لبنان: مناهج التاريخ نقطة فارقة لجيل ولد بعد الحرب الأهلية

قوانين المنتدى
Bookmark and Share
- مشاكل وحلول الأسرة، قضايا التربية والتعليم، الأمراض والعلاج، نصائح طبية.

لبنان: مناهج التاريخ نقطة فارقة لجيل ولد بعد الحرب الأهلية

مشاركةبواسطة Doha » 29 أغسطس 2010 13:53

لبنان: مناهج التاريخ نقطة فارقة لجيل ولد بعد الحرب الأهلية

صورة

تجلس كريستينا وعلي جنبا إلى جنب في الفصل الدراسي لتلقي درس في التاريخ، ويتعلمان كل شيء عن تاريخ الفينيقيين والرومان والإغريق والعثمانيين.

إلا أن المدرسين يحجمون عن تناول التاريخ الأحدث لفترات شابتها أحداث عنيفة في لبنان.

والتاريخ الحديث في لبنان ليس جزءا من المنهاج الدراسي، إذ يلجأ آلاف التلاميذ في الرابعة عشرة من عمرهم مثل كريستينا وعلي إلى آبائهم، للإجابة عن أسئلتهم المتعلقة بالأحداث التاريخية الأحدث التي لا يتعرض لها المدرسون.

ويقول علي، "إذا أردت معرفة شيء فإنني أتوجه إلى والدي وأساله".

وتقول كريستينا التي جاءت من أسرة مختلفة في معتقداتها الدينية، إنها تفعل الشيء نفسه.

ولا ترحب معلمتهما كثيرا بالإجابة على ذلك النوع من الأسئلة. وتقول: "أحيانا يسأل التلاميذ عن أحداث وقعت حديثا، ومن الصعب الإجابة عليها دون الخوض في جوانب تتعلق بالانقسامات الطائفية".

ولا يدرس الأطفال في لبنان التاريخ الحديث، لأن الكبار لا يتفقون بشأنه. وحتى التاريخ القديم للبنان يعتبر موضوع شائك.

واعتمدت الحكومة اللبنانية عشرات الكتب المدرسية الرسمية في التاريخ، وتقدم وجهات نظر مختلفة بشأن أحداث الماضي.

ويمكن أن تختار كل مدرسة ما يناسبها من تلك الكتب حسب توجهاتها الدينية، كأن تعتبر الفرنسيين مثلا مستعمرين أو محررين، أو تصور العثمانيين كغزاة أو كرجال إدارة منتدبين.

وعندما تركز المدارس المسيحية في لبنان على تاريخ الفينيقيين التي ترى، إن مسيحيي لبنان امتدادا لهم، تركز المدارس الإسلامية على التاريخ العربي.

وأما عندما يتعلق الأمر بالتاريخ الأحدث في لبنان، تصمت كل المدارس.

ويقول أستاذ العلوم السياسية في الجامعة الأمريكية في بيروت أوهانيس جوتشيان، "إنها مشكلة حقيقية. إننا نربي جيلا آخر من التلاميذ الذين يرتبطون بطائفتهم أكثر مما ينتمون إلى أمتهم".

ويضيف أوهانيس قائلا: "التاريخ يوحد الناس وبدونه ليست هناك وحدة".

وأدى ضعف الوحدة الوطنية في السبعينيات إلى انفجار الحرب الأهلية اللبنانية التي استمرت 15 عاما باسم السياسة والدين.

وأرغمت تلك الحرب ملايين اللبنانيين على الفرار من البلاد، وقتل خلالها نحو 200 ألف شخص، وأدت إلى دمار بيروت.

وأعيد اليوم بناء معظم أحياء بيروت، وأصبحت الحرب الأهلية أثرا من الماضي.

وما تزال ذكرى الحرب قائمة، والانقسامات المذهبية والطائفية قائمة والآراء منقسمة كما كان الحال في السبعينيات.

ويعتقد المؤرخ اللبناني أنطوان مسرة، إن الحرب الأهلية ستظل تحلق فوق لبنان إلى أن يتفق الجميع على رؤية موحدة للتاريخ.

ويقول مسرة: "إننا شعب بدون ذاكرة جماعية. ولكن من أجل المستقبل يجب أن يكون لدينا منهاج مشترك في التاريخ يمكننا أن نؤمن به ".

وحاول مسرة في أواخر التسعينيات مع عدد من زملائه من الطوائف الدينية المختلفة في لبنان، التوصل إلى وضع منهاج مشترك للتاريخ.

وكانت تعتمد اللجنة الحكومية التي أسسوها على أحد الأسس الموجودة في اتفاق الطائف التي انتهت بموجبها الحرب الأهلية، والتي تدعو إلى التوصل إلى توحيد مناهج دراسة التاريخ اللبناني.

وتمكن المؤرخون على العكس من السياسيين، من الاتفاق بعد ثلاث سنوات من العمل وتقدموا لوزارة التعليم بالمنهج الذي توصلوا إليه في التاريخ، إلا أن الوزارة رفضت المنهج المقترح ولم تطبع الكتاب أبدا بعد أن اختلف وزير التعليم مع أحد التفسيرات التاريخية المطروحة في الكتاب.

ويوجد في لبنان حاليا حكومة وحدة وطنية تشكلت في العام 2007 بعد اشتباكات طائفية في بيروت هددت بوضع لبنان مجددا على حافة الحرب الأهلية.

وتم توقيع اتفاق سلام أعاد الفرقاء السياسيين اللبنانيين مرة أخرى إلى مائدة المفاوضات، وأعاد طرح الكتاب الموضوع في تاريخ لبنان مرة أخرى إلى الأجندة السياسية.

وتقول وزيرة التعليم الجديدة في لبنان إنها مصرة على فرض المنهج الجديد على كل المدارس اللبنانية.إلا أن الانقسامات حول تاريخ لبنان ما تزال قائمة.

ويضيف البروفيسور أوهانيس، " نخن في لبنان لا نشترك في القيم والتقاليد نفسها. ولدينا نظام تعليم يساهم في تعميق الانقسامات بيننا".

وعودة إلى علي وكريستينا في المدرسة البيروتية. تقول كريستينا، إنها ترغب في إدخال تدريس التاريخ اللبناني الحديث فيما يرى علي، إن هذا قد يؤدي إلى بروز المشاكل من جديد.

بقلم أريبيان بزنس - بي بي سي - السبت, 11 أبريل 2009
آخر تعديل بواسطة Archivarius في 29 أغسطس 2010 13:58، عدل 1 مرة.
Doha
Advanced Member
Advanced Member
 
مشاركات: 678
اشترك في: 07 ديسمبر 2008 00:35
حقل مخصص: #:تصفيق1:#
مكان الإقامة: Lebanon
الجنس: Female
الإحصائيات والأدوات:
Get more followers

Re: لبنان: مناهج التاريخ نقطة فارقة لجيل ولد بعد الحرب الأهلية

مشاركةبواسطة Doha » 29 أغسطس 2010 14:03

المناهج التربوية في لبنان: بعض موادها تحكمه السياسة والدين

تحديات يعاد طرحها مع بداية العام الدراسي الجديد


صورة
مدرسة خاصة في جبل لبنان

صورة
.. ومدرسة حكومية في الجنوب («الشرق الأوسط»)

بقي النظام التربوي في لبنان 28 سنة على حاله قبل أن يخضع عام 1997 لتعديلات طالت محتوى مواده وأضافت إليه مواد أخرى تسمى «المواد الإجرائية»، وتضم الفنون والمسرح والتكنولوجيا واللغة الثالثة. وبعدما عجز المسؤولون عن الوصول إلى كتاب تاريخ موحد يحظى بموافقة الأفرقاء السياسيين، اتفق على الإبقاء على الكتب القديمة التي لا يتعدى محتوى معلوماتها عام 1973.
الورشة التي لحقت بهذا المنهج، بوشر بتطبيقها عام 1998، في المدارس الخاصة، في حين بقي تطبيقها في المدارس الرسمية استنسابيا بسبب العوائق التربوية والإدارية. وبذلك، يعمل المركز التربوي للبحوث والإنماء الذي توكل إليه مهام مراقبة البرامج وتعديلها وإصدار الكتب، منذ عام 2003، على تقييم هذا المنهج وثغراته ليبدأ تصحيحه في بداية العام الدراسي الجديد، كما أكدت رئيسته الدكتورة ليلى فياض لـ«الشرق الأوسط».

انطلاقا من تعديل عام 1997 صار النظام التربوي في لبنان يتألف من مرحلتين أساسيتين، تسبقهما مرحلة الروضة التي تضم الروضة الأولى والثانية قبل أن تعود إلى ما كانت عليه قبل ذلك، أي إلى ثلاث سنوات دراسية. المرحلة الأولى هي مرحلة التعليم الأساسي ومدتها تسع سنوات مقسمة بدورها إلى ثلاث حلقات: الحلقة الأولى تضم الصفوف الأول والثاني والثالث، والحلقة الثانية تضم الرابع والخامس والسادس، والحلقة الثالثة تضم السابع والثامن والتاسع. بعد الصف التاسع الذي يرتكز النجاح فيه على خضوع التلميذ للامتحانات الرسمية العامة الموحدة في كل لبنان، ينتقل إلى المرحلة الثانوية التي تتألف من العاشر والحادي عشر والثاني عشر. وتتسم السنة الأولى في هذه المرحلة بأنها من دون تخصص، ويتشعب الاختصاص في السنة الثالثة إلى أربع تخصصات هي الآداب، والاجتماع والاقتصاد، والعلوم العامة، وعلوم الحياة، التي يخضع أيضا التلميذ فيها لامتحان رسمي موحد ليحصل على شهادة تخوله الدخول إلى الجامعة. تشير فياض إلى أن المناهج التعليمية في لبنان «كانت مبنية على المحتوى ثم على الأهداف التربوية، الأمر الذي جعل المركز التربوي يعمل على تعديله ليبنى على أساس (المقاربة بالكفايات)..». وتشرح: «وذلك بعدما شرعنا في إنجاز تقييم له منذ عام 2003، وقد صدرت عن هيئة متابعة تطوير المناهج التي تضم نحو 25 خبيرا تربويا ممثلين للمؤسسات التربوية والجامعات، توصيات مهمة ارتكزت في المرحلة الأولى على المرحلتين الأساسيتين الأولى والثانية. إذ قرر العودة إلى مرحلة الروضات التي تضم ثلاث سنوات دراسية، كما كانت عليه قبل تعديل عام 1997. على أن يبدأ التلميذ بالتعرف على الحروف الأكثر استخداما، مع ما يتلاءم من مادة الرياضيات مع قدرات الطفل العقلية على شكل نشاطات تطبيقية ترسخ المفاهيم في الذاكرة، ليصل إلى المرحلة الأساسية الثانية قادرا على تقبل البرنامج التعليمي غير المكثف».

وتؤكد فياض أن «أبرز أهدافنا في هذا التعديل هو بناء المناهج على أساس الكفايات، وهي الاستفادة من أهداف المناهج في الحياة العامة بدلا من أن تبقى إفادتها محصورة في القواعد النظرية». تدخل هذه التعديلات إلى المناهج التربوية بدءا من العام الدراسي الجديد، وهي ستكون مرحلة تجريبية في 16 مدرسة خاصة ورسمية في كل المحافظات اللبنانية خلال العام الدراسي، بعد إنجاز تدريب المعلمين، ليصار في نهاية العام إلى تقييم هذه الإجراءات. مع الإشارة إلى أن هذا التقييم سيطال، وعلى مراحل، كل الصفوف للوصول في ما بعد إلى تعديلات عامة تسهم في تطوير مستوى التلميذ اللبناني. وفي ما يتعلق بالمواد الأخرى، لا سيما اللغات والرياضيات، يراعى في اختيار برامجها في كل المراحل الدراسية، توصيات هيئة متابعة خطة تقويم الهيكلية والمناهج التعليمية وتطويرها وتوجيهات منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو). مع العلم أن المواد العلمية تدرس في لبنان باللغات الأجنبية، في حين تدرس مواد التاريخ والجغرافيا والتربية باللغة العربية إذا لم تقرر إدارات المدارس الخاصة إبدال اللغة العربية باللغة الأجنبية والعكس صحيح. أما في ما يتعلق بالمواد «الخلافية» أو «الشائكة»، كمادة العلوم والدين والتاريخ، فهي تحتاج مثل السياسة في لبنان إلى توافق سياسي ومرجعيات دينية، والحقيقة أنه لم يتم التوصل بعد في شأنها إلى الصيغة التي يجب أن تتلاءم مع التطورات الاجتماعية والسياسية. فبعدما نسفت التربية الجنسية من مادة العلوم في المناهج التربوية اللبنانية، تقول فياض: «ستعود تحت اسم (التربية السكانية من منظور اجتماعي) وذلك بعدما كسبت تأييد كل المراجع التربوية التي تمثل في لبنان المراجع الدينية، على أن تقدم معلوماتها إلى التلاميذ على مراحل، بدءا من صفوف المرحلة الأولى ووصولا إلى الصفوف الثانوية». أما التاريخ فقد توقفت حقباته في كتب تلاميذ لبنان عند عام 1973، أي قبيل تفجر الحرب الأهلية عام 1975، من دون أن يتحقق الاتفاق بين المراجع السياسية على كتاب تاريخ موحد، و«بعدما صار موضوع خلاف جذري يحتاج ـ كما تقول فياض ـ إلى توافق سياسي حكومي على مستوى لجنة الحوار الوطني، لا سيما أن هناك أحداثا متلاحقة منذ عام 2005، إضافة إلى الحرب الأهلية، تشكل مجتمعة مادة خلاف دسمة يصعب التوافق عليها بين الأفرقاء السياسيين». ثم تسأل: «من يقول إنه إذا تحقق التوافق على كتاب التاريخ سيدرس التاريخ بطريقة صحيحة في بلد تدرس فيه مادة التربية الوطنية حسب النفس السياسي لكل مدرسة؟». والواقع أن لكتاب الدين في بلد تحكمه 18 طائفة، مشكلاته اللاحصرية، إذ لم يتوصل المسؤولون إلى اتخاذ قرار إلغائه نهائيا، وفي الوقت نفسه لم يتيسر بعد إصدار كتاب موحد. وبالتالي، لا يزال تلاميذ لبنان يخضعون لقوانين «طائفة كل مدرسة»، خاصة كانت أو رسمية، من دون أن يدرج في لائحة الكتب المعتمدة في المدارس. وعن هذا الجانب تقول فياض: «كانت هناك محاولات بين عامي 1997 و2000، للتوصل إلى كتاب (التربية الدينية الموحد) الذي يعرف بطريقة عامة على الأديان في لبنان مع التركيز على القواسم المشتركة بينها، من دون الخوض في التفاصيل. لكن العمل أوقف في هذا المشروع منذ ذلك الوقت. واليوم، تعطي وزارة التربية والتعليم العالمي أذونات خاصة لرجال الدين الذين يعينون في بعض المدارس الرسمية من المراجع الدينية». وعن تطبيق المناهج التربوية التي يصدرها المركز التربوي الرسمي في المدارس الخاصة، تلفت فياض إلى أنه «عندما يصدر المركز التربوي المناهج التعليمية وكل ما يلحق به من تعديلات، على المدارس الخاصة التي تشكل 65 في المائة من القطاع التعليمي في لبنان، العمل على تطبيق الأهداف العامة في مناهجها التعليمية، شرط أن يحصلوا على موافقتنا في أي سلسلة من الكتب اختاروا اعتمادها إذا لم تكن تلك الصادرة عن المركز. ولكن في ما بعد لا نتدخل في طريقة تطبيق هذه المناهج التي قد تختلف من مدرسة إلى أخرى. غير أن ثمة 30 في المائة من المدارس الخاصة تتبع الكتب التي يصدرها المركز التربوي، نظرا إلى محتواها الغني ونوعيتها الجيدة».

بيروت: كارولين عاكوم - الشرق الأوسط - الثلاثـاء 16 شـوال 1430 هـ 6 أكتوبر 2009 العدد 11270
ليس لديك الصلاحيات الكافية لمشاهدة الملفات المرفقة مع هذه المشاركة.
Doha
Advanced Member
Advanced Member
 
مشاركات: 678
اشترك في: 07 ديسمبر 2008 00:35
حقل مخصص: #:تصفيق1:#
مكان الإقامة: Lebanon
الجنس: Female
الإحصائيات والأدوات:
Get more followers

Re: لبنان: مناهج التاريخ نقطة فارقة لجيل ولد بعد الحرب الأهلية

مشاركةبواسطة Lama 2008 » 29 يناير 2011 13:53

"النهار" تقرأ المنهج العام لكتاب التاريخ المدرسي الجديد

منذ إقرار اتفاق الطائف، لم يتمكن اللبنانيون، أو الطبقة السياسية التي أدارت شؤونهم، من الاتفاق على كتاب موحد للتاريخ، فكان الخلاف بنيوياً وفي الرؤية بين السياسيين والطوائف، كما النظرة إلى القضايا الكبرى المتصلة بلبنان أو المؤثرة به عربيا وعالمياً. ولم يستطع القيمون على الحياة اللبنانية والمعنيون في الشأن التربوي على تنظيم الاختلاف والتوصل إلى تسوية تسمح بقراءة موحدة لتاريخ لبنان قائمة على الشفافية والوضوح وتعكس الوقائع من دون تحوير على قاعدة الاعتراف بالآخر واحترام خصوصياته. ولم تستطع وزارات التربية المتعاقبة تخطي الصعوبات والضغوط لإنجاز كتاب موحد للتاريخ يعكس في الوقت عينه الاختلافات والخصوصيات ما بين اللبنانيين.
وإذا كان اتفاق اللبنانيين على تصور موحد لتاريخهم، يفتح أفق التسويات بين مكوناتهم، فإن ما حصل خلال الأعوام العشرين الماضية، يستأهل إدراجه في كتاب التاريخ، من دون التقليل من أهمية التغيرات البنيوية التي طاولت لبنان منذ العام 1975 ومقدمات الحروب الأهلية منذ ستينات القرن الماضي.

منهج جديد لكتاب التاريخ

يمكن القول إن وزارة التربية والتعليم العالي في عهد الوزير حسن منيمنة، حاولت التصدي لهذا الملف، وطرقت أبوابه من زوايا عدة. وربما استفادت الوزارة من إرهاصات وتجارب تحققت في عهود سابقة، لكنها لم تصل إلى خواتيمها. لكن يبقى أن ما أنجز على هذا الصعيد، هو المنهج العام لكتاب التاريخ المدرسي الجديد في الحلقات الثلاث من التعليم الأساسي، حتى شهادة البريفيه. وعلمت "النهار" التي حصلت على نص المنهج، أن مجلس شورى الدولة قد وافق عليه وأقره وأرسل مشروع مرسوم إلى مجلس الوزراء في 10/08/2010.
يعرض المنهج المطروح، والذي سيثير نقاشات عدة، إذا ما قدر له أن ينفذ في مجلس الوزراء الجديد، لكل مما مّر على لبنان من حوادث حتى اليوم، وهو يظهر، كما يقول وزير التربية حسن منيمنة، أن في إمكان لبنان أن يصدر كتاباً حقيقياً وصادقا يتضمن كل المراحل التاريخية، مشيراً إلى أن المشروع كان نال موافقة كل القوى السياسية في البلاد.
وفي النهج العام لكتاب التاريخ، لا بد من التركيز على ما تتضمنه الحلقة الثالثة- السنة الثالثة (السنة التاسعة الأساسية) أي البريفيه، من محاور ومضمون. وهي الحلقة التي تتضمن محطات أساسية في تاريخ لبنان الحديث، منها محطة الحرب الأهلية، والاجتياحات الإسرائيلية والاغتيالات التي طاولت رموزاً أساسية في الكيان اللبناني.

مرحلة الإصلاحات والتطورات وبداية الأزمات 1958- 1975

يهدف النص لان يقرأ المتعلم، على خط زمني، أهم الحوادث والمراحل التي ميزت تاريخ لبنان ما بين 1958 و1975. وأن يستنتج من خلال المستندات أهم الإصلاحات الداخلية وآثارها الاجتماعية والاقتصادية.، وأن يربط ما بين الصراعات الإقليمية (المقاومة الفلسطينية، سورية، إسرائيل...) وبداية تصدع الدولة اللبنانية.
وفي الوسائل، خط زمني لأهم المراحل التاريخية منذ العام 1958 حتى العام 1975، صورة لقاء الرئيسين عبد الناصر وفؤاد شهاب، صورة أول حكومة رباعية، نص من تقرير بعثة ارفد، صورة لمجلس الخدمة المدنية وغيرها من المؤسسات الرسمية، صورة لسد القرعون، المشروع الأخضر، الضمان الاجتماعي، نص عن اتفاق القاهرة، صورة للرئيس شارل الحلو وأخرى للرئيس سليمان فرنجية، صورة لكل من الرئيسين صائب سلام ورشيد كرامي، وغيرها من المستندات.
أما في المحتوى، فيتناول التفاهم ما بين الرئيسين عبد الناصر وفؤاد شهاب وتصفية ذيول ثورة 1958، إصلاحات العهد الشهابي: المراسيم الاشتراعية ، البعثات والمشاريع الإنمائية، مستند عن كلية العلوم وصورة لحسن مشرفية، استحداث وزارات ومؤسسات جديدة، استكمال الإصلاحات في عهد الرئيس حلو، عهد سليمان فرنجية، تغيرات البنية الاجتماعية واتساع الطبقة الوسطى، الحركة النقابية، انتشار التعليم الرسمي، والترخيص للأحزاب المحظورة.
كما يحتوي في ما يتعلق بالأحداث الداخلية لتلك الحقبة، محاولة الانقلاب للحزب السوري القومي الاجتماعي، تدخل العسكر في السياسة (المكتب الثاني) ولادة الحلف الثلاثي، الحوادث الإقليمية وانعكاساتها على لبنان، مؤتمر القمة العربية 1964 وانطلاقة المقاومة الفلسطينية، حرب العام 1967، اتفاق القاهرة وأيلول الأسود، اتفاق ملكارت.

الحرب في لبنان 1975- 1990

يعتبر هذا الجزء من المنهج، الأهم في طريقة عرض ما حصل في لبنان في هذه المرحلة، وهي التي كانت تقسم اللبنانيين بين منطقتين. والهدف هو أن يقرأ المتعلم مسار الحرب في لبنان حتى اتفاق الطائف، وأن يستنتج أسبابها الداخلية والإقليمية وكلفتها على الصعد الإنسانية والاجتماعية والديموغرافية والاقتصادية والعمرانية والتربوية.
وفي الوسائل التي يعرضها المنهج، خط زمني لمسارات الحرب، صور عن الدمار، صور الانتظار على المعابر، خريطة للفرز السكاني، خريطة لانتشار قوات الردع العربية وخريطة المنطقة الحدودية المحتلة، خريطة للاجتياحين الإسرائيليين، مستند عن الهجرة وصورة عن التهجير، نص عن تدهور الحالة الاجتماعية وتراجع سعر صرف الليرة، نصان عن مؤتمري لوزان وجنيف، صورة لكمال جنبلاط وبشير الجميل، للمفتي خالد، للإمام موسى الصدر ولريمون إده ولصائب سلام ولرشيد كرامي والياس سركيس وشفيق الوزان.
أما في المحتوى، فيتضمن المنهج مسار الحرب في لبنان (1975- 1990)، اختلال الأوضاع الداخلية سياسيا واقتصاديا واجتماعياً، العامل الفلسطيني المسلح ودوره في حرب لبنان، مصلحة العدو الإسرائيلي ودوره في تأجيج الحرب، انعكاس الحرب الباردة والصراعات العربية - العربية على لبنان والمخططات الدولية والإقليمية، دخول الجيش السوري إلى لبنان في العام 1976 ودوره في إدارة الأزمة، تعريب الأزمة اللبنانية ودور قوات الردع العربية، استشهاد كمال جنبلاط، إخفاء الإمام موسى الصدر، الاجتياح الإسرائيلي الأول للبنان (1978) والقراران 425 و426، اتفاقا كامب ديفيد وانعكاساتهما على لبنان، المواجهات ما بين الجبهة اللبنانية والقوات السورية وحوادث الأشرفية (1978) وزحلة (1980- 1981)، الاجتياح الإسرائيلي الثاني (1982) وخروج الوحدات السورية والمقاومة الفلسطينية من بيروت، انتخاب بشير الجميل رئيسا للجمهورية واستشهاده، مجازر صبرا وشاتيلا، رئاسة أمين الجميل، حرب الجبل، انتفاضة 6 شباط، وإسقاط مشروع اتفاق 17 أيار، خروج القوات المتعددة الجنسيات، الاتفاق الثلاثي وإسقاطه،خطف الأجانب، عودة القوات السورية إلى بيروت الغربية، سيطرة الميليشيات على مقدرات الدولة، استشهاد الرئيس رشيد كرامي، انقسام المؤسسات، القوى الرافضة للحرب (النقابات والمجتمع المدني...)، نهاية ولاية أمين الجميل وعهد الحكومتين( عون والحص)، حرب التحرير، الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية: التهجير والهجرة، أسعار صرف الليرة وانعكاساته، كلفة الحرب على الصعد كافة.

اتفاق الطائف ومسيرة الاستقرار والعمران

يعرض المنهج في هذا القسم الذي سيعطى بحصتين، لظروف انعقاد مؤتمر الطائف ومداولاته ونتائجه من خلال مستندات، ليستنتج المتعلم أهم خصائص عهد الياس الهراوي وحكومتي الحص والحريري، وعهد إميل لحود وحكومات الحريري والحص وكرامي وميقاتي والسنيورة. إضافة إلى استخلاص روح اتفاق الطائف.
ومن الوسائل التي يرتكز عليها، نص عن ظروف انعقاد المؤتمر، اتفاق الطائف من الألف إلى الياء، نص معاهدة الأخوة والتعاون والتنسيق مع سوريا، مصالحة الجبل، نص عن السينودس والدعوة إلى الانفتاح، صورة لقداسة البابا يقبل أرض لبنان، صورة لانسحاب الجيش الإسرائيلي من الجنوب، صور عن تظاهرات العدلية وقمعها، نص من القرار 1559 والتمديد للرئيس لحود، صورة لمكان استشهاد رفيق الحريري، صور لتظاهرات ساحتي رياض الصلح والشهداء، صورة لانسحاب الجيش السوري، نص من قرار تشكيل المحكمة الدولية، صورة للاعتصام في الوسط التجاري، صور لمعارك نهر البارد، صور لشهداء ثورة الأرز، نص لقرار الحكومة في خصوص شبكة اتصالات حزب الله، صور لحوادث السابع من أيار، نص من اتفاق الدوحة.
ويحتوي هذا الجزء من المنهج العام، ظروف انعقاد مؤتمر الطائف، روحية الاتفاق، ملخص عن مقرراته ودور رفيق الحريري فيه، استشهاد الرئيس رينيه معوض وانتخاب الياس الهراوي رئيسا للجمهورية والتمديد له، اتفاق الطائف وتطبيقه، وعودة مؤسسات الدولة إلى نشاطها، مواقف اللبنانيين من الاتفاق، تعديل الدستور، دخول الجيش السوري إلى المناطق الشرقية،إزاحة حكومة الجنرال ميشال عون 1990، نزع سلاح الميليشيات باستثناء سلاح المقاومة والمنظمات الفلسطينية، الانتخابات النيابية، سياسة إعادة الإعمار، مصالحات الجبل وبداية عودة المهجرين، السينودس وأثره في المصالحات، المساعدات والقروض الدولية، قانون الإعلام، مرسوم التجنيس، الانسحاب الإسرائيلي من غالبية الأراضي الجنوبية، المطالبة بتطبيق مقررات الطائف المتعلقة بإعادة تموضع الجيش السوري، قرنة شهوان وحركات المعارضة وقمعها، التمديد للرئيس لحود، قرار مجلس الأمن 1559، انقسام اللبنانيين إلى كتلتين: المعارضة والموالاة، ظروف اغتيال الحريري وثورة الأرز، استقالة حكومة عمر كرامي، الضغط الخارجي والداخلي وخروج الجيش السوري من لبنان، حكومة نجيب ميقاتي والانتخابات النيابية والبلدية، مجيء حكومة فؤاد السنيورة، تشكيل المحكمة الدولية، اتساع عمليات الاغتيال، دعوة رئيس المجلس النيابي للحوار الوطني 2006، انسحاب وزراء المعارضة من الحكومة والاعتصام في الوسط التجاري (2007- 2008)، معارك نهر البارد، حوادث السابع من أيار 2008: أسبابها وتداعياتها، اتفاق الدوحة، انتخاب الرئيس ميشال سليمان رئيسا للجمهورية، وتشكيل حكومة الوحدة الوطنية.

مقاومة لبنان لإسرائيل ومخططاتها (1948- 2006)

يفرد المنهج في حصة واحدة لصف البريفيه نصاً للاعتداءات الإسرائيلية والحروب منذ العام 1948، وأشكال المقاومة اللبنانية العسكرية السياسية والدبلوماسية والثقافية. ويهدف النص إلى الاستنتاج من خلال المستندات، الأبعاد الإستراتيجية الإسرائيلية في القضاء على الصيغة اللبنانية، أطماع إسرائيل بالأرض والمياه، أهمية المقاومة ودورها في الدفاع عن لبنان. وفي محتوى النص، إطلالة على أشكال المقاومة ووضع المنطقة الحدودية المحتلة، عدوان تموز عام 1993، عمليات المقاومة ضد الاحتلال الإسرائيلي، عدوان نيسان 1996 ودور الرئيس رفيق الحريري وتعاون الرئيس نبيه بري في انجاز تفاهم نيسان 1996 غير المباشر ما بين المقاومة وإسرائيل تضامن اللبنانيين في مواجهة العدو الإسرائيلي، المقاومة ودورها في تحرير الجنوب، حرب تموز 2006 ونتائجها.
وفي المنهج إطلالة على سوريا حتى العام 1970 ودورها في الصراع العربي الإسرائيلي ونص عن إيديولوجية حزب البعث، والأردن. وهناك نص عن الصهيونية في فلسطين ومقاومة الشعب الفلسطيني لها، والعراق في العهدين الملكي والجمهوري، ومصر حتى نهاية القرن العشرين، والمملكة العربية السعودية، واستقلال دول شمال أفريقيا وتطورها.
كما يستعرض المنهج لصف البريفيه لبنان في المرحلة الانتقالية وولادة دولة لبنان الكبير، وعهد الانتداب، ولبنان في الحرب العالمية الثانية، استقلال لبنان وجلاء القوات الأجنبية، ولبنان ما بين العامين 1946 و1958.

محصلة وتفاصيل

يعرض المنهج العام لكتاب التاريخ المدرسي كل الحقبات اللبنانية في التاريخ للصفوف التي تسبق السنة التاسعة الأساسية (البريفيه) وهي تقدم بطريقة أكثر وضوحاً وشفافية من السابق، رغم أنها تغرق في تفاصيل كثيرة.
والواقع أن المنهج الجديد يقدم مادة للمناقشة لتاريخ البلد حديثاً، خصوصاً منذ العام 1958، وتحديداً بعد العام 1957 وحتى العام 2009. وإذا كان اللبنانيون يعرفون الكثير عن مجريات حروبهم الأهلية والتدخلات الإقليمية والدولية في شؤونهم، كل بحسب موقعه ومنطقته وطائفته، فإن مكاشفتهم من خلال كتاب التاريخ بالوقائع والحوادث ومدلولاتها يفتح باب التسوية بينهم، وتفهمهم لما حصل، بشرط أن يكون إعداد الكتاب، إذا قدر له أن يصدر بهذا المنهج، محايداً ولا يقدم شأناً خاصاً باستنتاجات معينة على شأن آخر.

كتب إبراهيم حيدر: النهار 29/1/2011
Lama 2008
Moderator
Moderator
 
مشاركات: 664
اشترك في: 07 ديسمبر 2008 00:26
مكان الإقامة: Lebanon
الجنس: Female
الإحصائيات والأدوات:
Get more followers


العودة إلى الـعـائـلـة والـمـجـتـمـع

المتواجدون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر

cron
This site is hosted by Free-Forums.org - get a forum for free. Get coupon codes.
MultiForums powered by echoPHP phpBB MultiForums