسلحين للقاعة لحصد نفوس القوم وما إن دخلوا حتى غلقت الأبواب وقتلنا الكل ووقفنا فى برك من الدماء وبعد هذا أمرت بجمع الجثث ودفنها وتنظيف المكان من الدماء وغيرها ورجعنا من الدفن فصلينا العشاء وقد تعجب الناس عندما سمعوا الآذان فى هذا الوقت من الليل بعد أن تم منعه وفى الصباح أذن لصلاة الصبح فعرف الناس أن شىء ما قد حدث وذهبت لقصر ولى العهد وأخذته للمسجد واستدعينا العلماء ومن بقى من الأعيان وبايعناه سلطانا على كتاب الله
رضا البطاوى
Senior Member
Senior Member
 
مشاركات: 402
اشترك في: 16 يونيو 2010 17:14
مكان الإقامة: Egypt
الجنس: Male
الإحصائيات والأدوات:
Get more followers

العودة إلى ثـقـافـة ومـنـوَّعـات

المتواجدون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر

cron
This site is hosted by Free-Forums.org - get a forum for free. Get coupon codes.
MultiForums powered by echoPHP phpBB MultiForums