انتشار سوري شرقا وبري يعد الجراح بالمتابعة

قوانين المنتدى
Bookmark and Share
- متابعات وأخبار سياسية وأمنية، تحليلات وقضايا تتعلق بالوضع اللبناني.

انتشار سوري شرقا وبري يعد الجراح بالمتابعة

مشاركةبواسطة Maya » 17 إبريل 2011 15:40

السنيورة يلتقي جنبلاط ونصر الله يتشاور هاتفياً مع باسيل

انتشار سوري شرقاً وبري يَعد الجرّاح بالمتابعة



سائقون يستريحون عند طريق العبودية أمس. (ميشال حلاق)

بينما انهمك المسؤولون بمتابعة تداعيات الاتهامات السورية لـ "تيار المستقبل"، طرأ أمس تطور ميداني على الحدود الشرقية بين لبنان وسوريا.
فقد أفاد مراسل "النهار" في بعلبك أن الجيش السوري أقدم أمس على نشر قواته عند الحدود الشرقية للبنان وخصوصاً المنطقة الواقعة بين بلدة القاع الحدودية في البقاع الشمالي وجوسية العمار السورية وصولاً إلى المرتفعات الجردية شرقاً وغرباً، وشدد الإجراءات في نقاط حرس الحدود السورية وبعض مواقعه الرئيسية القريبة من الحدود، لمكافحة التهريب من سوريا إلى لبنان عبر منافذ ومعابر غير شرعية.

بري – الجراح

وكما أشارت "النهار"، استقبل رئيس مجلس النواب نبيه بري في مقر الرئاسة الثانية في عين التينة النائب في كتلة "المستقبل" جمال الجراح بناء على طلب الأخير الذي دعاه إلى اتخاذ موقف من الاتهامات السورية المستمرة بحقه في شأن مزاعم عن تورطه في الأحداث السورية.
وفي معلومات لـ"النهار" انه بعد عرض الجراح وجهة نظره في هذا الملف الذي انضم بقوة إلى سلسلة الأزمات في لبنان، كانت نصيحة بري بعدم الحديث عن هذا الموضوع والامتناع عن إحداث ضجة.
وما أبلغه رئيس المجلس إلى نائب البقاع الغربي أنه يحرص على أعضاء المجلس وكراماتهم، لكنه لن يقدم على فعل أي شيء قبل أن يتسلّم أي ملف جدي في هذا الخصوص من الجهات الرسمية المعنية.
وانتقل الجراح من عين التينة إلى "بيت الوسط" حيث أطلع رئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري على نتائج اللقاء مع الرئيس بري. وصرّح لـ "النهار" بأن اللقاء مع رئيس المجلس كان "إيجابياً جداً". ونقل عن بري وعده "بمتابعة الموضوع عبر القضاء السوري وحرصه على المجلس النيابي وكرامة النواب".
ورأى "أن المطلوب هو إحالة الملف على القضاء أو على المجلس النيابي وعدم اعتبار إطلالة السفير السوري إعلاميا بمثابة إخبار، فالأمر يتعلق بعلاقة بين دولتين ونحن تحت القانون".
ولفت إلى انه ابلغ رئيس المجلس أن الموضوع يماثل الاتهام الليبي لـ"حزب الله" بالتورط في الصراع بليبيا والاتهام الأميركي لطهران بالضلوع في أحداث سوريا.
وأوضح أن إحدى القنوات التلفزيونية الخاصة بثت مقابلة مع شقيق احد الذين اعتمد التلفزيون السوري الحكومي إفاداتهم لتوجيه الاتهامات، فأفاد أن شقيقه معتقل منذ سنوات في سوريا بتهمة تعاطي المخدرات.

القضاء

معنيون على مستوى عال بالجانب القضائي قالوا أمس لـ"النهار" إن ما أوردته وكالة "رويترز" قبل أيام عن توقيف لبنانيين في البقاع على خلفية حيازة أسلحة وتهريبها إلى سوريا تبين بعد التحقيق معهما أنهما كانا يحملان سلاحي صيد ويمارسان الهواية في البقاع الشرقي ولا علاقة لهما من قريب ولا من بعيد بأي نوع من تهريب الأسلحة إلى سوريا. ولذا فقد تم إخلاء سبيلهما.
ورأوا أن ما أثير حول النائب الجراح والإفادات التي أذيعت لم تنته إلى تسلّم القضاء أي ملف، علماً أن الأصول تقضي في حالات كهذه إحالة ملف محضر تحقيق من سوريا على النيابة العامة التمييزية في لبنان بحسب ما ينص الاتفاق اللبناني – السوري، ولا يستطيع احد أن يتحرك في لبنان بموجب إخبار إعلامي بين الدولتين.

الحكومة

على صعيد جهود تأليف الحكومة العتيدة، لم يسجل أمس أي تطور في اتصالات الرئيس المكلف نجيب ميقاتي، في حين أفادت قناة "المنار" التلفزيونية التابعة لـ"حزب الله" أن اتصالا هاتفياً سجل أمس بين الأمين العام للحزب السيد حسن نصر الله ووزير الطاقة في حكومة تصريف الأعمال جبران باسيل، بحثا خلاله في الشأن الحكومي. وذكرت القناة أن سلسلة لقاءات جرت في الأربع والعشرين الساعة الماضية لـ"تفكيك عقدة وزارة الداخلية والوقوف على صيغ وزارية تضمن التشكيلة الفضلى".
وفي دردشة مع "النهار" أمس قال الرئيس بري إنه بعد صلاة الاستسقاء تظهر "بعض حبات المطر الحكومية في سماء لبنان"، آملاً من "بشائر هذه الغيوم الملبدة أن تمطر" لتأليف حكومة ينتظرها اللبنانيون.
السنيورة – جنبلاط
إلى ذلك، علمت "النهار" أن مأدبة العشاء التي ضمت قبل أيام رئيس كتلة "المستقبل" الرئيس فؤاد السنيورة ورئيس "جبهة النضال الوطني"، النائب وليد جنبلاط عند صديق مشترك، جاءت تتمة لاتصال أجراه جنبلاط قبل أسابيع بالسنيورة للفت انتباهه إلى مقال صحافي (مايكل يونغ في "الدايلي ستار") يتحدث عن أهمية الوحدة الوطنية لمواجهة خطورة التطورات في المنطقة. ثم جاءت الدعوة إلى العشاء قبل نحو أربعة أيام والتي شارك فيها، إلى السنيورة وجنبلاط، وزراء ونواب "جبهة النضال". وقد تخلل المأدبة عرض لكل تطورات المرحلة السياسية السابقة بما يؤشر إلى أن جنبلاط أراد وصل ما انقطع مع الفريق السياسي الذي كان ينتمي إليه سابقا.
وأجرى جنبلاط اتصالا بمدير الديوان الملكي السعودي الشيخ محمد الطبيشي لنقل تعزية إلى الملك عبد الله بن عبد العزيز بوفاة شقيقته، كما بعث للغاية نفسها برقية تعزية إلى السفارة السعودية.

النهار 17 نيسان 2011
ليس لديك الصلاحيات الكافية لمشاهدة الملفات المرفقة مع هذه المشاركة.
Maya
Advanced Member
Advanced Member
 
مشاركات: 817
اشترك في: 07 ديسمبر 2008 00:23
حقل مخصص: من غير ليه !
مكان الإقامة: Lebanon
الجنس: Female
الإحصائيات والأدوات:
Get more followers

العودة إلى لـبـنـان

المتواجدون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر

cron
This site is hosted by Free-Forums.org - get a forum for free. Get coupon codes.
* MultiForums powered by echoPHP phpBB MultiForums