يوم الغضب في البحرين

قوانين المنتدى
Bookmark and Share
- أخبار سياسية أمنية من العراق، الأردن، سوريا، فلسطين، إسرائيل، البحرين، الكويت، سلطنة عمان، قطر، المملكة العربية السعودية، الإمارات العربية المتحدة، اليمن، مصر، المغرب، تونس، الجزائر، ليبيا، السودان، الصومال، جيبوتي، إرتيريا، قبرص، تركيا، إيران، أفغانستان وباكستان...

Re: يوم الغضب في البحرين

مشاركةبواسطة Lama 2008 » 20 فبراير 2011 20:05

البحرينيون يستعيدون "دوار اللؤلؤة" ويواصلون الاحتجاج

ولي العهد يسحب الجيش ويقرّ بـ"إهمال" مطالب شعبية


Image
حشد من المحتجين في "دوار اللؤلؤة" بوسط العاصمة البحرينية المنامة عقب انسحاب قوات الجيش والشرطة منه أمس. (أ ب)

بعد يومين من فض اعتصام المعارضة في "دوار اللؤلؤة" بوسط المنامة بالقوة، وغداة استخدام الجيش الرصاص في مواجهة المحتجين، عاد آلاف المتظاهرين إلى المكان - الرمز وقالوا إنهم "حرروه" بعدما غادره الجيش بناء على أوامر ولي العهد الأمير سلمان بن حمد بن عيسى آل خليفة، وفر عناصر من الشرطة. وبإعلان إضراب عمالي مفتوح يبدأ اليوم، يزداد الضغط على السلطات التي تواجه انتقادات دولية متزايدة. وعلى رغم إعلان الأمير سلمان بن حمد بن عيسى آل خليفة الحداد وإقراره بأن الأزمة الحالية قامت بسبب "التهميش" و"إهمال" بعض المطالب الشعبية، تضاربت الأنباء بشأن مصير الحوار الذي كان دعا إليه الخميس، إذ أُعلن رسمياً بدأه بينما كانت المعارضة رفضته في مواقف سابقة.
وكان المحتجون، وبينهم نساء، تمكنوا من اقتلاع الأسلاك الشائكة والوصول إلى "دوار اللؤلؤة" وقبّلوا أرضه، وسارع بعض الشبان إلى نصب الخيام، في تحد واضح لمن كان لا يزال موجوداً من رجال الأمن. ووقف العائدون إلى المكان في مواجهة شرطة مكافحة الشغب التي كانت لا تزال منتشرة لتحل محل الجيش المنسحب بناء على أوامر ملكية. وفجأة اندفع رجال الشرطة إلى آلياتهم التي سارت فوق الأرصفة في فرار سريع من المكان.

[hide-show]وأفاد صحافيون أن المتظاهرين دخلوا إلى الدوار من ثلاثة شوارع مؤدية إليه، وسجل إطلاق لقنابل مسيلة للدموع كانت أطلقتها الشرطة في أحدها. واستقبل مستشفى السلمانية بعض المصابين بحالات اختناق. ونقلت صحيفة "الوسط" المستقلة عن مصادر طبية فيه أنه لا يزال يعالج 96 شخصاً أصيبوا الخميس، بينهم ثلاثة في حال الخطر لتعرضهم لإطلاق نار في الرأس، مع العلم أن تقارير سابقة تحدثت عن سقوط 50 جريحاً. ونقلت الصحيفة عن مصادر طبية الحاجة إلى دماء من فئات عدة، وحذرت من عدم وجود كميات كافية من الأوكسيجين لعلاج المصابين. واحتشد مئات النساء أمام المستشفى ورددن هتافات مناهضة للعائلة الحاكمة.
وفي الدوار حمل المتظاهرون، وبعضهم يرقص ويغني، أعلام البحرين ولافتات كتب عليها "سلمية" وكلمة "بيس" (سلام بالانكليزية). ورددوا "بالروح بالدم نفديك يا بحرين"، و"الشعب يريد إسقاط النظام"، وهو الشعار الذي استخدمته الثورة المصرية. وعلقت لافتات صغيرة كتب فيها "لا حوار ولا مبادرة مع الخداعين والكذابين والقتلة".
وقال الشاب إبراهيم (23 سنة): "قلنا إننا سنعود". ورأى الإمام الشيعي فاضل دهمين "أن رجوع الناس إلى الدوار يعني أنهم فرضوا إرادتهم على الظلم في سبيل تحقيق مطالبهم المشروعة". وأكد المدرس حسن جعفر (40 سنة) أن "الاعتصام سيستمر، إما موت وإما حرية". وصرخت المدرّسة أم محمد :"لم نعد نخشى الموت. فليأت الجيش ويقتلنا ليظهر للعالم مدى وحشيته". وأعلن رجل :"حررنا جزءاً صغيراً من البحرين اليوم. سنحرر كل البحرين". وأكد شاب: "سيطرنا على هذا الدوار بصورة سلمية. رجال آل خليفة (الأسرة الحاكمة) قتلوا أصدقائي هنا".
ومساء أقام متطوعون خيمة إسعافات طبية، كما كانت الحال في ميدان التحرير بوسط القاهرة. وأضاؤوا الشموع حداداً على الضحايا. وارتدى البعض الأكفان وبكوا الضحايا التي سقطت.

انسحاب عسكري

Image
آليات الجيش البحريني لدى انسحابها من "دوار اللؤلؤة" في المنامة أمس. (أ ف ب)

وكان ولي العهد، بصفته نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أمر "جميع قوات الأمن بالانسحاب الفوري من مناطق التجمع". وكذلك طلب من "الموجودين في هذه المناطق المغادرة لتفادي الاصطدام بين قوات الأمن والمتجمهرين، وذلك انطلاقا من مبادرة (ولي العهد) لضبط النفس والتهدئة والبدء في مرحلة جديدة من العمل الوطني يشارك فيها جميع الأطراف".
وفي رسالة إلى الأمة، تعهد "البدء في مرحلة جديدة من الحوار يستطيع خلالها الناس أن يعبروا عن بواعث قلقهم علانية وبصدق".
وهو قال كذلك في حديث مع قناة "العربية" الفضائية السعودية ومقرها دبي إن سبب الأزمة يعود إلى "إهمال بعض مطالب الشعب أو تهميش بعض المطالب الأساسية". غير أن "الحكومة ترغب في تصحيح خطأ عدم الاهتمام ببعض المطالب الأساسية للشعب، وعدم تكرار ذلك مرة أخرى حتى يشعر المواطن البحريني بوطنيته وحبنا له". وإذ قدم تعازيه إلى "كل الأسر التي فقدت أبناءها في هذه المرحلة المؤلمة"، أعلن الحداد العام. وجدد الدعوة إلى التزام الهدوء و"عدم تشجيع الفتن" إذ "المطلوب الآن أن نجلس كلنا على طاولة واحدة ونتحاور".
واعتبر المسؤول في جمعية "الوفاق الإسلامي" عبد الجليل خليل أن ولي العهد "فعل الصواب" بسحب المظاهر العسكرية من المكان، وأنه "فتح بذلك الدعوة إلى الحوار ومنع قتل المزيد من الضحايا وسمح للناس بالمطالبة بحقوقها". وقال العضو في "الوفاق الإسلامي" إبراهيم مطر إن "انسحاب القوات ليس كافيا في حد ذاته. إذ ليس هناك أي فارق بين سقوط مواطنين قتلى على أيدي الجيش أو قوات الأمن". ودعا الملك حمد بن عيسى آل خليفة إلى القبول بمفهوم الملكية الدستورية، حينها "يمكن تأليف حكومة مؤقتة تضم وجوها جديدة ليس من بينها وزيرا الداخلية والدفاع الحاليين". وكرر مطلب المعارضة عزل رئيس الوزراء الشيخ خليفة بن سلمان آل خليفة الذي يتولى منصبه منذ استقلال البحرين عام 1971.

إضراب

Image

وبالتزامن مع العودة الشعبية إلى "دوار اللؤلؤة"، دعا الاتحاد العام لنقابات عمال البحرين إلى الإضراب العام المفتوح اعتبارا من اليوم الأحد "ما لم يتم سحب الجيش من الشوارع والسماح بحرية التظاهر السلمي من دون اعتداء من قوات الأمن". وأكد في بيان إدانته لما "تعرض له المتظاهرون العزل من المزيد من الإصابات التي أدت إلى استشهاد البعض وإصابة الآخرين بسبب عنف قوات الأمن"، مشيراً إلى أن الإضراب سيراعي "استمرار العمل في الخدمات الأساسية من اجل الحفاظ على حياة المواطنين وصحتهم".

حوار .. لا حوار

وتضاربت الأنباء بشأن نجاح مساعي الحوار الذي دعا إليه ولي العهد. فمساء أفادت هيئة شؤون الإعلام في رسالة على موقع "تويتر" للتواصل الاجتماعي أن "عملية حوار في البحرين بدأت بين ولي العهد والجماعات السياسية"، من دون إعطاء تفاصيل أخرى.
غير أن خليل إبراهيم، رئيس كتلة "الوفاق" المستقيلة من مجلس النواب، أكد أن "هذا العرض للحوار ليس جدياً"، إذ "لا بد من خطوات تصحيحية جدية وصادقة مع الناس تتلاءم مع الوضع الحالي". وحذر من أن "الوضع يتعقد وأخشى أن تفلت الأمور عن السيطرة".
واعتبر إبراهيم شريف، المسؤول في التحالف الوطني الديموقراطي "وعد" اليساري أن مبادرة ولي العهد "إيجابية"، لكن "لا يمكن التحاور والسيوف مسلطة على رقابنا".

مواقف

ودان الرئيس الأميركي باراك أوباما في اتصال هاتفي بالعاهل البحريني "استخدام العنف ضد المتظاهرين المسالمين"، وحض الحكومة على ضبط النفس ومساءلة المسؤولين عن العنف، على ما جاء في بيان أصدره البيت الأبيض. وأضاف أن "الولايات المتحدة، بصفتها شريكة للبحرين منذ زمن طويل، تعتقد أن استقرار البحرين يعتمد على احترام حقوق شعب البحرين، وعلى اعتماد عملية إصلاحات مهمة تستجيب لتطلعات كل البحرينيين".
وتلقى ولي العهد اتصالاً من وزير الخارجية البريطاني وليم هيغ الذي صرح أنه أبدى "القلق الشديد الذي تشعره المملكة المتحدة واستنكارها لاستخدام الذخيرة الحية ضد المتظاهرين".
ودانت الممثلة العليا للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية كاثرين آشتون استخدام العنف. وانتقد الناطق باسم وزارة الخارجية الإيرانية رامين مهمانباراست "استخدام العنف ضد الشعب في البحرين"، داعياً السلطات إلى ضبط النفس وعدم اللجوء إلى القوة. وفي الرياض، جدد الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد الرحمن العطية في بيان رفض دول المجلس أي تدخل خارجي في شؤون البحرين.

(وص ف، رويترز، أب، أش أ، ي ب أ، "الوسط") النهار 20 شباط 2011[/hide-show]
ليس لديك الصلاحيات الكافية لمشاهدة الملفات المرفقة مع هذه المشاركة.
آخر تعديل بواسطة Archivarius في 20 فبراير 2011 20:07، عدل 1 مرة.
Lama 2008
Moderator
Moderator
 
مشاركات: 664
اشترك في: 07 ديسمبر 2008 00:26
مكان الإقامة: Lebanon
الجنس: Female
الإحصائيات والأدوات:
Get more followers

Re: يوم الغضب في البحرين

مشاركةبواسطة For Lebanon » 22 فبراير 2011 14:32

البحرين: المعارضة تشكك بالحوار وتعدّ لتظاهرة كبيرة اليوم

دخل الاحتجاج في البحرين أسبوعه الثاني، وعشية تظاهرة كبيرة دعت إليها المعارضة، ارتفع عدد الضحايا إلى ثمانية قتلى على الأقل، وعلا سقف مطالب بعض فئات المحتجين في "دوار اللؤلؤة" إلى إطاحة النظام برمته. وبإلغاء سباق الجائزة الكبرى للبحرين في افتتاح بطولة العالم لـ"فورمولا 1" وخفض مؤسسة "ستاندارد أند بورز" تصنيفها الائتماني للدين السيادي وإقفال أكثر المدارس، تكون الأزمة تركت آثارها على البلاد من غير أن يلوح في الأفق تقدم على المستوى السياسي مع استمرار تشكيك المعارضة في جدية عرض الحوار، وإن يكن استرعى الانتباه إعلان المعارض حسن مشيمع أنه سيعود إلى البحرين اليوم.
وبوفاة الشاب رضا محمد (32 سنة) الذي كان في حال موت سريري منذ الجمعة لإصابته برصاصات في رأسه، ارتفعت حصيلة ضحايا الاحتجاج إلى ثمانية قتلى على الأقل.

[hide-show]في غضون ذلك، أصدرت جماعة تسمي نفسها "شباب 14 شباط"، تاريخ بدء الاحتجاجات، بياناً جاء فيه :"نطالب بإطاحة نظام آل خليفة القمعي. الشعب سيختار النظام الذي يريده". ودعت إلى محاكمة مهاجمي التظاهرات السلمية وقيام حكومة منتخبة ونزع الجنسية عن الأجانب الذين حصلوا عليها.
وفي "دوار اللؤلؤة" ترددت للمرة الأولى شعارات وهتافات تطالب بإلغاء الملكية. ووضع المعتصمون كرسيا يمثل عرشاً يسقط وكتبوا تحته: "هل يدوم عرش المستبد".
وقالت الشابة شريفة بغضب: "لا نريد آل خليفة ولا حكمهم... "لا نريد لا (الملك) حمد (بن عيسى آل خليفة) ولا (رئيس الوزراء) خليفة (بن سلمان آل خليفة) ولا (ولي العهد) سلمان (بن حمد آل خليفة)". ووصفت الملك بأنه "مجرم حرب".
وبثت قناة "الجزيرة" الفضائية القطرية أن الدوار امتلأ بعشرة آلاف شخص، كان بينهم نحو 1500 معلم قالوا إن أكثر مدارس البلاد أقفلت. غير أن الوكيل المساعد للتعليم العام والفني ناصر محمد الشيخ تحدث عن عكس ذلك، ملوحاً باتخاذ إجراءات في حق المدرسين الغائبين. وقد انضم إلى المعتصمين طلاب ومهندسون وصيادون ورياضيون ورجال أعمال، وذلك عشية تظاهرة كبيرة دعي إليها "وفاء للشهداء" توقعت المعارضة مشاركة مئة ألف شخص فيها.
وفي المقابل، سار آلاف من البحرينيين دعماً للعائلة المالكة.

الحوار

وجدد ولي العهد دعوة "جميع الأطراف إلى المشاركة (في الحوار) وعدم جر البلاد إلى مزيد من الفوضى والتطرف والاستقطاب، وأن تضع نصب أعينها المصلحة العليا للبحرين". وقال إنه يجب "أن يكون هدف الجميع المضي قدماً في إصلاح حقيقي شامل ومتواصل يضم كل الاتجاهات، ويشمل ما يطرحه الجميع من قضايا ومواضيع أساسية تلبي تطلعات شعب البحرين بكل مكوناته وآماله، وذلك للحفاظ على مكتسبات الوطن ودعم أمنه واستقراره ومسيرة التنمية فيه".
لكن القيادي في جمعية "الوفاق الوطني الإسلامية" خليل المرزوق نفى أن يكون موعد الحوار حُدد، مشيرا إلى أن أسسه غير مهيأة بعد "القمع الوحشي"، كما أن مضمونه وجدول أعماله ومدته غير معروفة. وأضاف أن "البحرين خسرت الكثير من سمعتها الدولية"، محذراً من أن العودة إلى استخدام العنف "قد تفتح الباب أمام احتمالات غير متوقعة وستغير خريطة المطالب". ووصف رجل الدين الشيعي حبيب الجمري عرض الحوار بأنه "مؤامرة على الثورة".

مشيمع

وفي خطوة مفاجئة، صرح مشيمع المقيم في لندن: "قررت العودة إلى بلدي، وسأكون في مطار المنامة غداً (اليوم) الثلاثاء في حدود الساعة 19:00 (16:00 بتوقيت غرينيتش)". وأضاف انه "في ظل الظروف الحالية لا يمكنني البقاء خارجاً". وشدد على أنه لم يحصل "على أي ضمانة" لعدم اعتقاله لدى عودته. غير أنه أورد في صفحته على موقع "فايسبوك" للتواصل الاجتماعي انه يعتزم التحقق مما إذا كانت السلطات جدية في عرض الحوار أم أنها ستبادر إلى اعتقاله.
ويذكر أن مشيمع هو الأمين العام لحركة الحريات والديموقراطية (حق)، وهو يحاكم غيابياً بتهمة تأسيس منظمة تستخدم الإرهاب وتهدف إلى إطاحة النظام.

مواقف

وفي الدوحة، صرح رئيس هيئة الأركان المشتركة الأميركية الأميرال مايكل مولن:"لا أزال أعتقد أن إيران بلد يواصل تغذية عدم الاستقرار في المنطقة واستغلال كل فرصة، لكنني اعتقد أن هذا لم يكن المحرك الرئيس لأحداث مصر أو البحرين أو الدول الأخرى". ذلك أن الاضطرابات "بمجملها ناجمة عن مشاكل داخلية لا مخططات وضعتها قوة خارجية". وهو قد يزور البحرين حيث مقر الأسطول الخامس في وقت لاحق من الأسبوع، استنادا إلى مصادر مقربة منه.
وكانت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون شددت في اتصال هاتفي مع نظيرها السعودي الأمير سعود الفيصل على "ضرورة أن تلزم قوات الأمن في البحرين ضبط النفس"، كما رحبت بعرض الحوار، على ما جاء في بيان لوزارة الخارجية الأميركية.
وأكد وزير الداخلية السعودي الأمير نايف بن عبد العزيز في اتصال مع العاهل البحريني أن الرياض تدعم المنامة "في مواجهة كل ما يؤذي أمنها واستقرارها ووحدتها الوطنية". كذلك أجرى نائب رئيس الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم اتصالاً هاتفياً مع الملك حمد.
وصرح وزير الثقافة والإعلام السعودي عبد العزيز الخوجة بعد الجلسة الأسبوعية لمجلس الوزراء السعودي برئاسة نائب الملك الأمير سلطان بن عبد العزيز بأن "المجلس أكد وقوف المملكة بكل إمكاناتها خلف دولة البحرين الشقيق وشعبها".
وفي تحرك استرعى الانتباه، تجمع عشرات من الكويتيين أمام مجلس الأمة تأييداً للمحتجين في البحرين. ورفعوا لافتات كتب فيها: "كرامة البحرينيين من كرامتنا" لوحوا بصور للجرحى تحت تعليق "أين الديموقراطية".

"ستاندارد أند بورز"

وبسبب الأزمة الحالية خفضت مؤسسة "ستاندارد أند بورز" تصنيفها الائتماني للدين السيادي البحريني للأجلين الطويل والقصير. وحددت تصنيف البحرين عند (A-/A-2) من (A/A-1) ووضعتها قيد المراقبة مع توقعات سلبية.
وكذلك خفضت تصنيفها للمصرف المركزي البحريني وشركة "ممتلكات" القابضة، وهي صندوق الثروة السيادية، إلى (A-/A-2) من (A/A-1).
وتزامن ذلك مع إلغاء سباق "الفورمولا 1" الذي يعد الحدث الأكبر في البلاد منذ عام 2004. وقال ولي العهد، مالك العقد، في بيان إن الملكة يجب أن "تركز فوراً على مسائل مصلحتها القومية وتترك استضافة سباق الفورمولا واحد إلى موعد لاحق".

(و ص ف، رويترز، أ ب، ي ب أ، أ ش أ، "الجزيرة. نت") النهار 22 شباط 2011[/hide-show]
For Lebanon
Advanced Member
Advanced Member
 
مشاركات: 645
اشترك في: 07 ديسمبر 2008 00:56
حقل مخصص: Vis Ta Vie #:يا حلاوة:#
مكان الإقامة: France
الجنس: Male
الإحصائيات والأدوات:
Get more followers

Re: يوم الغضب في البحرين

مشاركةبواسطة Zeinab » 26 فبراير 2011 13:01

يوم حداد شعبي ورسمي في البحرين.. مشيمع مشمول بالعفو ويمكنه العودة

عشية "يوم حداد" شعبي ورسمي، بدت حركة الاحتجاج في البحرين أشد حزما من حيث مطالبتها بالتغيير، إذ سار مئات من المعارضين أمس من "دوار اللؤلؤة " نحو الوسط التاريخي للمنامة، للمرة الأولى منذ بدء التظاهرات.
وفي دلالة لافتة على أهمية البحرين بالنسبة إلى الإستراتيجية الأميركية في المنطقة، خصوصا أن المنامة تستضيف الأسطول الخامس الأميركي، بدأ رئيس هيئة الأركان المشتركة الأميركية الأميرال مايكل مولن زيارة للمنامة في إطار جولة في المنطقة لطمأنة حلفاء الولايات المتحدة بعد سلسلة من الانتفاضات الشعبية في العالم العربي التي نجحت في تنحية رئيسين مقربين من واشنطن.
وكان مولن أعلن الثلاثاء في ختام محادثات أجراها مع زعماء قطر ودولة الإمارات العربية المتحدة أن حركات الاحتجاج تثير "قلقا كبيرا" لدى زعماء الخليج الذين يريدون إيجاد "حل ايجابي" لها.
وشارك آلاف أمس في تظاهرة انطلقت من "دوار اللؤلؤة" حيث يعتصم المطالبون بالتغيير، إلى الوسط التاريخي للمنامة. وقال احد منظمي التحرك هاني القفاص أن "المسيرة اتجهت نحو باب البحرين في الوسط التاريخي للمنامة"، موضحا أن "دوار اللؤلؤة" الذي أطلق عليه المحتجون اسم "دوار الشهداء"، يبقى "المركز الرئيسي للتظاهر، إلا أن حركتنا يجب أن تصل إلى باقي أنحاء الأراضي البحرينية".
وحلقت مروحية فوق المتظاهرين الذين قدر عددهم بنحو ثلاثة آلاف شخص رددوا هتافات مناهضة لأسرة آل خليفة التي تحكم البلاد منذ 200 سنة .

[hide-show]يوم حداد

وأعلن الديوان الملكي أن اليوم سيكون يوم حداد رسمياً على أرواح الذين سقطوا في الاحتجاجات. وجاء في بيان ملكي تلته الناطقة باسم الحكومة ميسون سابكار أنه "نظراً إلى الأحداث المؤسفة التي مرت على مملكة البحرين في الآونة الأخيرة والتي على أثرها فقدت المملكة عددا من أبنائها، وتعاطفا مع مصاب أهلهم، يعلن يوم الجمعة 25 شباط يوم حداد رسمي".
وكان ستة من رجال الدين الشيعة الكبار أعلنوا في بيان أنهم اعتمدوا الجمعة "يوم حداد عام على أرواح الشهداء الأبرار" وعددهم سبعة استنادا إلى مصادر المعارضين. وأضافوا أن "مسيرات الحداد ستنطلق بعد صلاة الجمعة والجماعة إلى ساحة الاعتصام الجماهيري في دوار اللؤلؤة".

تأخر الحوار

في غضون ذلك، لا يزال انطلاق حوار وطني منتظر دعا إليه ولي العهد الأمير سلمان بن حمد آل خليفة يتأخر، في ضوء تمسك المعارضة بشرط إسقاط الحكومة وتناقض مطالبها بين إسقاط النظام أو القيام بإصلاحات سياسية.
وقال وزير الخارجية البحريني الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة انه يمكن طرح كل القضايا على طاولة الحوار الوطني الذي يهدف إلى إنهاء المواجهة بين الحكومة والمحتجين وغالبيتهم من الشيعة. وسئل عن مدى استعداد المنامة لإجراء تغيير في مجلس الوزراء، فأجاب أن كل القضايا يمكن أن تطرح على طاولة الحوار.
وأبدت سبع جمعيات سياسية بحرينية معارضة الأربعاء استعدادها للقاء تجمع الوحدة الوطنية الذي يضم شخصيات سنية موالية للحكم وتطالب بإصلاحات سياسية.
وكان الملك البحريني حمد بن عيسى آل خليفة أمر في خطوة لافتة بإطلاق 23 ناشطا شيعيا كانوا يحاكمون بتهمة التخطيط لنشاطات إرهابية، وذلك بموجب عفو أصدره وشمل أيضا مئات السجناء الآخرين.
وشارك عدد من المفرج عنهم في مسيرة أمس، واتهم بعضهم السلطات البحرينية بتعذيبهم خلال فترة احتجازهم في السجن.

حسن مشيمع

وفي هذا الإطار، أعلن وزير الخارجية البحريني أن المعارض الشيعي المتشدد حسن مشيمع، يمكن أن يعود إلى المنامة وان الملك عفا عنه. وكانت السلطات اللبنانية منعت مشيمع الذي وصل إلى بيروت آتيا من لندن، من الصعود إلى طائرة متوجهة إلى المنامة لان اسمه مدرج على مذكرة توقيف دولية. وقال مصدر قضائي لبناني أن جواز سفره صودر لكنه ليس رهن الاحتجاز.
وكان مشيمع المقيم في لندن قال في صفحته على "فايسبوك" انه سيتوجه جوا إلى البحرين الثلاثاء الماضي ليرى ما إذا كانت القيادة في البحرين جادة في شأن الحوار مع معارضيها أم أنها ستعتقله.
ومشيمع هو الأمين العام لحركة الحريات والديموقراطية "حق" في البحرين. وكانت محاكمته جارية غيابيا في بلاده مع مجموعة الناشطين الشيعة الذين أفرج عنهم. وطالب المحتجون أمس السلطات بالسماح بعودته إلى البحرين.

النهار - الجمعة, شباط 25, 2011[/hide-show]
Zeinab
Advanced Member
Advanced Member
 
مشاركات: 637
اشترك في: 23 فبراير 2009 13:31
مكان الإقامة: Lebanon
الجنس: Female
الإحصائيات والأدوات:
Get more followers

Re: يوم الغضب في البحرين

مشاركةبواسطة حنان » 04 مارس 2011 17:51

اشتباكات في البحرين بين شبان شيعة وآخرين سنة

المنامة: وقعت اشتباكات بالعصي والأيدي مساء الخميس بين شبان شيعة وآخرين سنة في مدينة حمد جنوب المنامة مما استدعى تدخل الشرطة، حسبما أفاد سكان في المدينة. وأكدت السلطات البحرينية وقوع الحادث. وقال وزير الداخلية راشد بن عبد الله آل خليفة حسبما نقلت عنه وكالة الأنباء البحرينية الرسمية، أن "شجارا وقع بين الأهالي في مدينة حمد".

[hide-show]وأضاف أنه "على إثر ذلك، حضرت الشرطة للفصل في الأمر وتطلب الأمر تواجدها (...) لمدة ساعتين أو أكثر، ومع جهود المحافظ وبعض مشايخ الدين والأهالي ونائب المنطقة تمت السيطرة على الأمور". ويعتبر هذا الحادث الأول من نوعه منذ بداية التظاهرات في المملكة الصغيرة والإستراتيجية التي تسكنها غالبية شيعية وتحكمها عائلة سنية منذ حوالي قرنين.

وقد رأى الوزير أنه "يجب الدعوة إلى ضرورة التهدئة وخصوصا أن سبب الشجار كان بسيطا وبين مجموعة صغيرة ولكن سرعة نقل المعلومة وتفاعل الناس أوجد لنا وضع استدعى كل هذا التدخل". وأعرب عن "أمله في تعاون المواطنين (...) وإلا فإن الشرطة دائما تكون موجودة لكننا نفضل أن تكون المسؤولية الرئيسية في هذا الأمر على المواطنين أنفسهم".

وفي وقت سابق، أكد سكان في المدينة أن الشرطة استخدمت الغاز المسيل للدموع لتفرقة شبان سنة وشيعة. وقال شهود عيان أن الشبان السنة ينتمون إلى عائلات سورية جرى تجنيسها خلال السنوات الأخيرة. وأوردت صحيفة الأيام البحرينية القريبة من السلطة، في عددها الصادر الجمعة أن الاشتباكات وقعت على خلفية تحرش شاب بطالبة لدى خروجها من المدرسة.

وأضافت أن الشبان من الطرفين تلقوا رسائل قصيرة على هواتفهم وتجمعوا في المدينة قبل أن يشتبكوا بالعصي، ما دفع الشرطة إلى التدخل لفض الاشتباكات التي سقط فيها جريحان. ومنذ بدء التظاهرات التي يقودها الشيعة للمطالبة بالإصلاح السياسي في 14 شباط / فبراير وقتل فيها سبعة أشخاص، لم يقع أي حادث من هذا النوع.

أ. ف. ب. GMT 11:00:00 2011 الجمعة 4 مارس[/hide-show]
حنان
Senior Member
Senior Member
 
مشاركات: 372
اشترك في: 07 ديسمبر 2008 00:40
مكان الإقامة: Egypt
الجنس: Female
الإحصائيات والأدوات:
Get more followers

Re: يوم الغضب في البحرين

مشاركةبواسطة Cyrin » 14 مارس 2011 00:17

عشرات الجرحى في هجوم للشرطة البحرينية على المعتصمين في المنامة

أصيب العشرات من المواطنين البحرينيين بجروح الأحد خلال قيام القوى الأمنية بتفريق معتصمين بالقرب من مرفأ البحرين المالي بالقوة مستخدمة الرصاص المطاطي وقنابل مسيلة للدموع على المعتصمين وكذلك عل معتصمي دوار اللؤلؤة المجاور حسبما أفادت مصادر أمنية وطبية وشهود عيان.

[hide-show]وقال مصدر طبي لوكالة فرانس برس إن عدد المصابين الذين ادخلوا للمستشفى بلغ 207 من بينهم ثلاث حالات حرجة. ووقعت عدة إصابات في اشتباكات بالأيدي بين قوات امن النظام البحريني والمتظاهرين قرب المرفأ المالي. وأفادت المصادر، أن قوات امن النظام البحريني والمرتزقة أطلقوا قنابل الغاز لتفريق المتظاهرين في المرفأ المالي بالقوة، اثر خروج عدد كبير من أمن وبلطجية النظام من مبنى الحكومة إلى دوار اللؤلؤة. واعتدت قوات ومرتزقة النظام البحريني والبلطجية الملثمون على المراسلين والصحفيين الأجانب.

يأتي ذلك غداة تعرض المتظاهرين يوم السبت، إلى هجمات مبرمجة من عناصر الشرطة والبلطجية من المجنسين، استخدموا فيها السلاح الأبيض والعصي .

وللمرة الأولى منذ 17 شباط/فبراير أطلقت قوات الأمن البحرينية الأحد قنابل مسيلة للدموع على المعتصمين في دوار اللؤلؤة بوسط المنامة بعد أن تمركزت على جسر يطل على الدوار بحسب الشهود.
وذكرت وكالة فرانس برس أن القوى الأمنية انسحبت من الجسر في وقت لاحق فيما شوهدت سيارات الإسعاف تنقل المصابين من الدوار إلى المستشفى.
ووقعت مواجهات قوية في وقت سابق الأحد عندما قامت قوات الأمن البحرينية بتفريق معتصمين بالقرب من المرفأ المالي في المنامة حسبما أفاد شهود عيان ووزارة الداخلية التي أشارت إلى سقوط 14 جريحا في صفوف رجال الأمن. وانتزعت الشرطة الخيام التي نصبها محتجون بالقرب من المرفأ المالي القريب من دوار اللؤلؤة.لكن المعتصمين تمكنوا من استئناف اعتصامهم في وقت لاحق.

وتوجه المئات من المعتصمين في دوار اللؤلؤة القريب حيث الاعتصام الرئيس لمعارضي الحكومة. إلى مكان الاعتصام بالقرب من المرفأ المالي بناء على معلومات عن وجود هجوم وشيك لمن يسموا "البلطجية" بحسب متظاهرين. إلا أن المشاركين في المسيرة عادوا بعد ذلك إلى دوار اللؤلؤة.
من جهة أخرى هاجم ملثمون الأحد طلابا معارضين معتصمين في جامعة البحرين بالعصي والسيوف حسبما أفاد موظفون في الجامعة.
وذكر احد الموظفين أن "أشخاصا مسلحين بعصي وسيوف وقضبان هاجموا طلابا معارضين للحكومة معتصمين في جامعة البحرين" التي تقع في منطقة الصخير جنوب المنامة. وعمت حالة من الفوضى في الجامعة بحسب الموظفين.
كما ذكر شهود عيان لوكالة فرانس برس أن عددا من المعتصمين في دوار اللؤلؤة اتجهوا إلى الجامعة عند سماعهم أنباء الهجوم.

ودعا ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة الأحد للإسراع في بدء الحوار الوطني. ونقلت الوكالة البحرينية عن العاهل البحريني لدى استقباله وزير خارجية الأردن ناصر جودة تأكيده أن "مبادرة الحوار الوطني تستهدف الحفاظ على مكتسبات الشعب البحريني . والانطلاق إلى المزيد من الإصلاحات السياسية والتنموية".

كما دعا ولي عهد البحرين الأمير سلمان بن حمد آل خليفة للإسراع في بدء الحوار الوطني مشددا في الوقت نفسه على أن "المطالبة يحب أن لا تتم على حساب الأمن والاستقرار" على ما أعلنت وكالة أنباء البحرين.
وأشار سلمان إلى موافقته على مبادئ للحوار تشمل "مجلس نواب كامل الصلاحيات" و"حكومة تمثل إرادة الشعب" و"دوائر انتخابية عادلة" و"التجنيس" و"محاربة الفساد المالي والإداري" و"أملاك الدولة" و"معالجة الاحتقان الطائفي" بحسب المصدر نفسه.
لكنه حذر من أن "الحق في الأمن و السلامة هو فوق كل اعتبار وأن مشروعية المطالبة يجب أن لا تتم على حساب الأمن و الاستقرار".

ومن جهتها حملت جمعية الوفاق الوطني الإسلامية وزير الداخلية "المسؤولية عن أية إصابات أو نتائج تحدث للطلبة والطالبات في جامعة البحرين".
وقالت الوفاق في بيانها "إن الوزير يتحمل كامل المسؤولية القانونية والأدبية والمعنوية عن إيقاف البلطجية الحاملين للأسلحة البيضاء والأدوات الحادة وإيقافهم عن الاعتداء على طلبة الجامعة".

وأعلن الاتحاد العام لنقابات عمال البحرين في بيان الإضراب العام اعتبارا من اليوم 13 آذار / مارس وذلك "بسبب التداعيات الأمنية والاجتماعية على السلم الأهلي على اثر قيام رجال الأمن بتفريق المعتصمين قرب المرفأ المالي ودوار اللؤلؤة باستخدام القوة المفرطة".[/hide-show]
Cyrin
Senior Member
Senior Member
 
مشاركات: 379
اشترك في: 30 ديسمبر 2008 12:50
مكان الإقامة: Palestinian Territories
الجنس: Female
الإحصائيات والأدوات:
Get more followers

Re: يوم الغضب في البحرين

مشاركةبواسطة For Lebanon » 16 مارس 2011 09:19

قتيلان وأكثر من 200 جريح ... وفيلتمان في المنامة!

القوات السعودية تطلق النار على المعارضين البحرينيين


Image
متظاهرون بحرينيون أمام السفارة السعودية في المنامة أمس (أ ب)

لم تكن 24 ساعة قد مرت على دخول القوات العسكرية السعودية والإماراتية تراب البحرين، حتى تخضب بدماء شهيدين وأكثر من 200 جريح من المعارضين العزّل، سقطوا بنيران التحالف الميداني الثلاثي بين الجيوش الخليجية وقوى الأمن البحرينية والبلطجية، تحت غطاء حالة الطوارئ التي أعلنها الملك وحديث واشنطن التي أوفدت مساعد وزيرة خارجيتها لشؤون الشرق الأوسط جيفري فيلتمان إلى المنامة، عن «الحوار»، فيما تزامنت أعمال العنف مع تواجد وزير دفاعها روبرت غيتس في العاصمة البحرينية.
لكن اشتعال الجبهة الداخلية البحرينية عمّق أيضا شرخا خليجيا - إيرانيا متجذّرا أصلا، وأطلق حملة دبلوماسية من جانب السعودية والبحرين اللتين اعتبرتا الموقف الإيراني الرافض للاقتحام العسكري، «تدخلا في الشؤون الداخلية»، علما بان طهران استدعت سفيري السعودية والبحرين لديها وأبلغتهما احتجاجها على التدخل العسكري السعودي، كما نقلت تحذيرا من مخاطر هذا التدخل إلى الإدارة الأميركية.

النيران السعودية تقتل

[hide-show]وأعلن الملك البحريني حمد بن عيسى آل خليفة فرض الأحكام العرفية في البلاد وواصلت حكومته محاولاتها قمع الانتفاضة الشعبية بمؤازرة عسكرية سعودية إماراتية. ونص المرسوم أيضا على تكليف القائد العام لقوة دفاع البحرين «بسلطة اتخاذ التدابير والإجراءات الضرورية اللازمة للمحافظة على سلامة الوطن والمواطنين» على أن «تنفذ هذه التدابير من قبل قوة دفاع البحرين وقوات الأمن العام والحرس الوطني وأي قوات أخرى إذا اقتضت الضرورة ذلك».
وفي ظل «حالة السلامة الوطنية» أو الأحكام العرفية التي ستستمر ثلاثة أشهر وتسلم السلطة في البحرين إلى قوات الأمن، قال مصدر طبي إن رجلين قتلا خلال اشتباكات في منطقة سترة وإن أكثر من 200 شخص آخرين أصيبوا بجروح في حوادث مختلفة. وذكر التلفزيون الرسمي أن شرطيا بحرينيا لقي حتفه أيضا. ونفى، كما وزارة الدفاع السعودية، تقارير إعلامية عن مقتل جندي سعودي رميا بالرصاص.
وأكد عدد من المصابين أن القوات السعودية فتحت النار عليهم بين منطقتي عالي والبوري في جنوب المنامة، وقال المصاب محمد عبد الله مكي الذي تلقى طلقا ناريا في ركبته إنه كان في سيارة مع أصدقائه بين القريتين عندما تعرضوا لإطلاق النار، مؤكدا أن عددا كبيرا من العربات العسكرية ومنها ما يحمل العلم السعودي، ومضيفا «رأونا وبدأوا إطلاق النار».
ودعا خمسة من كبار رجال الدين الشيعة في البحرين المجتمع الدولي والإسلامي إلى التدخل لمنع «المجزرة». وناشد هؤلاء في بيان أصدروه «كل الحوزات والمؤسسات الدينية والعلمية والحقوقية ومراجع الدين في عالمنا الإسلامي ورابطة العالم الإسلامي ومجلس الأمن والأمم المتحدة والمجتمع الدولي والضمير الإنساني وكل الدول المنصفة والشعوب الحرة، التدخل الفوري لإنقاذ المستهدفين بهذه الكارثة والوضع المدمر». وطالبوا بالعمل على تجنب «ما يتوقع من إحداث مجزرة رهيبة في دوار اللؤلؤة» مقر الاعتصام الدائم في المنامة حيث تظاهر الآلاف احتجاجا على الانتشار العسكري الخليجي.

وأكد رجال الدين الشيعة في بيانهم انه «لا عداوة عند شعب البحرين بين السنة والشيعة»، معتبرين أن «الحكومة تفتعل هذه العداوة». ومن الخمسة الموقعين على هذا البيان الشيخ عيسى القاسم، والسيد عبد الله الغريفي، والشيخ عبد الحسين الستري، والشيخ محمد صالح الربيعي. وسبق أن أعلنت جمعيات المعارضة البحرينية السبع والاتحاد العام لنقابات عمال البحرين استنكارها لإعلان حالة الطوارئ و«التصعيد الأمني الخطير» وناشدت المجتمع الدولي التدخل لحماية المعتصمين في دوار اللؤلؤة. وقالت هذه الجمعيات في بيان «تستنكر الجمعيات السياسية المعارضة واتحاد النقابات ما أقدم عليه النظام السياسي بإعلان حالة السلامة الوطنية» في موازاة «تصعيد أمني خطير واعتماد خيار عسكري لحل أزمة سياسية تسبب بها النظام نفسه». واعتبرت أن «أعمال القتل والتصعيد الأمني قد نسفت مبدأ الحوار وتركت البلاد مفتوحة لاستباحة قوات الأمن والجيش المحلي والخارجي». من جانبه، قال القيادي في جمعية الوفاق المعارضة عبد الجليل خليل «يريدون أن يتكلموا بمسدس مصوب إلى رؤوسنا، ليقولوا: إما تقبلون أو تموتون».
وحمل نحو خمسة آلاف متظاهر أعلام البحرين وساروا من دوار اللؤلؤة إلى السفارة السعودية الواقعة في منطقة راقية في المنامة. وهتف المتظاهرون بسقوط ملك البحرين الشيخ حمد بن عيسي آل خليفة. وقال متظاهر إن «الناس غاضبون. نريد أن ينتهي هذا الاحتلال. لا نريد أن يساعد أي شخص آل خليفة (الأسرة السنية الحاكمة في البحرين) أو يساعدنا». وأضاف «لن نهاجم السفارة لكن إذا شنوا هجوما فسندافع عن أنفسنا».

نحو أزمة إقليمية

واستدعت إيران السفير السعودي والسفيرة السويسرية التي تتولى تمثيل المصالح الأميركية في إيران والقائم بالأعمال البحريني لتقديم احتجاج رسمي على إرسال قوات خليجية إلى البحرين، وفق ما أورد موقع التلفزيون الرسمي الإيراني. وقال مدير دائرة شؤون الخليج والشرق الأوسط في وزارة الخارجية الإيرانية حسين أمير عبد اللهيان متوجها إلى السفير السعودي، أن «دخول القوات السعودية إلى البحرين سيزيد الوضع تعقيدا وسيحول الأزمة الداخلية البحرينية إلى أزمة إقليمية». كما نددت إيران بـ«الدعم الأميركي للتدخل العسكري» في البحرين، معتبرة انه «مخالف للتنظيمات والقوانين الدولية». وقال المسؤول مستقبلا السفيرة السويسرية في طهران «أن جمهورية إيران الإسلامية تحتج وتؤكد أن الولايات المتحدة مسؤولة عن العواقب الخطيرة لهذا العمل غير الشرعي»، في تأكيد على موقف أعلنه رئيس مجلس الشورى الإيراني علي لاريجاني والمتحدث باسم وزارة الخارجية رامين مهمانبرست.
وتم استدعاء القائم بالأعمال البحريني إلى وزارة الخارجية حيث ابلغه مسؤول «المخاوف البالغة» الإيرانية طالبا من الحكومة البحرينية الامتناع عن «اللجوء إلى القوة وتلبية مطالب السكان». كما اتصل وزير الخارجية علي اكبر صالحي بالأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون للتعبير عن قلقه إزاء قمع «التحرك السلمي» في البحرين، وتواجد قوات أجنبية على ارض المملكة. وطلب صالحي من بان كي مون «مواصلة جهوده بجدية لدعم مطالب الشعب البحريني المشروعة». كما اتصل صالحي بنظيريه القطري والتركي وبالأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى بشأن الوضع في البحرين. وأكد وزير خارجية إيران أن «تدخل قوات أجنبية يمكن أن يسبب أزمة إقليمية، الأمر الذي سيخلف عواقب وخيمة».
من جهتها، أدانت البحرين موقف إيران من إرسال قوات خليجية إليها، معتبرة انه «تدخل سافر» في شؤونها و«تهديد لأمن المنطقة»، واستدعت سفيرها لدى طهران للتشاور، بحسب وكالة أنباء البحرين. ونقلت الوكالة عن وكيل وزارة الخارجية البحرينية حمد العامر قوله أن الموقف الإيراني «يعد تدخلا سافرا في الشأن الداخلي البحريني ومن دولة يفترض أنها ترتبط مع المملكة بعلاقات حسن الجوار». وأشار العامر إلى أن البحرين «على اتصال مع الأمم المتحدة والدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن ومجلس التعاون لدول الخليج العربية والجامعة العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي حول هذا التدخل الإيراني السافر».
وأضاف العامر أن «التصريح الإيراني يتعارض ولا يتماشى مع ابسط مبادئ حسن الجوار... ومع مبادئ القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة وميثاق منظمة المؤتمر الإسلامي التي تحث جميعها على احترام واستقلال وسيادة الدول وعدم التدخل في شؤونها الداخلية». وقال المسؤول البحريني أن البحرين «تدين بشدة هذا التصريح الإيراني الذي يعد تدخلا في شؤونها الداخلية» و«ترفضه رفضا باتا وقاطعا باعتباره تهديدا لأمن المنطقة وإخلالا بالسلم والأمن الدوليين». واعتبر العامر أن «دخول قوات درع الجزيرة مملكة البحرين يأتي انطلاقا من وحدة المصير المشترك وترابط امن دول مجلس التعاون على ضوء المسؤولية الجماعية المشتركة للمحافظة على الأمن والاستقرار في المنطقة». وأكد أن «امن دول مجلس التعاون كل لا يتجزأ بمقتضى اتفاقيات التعاون الدفاعية والأمنية المشتركة بين الدول الأعضاء في مجلس التعاون». وأضاف «عليه، قررت مملكة البحرين استدعاء سفيرها في طهران بصفه فورية للتشاور».
إلى ذلك، أكد رئيس الوزراء القطري الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني في تصريحات لقناة «الجزيرة» أن دخول قوات خليجية البحرين تم وفقا للمعاهدات الأمنية الخليجية مؤكدا أن المعارضة البحرينية «هي جزء من الشعب البحريني» ودعاها للحوار وترك الاعتصام. وقال الشيخ حمد «أن المعارضة البحرينية جزء من الشعب البحريني وهم يعزّون علينا مثل بقية شعب البحرين». وحول وصف المعارضة للتدخل الخليجي بأنه «احتلال»، قال الشيخ حمد «هناك معاهدات خليجية ودرع الجزيرة واتفاقات أمنية خليجية واضحة فيها التزامات واضحة». ودعا رئيس الوزراء القطري المعارضة البحرينية للدخول في حوار جاد يحل مشاكل البحرين. وقال «أنا انصح الأخوة المحتجين بان ينسحبوا من أماكنهم، وهذه دعوة صادقة، ويبدأوا حوارا جادا من قبل الحكومة ومن قبلهم للوصول إلى النتائج المرجوة في البحرين».

تغطية أميركية

أما أميركيا، فقال المتحدث باسم البيت الأبيض تومي فيتور إن جيفري فيلتمان وصل إلى البحرين، وإنه «سيحث جميع الأطراف على التصرف بمسؤولية والسماح بإجراء حوار يتسم بالمصداقية». وردا على سؤال عن إعلان البحرين الأحكام العرفية قال فيتور «هناك شيء واضح: لا حل عسكريا للمشاكل في البحرين. الحل السياسي ضروري وعلى كل الأطراف أن تعمل الآن على بدء حوار يتناول احتياجات جميع المواطنين البحرينيين». وأضاف فيتور «نحث جميع الأطراف على التصرف بمسؤولية والسماح بالمساحة اللازمة لإجراء حوار يتسم بالمصداقية... لدينا مسؤول كبير بوزارة الخارجية يعمل على المسألة بقوة على الأرض بينما نحن نتحدث الآن».
من جانبها، دعت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون السلطات البحرينية إلى «اتخاذ خطوات الآن» للتفاوض في شأن حل سياسي للازمة. وقالت كلينتون في القاهرة التي وصلت إليها في أول زيارة منذ قيام «ثورة 25 يناير» تستمر يومين «ينبغي أن يتخذوا خطوات الآن للتفاوض في شأن حل سياسي»، وشددت على أنها قالت لوزير الخارجية السعودي سعود الفيصل خلال اتصال هاتفي معه أن «التحديات الأمنية لا يمكن أن تكون بديلا عن الحل السياسي» في إشارة إلى إرسال قوات من السعودية والإمارات وقطر. وقالت «إننا نأسف أن الحوار لم يبدأ» بعد، فيما قال نظيرها المصري نبيل العربي إنه «في ما يتعلق بالبحرين فهي دولة صديقة ومصر تؤيد أي شعب يطالب بمزيد من الحرية»، مؤكدا أن «كل ما نطلبه أن يتم ذلك سلميا مثلما كانت الثورة المصرية بيضاء بل ناصعة البياض».

(أ ف ب، أ ب، رويترز) السفير 16/3/2011[/hide-show]
ليس لديك الصلاحيات الكافية لمشاهدة الملفات المرفقة مع هذه المشاركة.
For Lebanon
Advanced Member
Advanced Member
 
مشاركات: 645
اشترك في: 07 ديسمبر 2008 00:56
حقل مخصص: Vis Ta Vie #:يا حلاوة:#
مكان الإقامة: France
الجنس: Male
الإحصائيات والأدوات:
Get more followers

Re: يوم الغضب في البحرين

مشاركةبواسطة For Lebanon » 18 مارس 2011 02:59

استياء شيعي واسع وإيران تسحب سفيرها من المنامة

"درع الجزيرة" تنهي "الربيع البحريني"

وواشنطن تنتقد سلوك "الطريق الخطأ"


Image
دخان يتصاعد من خيم دوار اللؤلؤة في المنامة بعدما اقتحمت قوى الأمن البحرينية مخيم المعارضين في داخله. (أ ف ب)

حولت قوات مكافحة الشغب البحرينية، تدعمها "قوات درع الخليج" مخيم المعارضين في دوار اللؤلؤة بالعاصمة المنامة ركاما ورمادا، بعدما اقتحمته أمس مستخدمة كل أنواع الأسلحة بما فيها طائرات الهليكوبتر، بينما نددت الولايات المتحدة بلجوء السلطات البحرينية إلى العنف وبتدخل قوات خليجية في البحرين لمساعدة النظام في الجزيرة على قمع المعارضين.

[hide-show]كذلك نددت طهران بهذه العملية وسحبت سفيرها من البحرين، محذرة من أن الحملة التي شنها النظام على المحتجين وتسببت بسقوط عدد كبير من القتلى بينهم ستة أمس، ومثلها نشر دول مجلس التعاون الخليجي قوات هناك، يمثلان تهديدا للأمن الإقليمي.
واستنكرت أطراف وأحزاب شيعية في العالم العربي وخصوصا في العراق مرورا بلبنان والكويت، إرسال قوات خليجية إلى البحرين وإنهاء الاعتصام في المملكة الصغيرة بالقوة.

أوباما

وأبدى الرئيس الأميركي باراك أوباما في اتصالين هاتفيين أجراهما مع العاهلين السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز والبحريني الملك حمد بن عيسى آل خليفة، "قلقه الكبير" من أعمال العنف في البحرين.
وصرح الناطق باسم البيت الأبيض غاي كارني في مؤتمر صحافي بأن "الرئيس أعرب (خلال الاتصالين) عن قلقه الكبير من أعمال العنف في البحرين وشدد على الحاجة إلى ممارسة أقصى درجات ضبط النفس".
وكانت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون اعتبرت في حديث إلى قناة "سي بي إس" الأميركية للتلفزيون أن دول الخليج سلكت "الطريق الخطأ" بتدخل قواتها في البحرين للمساعدة على احتواء حركة الاحتجاج. وأضافت: "نرى ما يحدث في البحرين مثيرا للقلق. نعتقد أنه لا إجابة أمنية عن تطلعات المحتجين ومطالبهم". ودعت البحرين للتفاوض من أجل حل سياسي مع المحتجين. وأضافت: "أوضحنا بجلاء للحكومة البحرينية وعلى أعلى المستويات أننا نتوقع منهم أن يمارسوا ضبط النفس وسنذكرهم بالتزاماتهم الإنسانية بالحفاظ على المنشآت الطبية مفتوحة وتسهيل علاج المصابين والعودة إلى طاولة الحوار".
وشددت وزارة الخارجية الأميركية في رسالة في موقع "تويتر" للتواصل الاجتماعي على أنه "على رغم الشائعات المضادة، كنا واضحين في تصريحاتنا الخاصة والعامة بأن الولايات المتحدة تدعم عملية سياسية سلمية تلبي تطلعات كل البحرينيين... لا نزال نعتقد أن الحل هو إصلاح سياسي ذو صدقية، وليس الحملات الأمنية التي تهدد بتفاقم الوضع".

ملك البحرين
دافع ملك البحرين عن وجود "قوات درع الجزيرة" الخليجية في بلاده قائلا أن ذلك يأتي في إطار التعاون والتنسيق الدفاعي المشترك. وأوضح أن مجلس التعاون "يعبر عن وحدة الموقف والهدف والمصير المشترك بين دوله وشعوبه "، وأن" أمن دولنا الشقيقة واستقرارها مسؤولية مشتركة ".
وساند وزير الخارجية الأردني ناصر جودة الموقف البحريني بقوله أن الأمن والاستقرار للبحرين وكل دول مجلس التعاون الخليجي وسيادتها هي "خطوط حمراء" بالنسبة إلى الأردن، مؤكدا "مساندة" المملكة "القوية" لكل القرارات السيادية التي يتخذها "أشقاؤنا" في هذه الدول.

إيران

* في طهران، أفادت وكالة "مهر" الإيرانية شبه الرسمية إن إيران استدعت سفيرها من البحرين احتجاجا على مقتل متظاهرين شيعة.
وبث التلفزيون الرسمي أن السفير استدعي للتشاور في ما يبدو انه رد على تحرك مماثل من البحرين التي سحبت سفيرها من طهران الثلاثاء للتشاور احتجاجا على الانتقادات الإيرانية للمنامة.
وأجرى وزير الخارجية الإيراني علي أكبر صالحي محادثات هاتفية منفصلة مع نظرائه السوري وليد المعلم والعراقي هوشيار زيباري والكويتي الشيخ محمد الصباح تناولت منع التداعيات "الخطيرة" الناجمة عن تدخل "الدول الأجنبية" في شؤون البحرين. وشدد على "الأوضاع الحساسة في البحرين مبرزا "ضرورة الاهتمام بالأخطار المحدقة من جراء استمرار المسار الحالي والحاجة إلي التشاور بين الدول لمنع وقوع كارثة إنسانية في البحرين".
وحذر وزير الدفاع الإيراني الجنرال أحمد وحيدي من تداعيات ما وصفه بالتدخل العسكري السعودي فی شؤون البحرين الداخلية. وقال أن "القرار السعودي يؤدي إلى زيادة التوتر وزعزعة الأمن والاستقرار في المنطقة".

أحمدي نجاد

وكان الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد ندد بما وصفه بـ"الغزو العسكري". ونقلت عنه وكالة "مهر" أن "على الإدارة الأميركية أن تدرك أن هذه المجازر ستبقى وصمة عار لا تمحى على جبين أميركا". وقال: "قبل شهر وجهت كلامي إلى بعض زعماء المنطقة الذين لهم سلوك غير مبرر... واليوم نشاهد في البحرين تشكيل جبهة في مواجهة جماهير الشعب وهذا عمل قبيح جدا". وخاطب حكام البحرين قائلا: "ألا تريدون أن تحكموا؟ عندما تمارسون الضغط على غالبية الشعب، فعلى من تريدون أن تحكموا؟". واعتبر أن مثل هذه الممارسات "ستلحق ضررا بالغا لا يمكن تعويضه". وأضاف: "على أساس التجارب، فان هذه التصرفات لن تؤدي إلى أية نتيجة ويجب تنفيذ مطالب الشعب البحريني". وذكر "بعض الذين ادخلوا قوات عسكرية إلى البحرين، بفترة ماضية كان البعض في المنطقة قد شن غزوا على بلد جار، حيث ينبغي اخذ العبرة من مصير (الرئيس العراقي الراحل) صدام (حسين) ". وتساءل: "لماذا البعض يريد تكرار تجارب صدام الفاشلة؟ هل يمكن وقف الأمواج الإنسانية من خلال قوات مسلحة من طريق بلدان مجاورة".

تظاهرات في السعودية

• في دبي أفاد شاهد في اتصال مع مكتب "وكالة الصحافة الفرنسية" أن مئات من الشيعة تظاهروا في مدن عدة من المنطقة الشرقية بالمملكة العربية السعودية احتجاجاً على الهجوم الدامي على متظاهرين شيعة في البحرين المجاورة.
وقال: "في مدينة القطيف، تظاهر نحو 300 شخص وهم يرفعون أعلاما بحرينية في شارع الملك عبد العزيز، اكبر شارع في المدينة. وكان هناك وجود كبير للشرطة وحلقت مروحيات" فوق المكان.
وأضاف انه جرت تظاهرات مماثلة في مدن سهوة وتاروت وصفوة والعوامية، حيث أطلقت الشرطة النار في الهواء لتفريق المتظاهرين. ولم يشر إلى سقوط ضحايا.

و ص ف، رويترز، ي ب أ، أ ش أ – النهار 17 آذار 2011[/hide-show]
ليس لديك الصلاحيات الكافية لمشاهدة الملفات المرفقة مع هذه المشاركة.
For Lebanon
Advanced Member
Advanced Member
 
مشاركات: 645
اشترك في: 07 ديسمبر 2008 00:56
حقل مخصص: Vis Ta Vie #:يا حلاوة:#
مكان الإقامة: France
الجنس: Male
الإحصائيات والأدوات:
Get more followers

Re: يوم الغضب في البحرين

مشاركةبواسطة حنان » 18 مارس 2011 11:33

هل تصبح البحرين ساحة للصراع بين السعودية وإيران؟

ارتدى الكثيرون من الأطفال الذين كانوا يتجولون في موقع الاحتجاج أمام قصر الملك في البحرين يوم الثاني عشر من مارس، ملابس قطنية بيضاء اللون يتم استعمالها عادة كمؤشر على أن الشخص مستعد للموت مما يؤكد بالطبع العنف الذي باتت تتسم به مسيرات المحتجين التي كانت سلمية في البداية.

وكانت الحكومة قد أعلنت يوم الثلاثاء الماضي عن بدء العمل بقانون الطوارئ في هذه الجزيرة الصغيرة البحرين التي يبدو أن العنف سوف يزداد حدة فيها خلال الأيام القليلة المقبلة مع اقتراب فرض نظام حظر التجوال في مدنها، وتحدث التقارير عن وجود عصابات من الرعاع تجوب الشوارع وتقيم نقاط تفتيش في الطرقات الرئيسية.
من الواضح أن المواجهة المتزايدة حدة بين محتجي البحرين – معظمهم من الشيعة – وبين حكومة البلاد هي التي دفعت الملك حمد بن عيسى آل خليفة لطلب المساعدة من قوة درع الجزيرة التي هي تآلف عسكري تم إنشاؤه لحماية الدول الأعضاء في مجلس التعاون الخليجي من الغزو الخارجي.

[hide-show]وهكذا، عبرت في الرابع عشر من مارس أكثر من 100 دبابة سعودية الجسر الواصل بين السعودية والبحرين من أجل المساعدة في حفظ الأمن والسلام في مدن الجزيرة.
ولا شك أن وصول الدبابات السعودية يشكل سابقة هنا، فهذه هي المرة الأولى التي يتدخل فيها بلد خارجي في احتجاجات داخلية في بلد آخر منذ بداية موجة الاضطرابات بالعالم العربي في يناير الماضي.
يقول جون سفاكياناكيس كبير رجال الاقتصاد في البنك السعودي – الفرنسي بالعاصمة الرياض: من الواضح أن السعودية لا تريد لجارتها أن تسقط في خضم حالة عدم استقرار سياسي، والرسالة التي يريد السعوديون توجيهها لمن يهمهم الأمر في هذه المسألة هي أنهم سيعملون مع بقية دول مجلس التعاون الخليجي كقوة رادعة لإبقاء الدول الأعضاء فيه آمنة.
بيد أن العمل العسكري السعودي هذا، الذي لم يكن متوقعاً، يمكن ألا يؤجج فقط غضب المحتجين في المنامة بل ويثير أيضاً غضب زعماء إيران مما يجعل هذه الجزيرة ربما مسرحاً لحرب بالوكالة.
فمن المعروف أن لإيران اهتماماً كبيراً منذ زمن بعيد بالهيمنة على منطقة الخليج، ومن المؤكد أنها ترى في الانتفاضة القائمة في البحرين الآن فرصة ذهبية لها، طبقاً لما يقوله جون فريدمان من مؤسسة ستاتفور للمعلومات والتوقعات السياسية الاستراتيجية في أوستن – ولاية تكساس.
ويضيف فريدمان قائلاً: من عادة الإيرانيين استخدام وسائلهم السرية لتشكيل وقائع سياسية في الدول المجاورة لهم، وهذا أمر فعلوه بنجاح في العراق.
ولما كان السعوديون يدركون أن هذا يشكل خطراً كبيراً عليهم، قاموا بعد التشاور مع الأمريكيين بقيادة قوة تآلف إلى البحرين. ويبدو أن أعمال إيران السرية هي التي دفعت السعوديين للقيام بهذا العمل العسكري المكشوف.
بالطبع، لم يلقَ هذا الإجراء قبولاً لدى إيران التي بدأت بقعقعة السيوف في أعقاب التدخل السعودي. فقد قال متحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية هورامين مهما فباراست خلال مؤتمر صحافي يوم الثلاثاء أن تدخل قوات أجنبية في شؤون البحرين الداخلية هو إجراء لا يمكن قبوله ومن شأنه أن يزيد المسألة تعقيداً.
حول هذا، يقول فريدمان: تواجه إيران الآن خيارات عدة فيما يتعلق بكيفية الاستفادة من حالة عدم الاستقرار السائدة في البحرين، فإذا وقفت مكتوفة الأيدي ولم تفعل شيئاً ستخسر فرصة مهمة عندئذ لزعزعة الاستقرار في الخليج وزيادة قوتها.
لذا يمكن أن تدفع طهران الأطراف المعنية للقتال على الأرض أو تحاول إثارة الاضطراب في مكان آخر من دول مجلس التعاون.
بل وربما تحاول التدخل بنفسها عن طريق البحر، لكنها ستواجه عندئذ الأسطول الخامس الأمريكي وهذه كارثة بالنسبة لها.
لذا، هي تراقب الوضع في البحرين الآن عن كثب استعداداً على ما يبدو للقيام بعمل ما. لكن بصرف النظر عما يمكن أن تتخذه إيران من خيارات، يؤكد معظم المحللين أن تدخل قوات مجلس التعاون في البحرين يشكل تطوراً نوعياً يزيد الوضع خطورة فيها، إلا أن هذا لا يعني بالضرورة أن هذه الجزيرة الصغيرة سوف تصبح ساحة لصراع شامل تنجر إليه كل دول المنطقة بالنهاية.

الوطن الكويتية 17 آذار, 2011[/hide-show]
حنان
Senior Member
Senior Member
 
مشاركات: 372
اشترك في: 07 ديسمبر 2008 00:40
مكان الإقامة: Egypt
الجنس: Female
الإحصائيات والأدوات:
Get more followers

Re: يوم الغضب في البحرين

مشاركةبواسطة For Lebanon » 19 مارس 2011 12:47

البحرين: تاريخ من التحولات السياسية وأزمتها الراهنة هي الأخطر

شهدت احتجاجات عمالية منذ مطلع القرن الماضي وعرفت التعليم النظامي قبل 100 سنة


تمثل الأزمة السياسية التي تشهدها مملكة البحرين حاليا الأخطر في تاريخ الجزيرة الخليجية، لكنها لم تكن الأولى، فقد عرفت البحرين عبر تاريخها الطويل صراعات سياسية عنيفة، رغم الفترات التي ساد فيها هو الهدوء والاستقرار، وهو ما يشكل انعكاسا للحراك السياسي الذي تشهده البلاد منذ مطلع القرن الماضي.
ورغم شدة التجاذب السياسي الذي كان يبدو في الخمسينات وحتى السبعينات سمة البحرين عن غيرها من دول الخليج، إلا أنه لم يصل في أي مرحلة إلى تهديد الكيان، أو زعزعة السلطة بشكل خطير، سوى في عام 1981 الذي شهد محاولة لتقويض النظام عبر هجوم مسلح أمكن إحباطه.

[hide-show]والتاريخ السياسي للبحرين، رغم صغر حجمها، كان حافلا بالأحداث السياسية، فالجزيرة التي لا تزيد مساحتها عن 750 كيلومترا، شهدت خلال تاريخها القديم والحديث صراعات دولية وإقليمية، ولم تمارس البحرين سيادتها حتى أغسطس (آب) من عام 1971، ومرت التجربة السياسية والنقابية والعمالية في البحرين بتطورات كبيرة، واستفادت من التجاذب السياسي دوليا وإقليميا، ومن بواكير حركة التعليم (1919) وافتتحت أول مدرسة نظامية للبنات في سنة 1928، وحركة النشر التي شهدتها البحرين، ومن تقاليد العمل السياسي الذي تقدمت به عن غيرها من دول الخليج. تاريخيا، قد شهدت البحرين احتلالا برتغاليا في عام 1521، بقي نحو 8 عقود، وبرزت مقاومة زعيم الجبور مقرن بن زامل، الذي سقط أثناء تصديه للقوات البرتغالية التي بقيت في البحرين حتى أجلتها قوات الدولة الصفوية في إيران في عام 1602، حيث وقعت الجزيرة في احتلال جديد مباشر أو غير مباشر من قبل القوات الفارسية حتى عام 1783، وفي فترات قصيرة (بين عامي 1717 و1738) شهدت البحرين غزوات عمانية. وبالنسبة لإيران، فإنها لم تعلن رسميا تخليها عن المطالب في البحرين سوى في عام 1970، إثر تسوية أبرمها الشاه محمد رضا بهلوي مع بريطانيا.

في عام 1859 وقعت البحرين اتفاقية الحماية مع الحكومة البريطانية، لحماية الجزيرة من تهديدات الإمبراطورية العثمانية، أو التهديد الإيراني، ومنحت بريطانيا حمايتها للبحرين مقابل تعهد حكومتها الامتناع عن الحرب والقرصنة وتجارة العبيد. وظلت البحرين تحت الوصاية البريطانية حتى استقلالها في أغسطس عام 1971.

الحركة العمالية في البحرين بدأت مبكرا، منذ عام 1938 عندما طالب عمال شركة «نفط البحرين» تشكيل نقابة أرادوها على أساس وطني وديمقراطي، حسبما تشير وثائق هذه الحركة.

في الخمسينات تأسست حركات عمالية، بينها هيئة الاتحاد الوطني التي قادت مطالب العمال، وأسست اتحادا انضم إلى عضويته 15 ألف عامل آنذاك. وقادت سلسلة من الاحتجاجات والإضرابات العمالية والشعبية، وهدفت الضغط على حكومة الانتداب البريطاني للتوصل إلى قانون للعمل ينص على حرية تشكيل النقابات والاتحادات المهنية.

وأدى قمع الحركة العمالية في عام 1957 وتجميد العمل النقابي إلى اندلاع ما سمي بالانتفاضة العمالية في عام 1965، حين قامت شركة «نفط البحرين» بطرد 1500 عامل، واستمرت الإضرابات بشكل متقطع حتى وصلت قمتها في 1968، ولم تخفت حتى أعلنت بريطانيا انسحابها المرتقب عن المنطقة في 1968 مما ساهم في تدعيم الهدوء لبعض الوقت. وبحسب كتاب «بناء الدولة في البحرين: المهمة غير المنجزة»، للبرلماني السابق عبد الهادي خلف، فقد اندلعت ما عرف بانتفاضة مارس (آذار) إثر تسريح مئات العمال من قبل شركة النفط. وخلال هذه الأزمة تصدت الخلايا السرية لجبهة التحرير الوطني وحركة القوميين العرب لقيادة النضال ضد الحكم البريطاني ومن أجل نظام اجتماعي أكثر عدلا.

لا ينفصل العمل النقابي في البحرين عن العمل السياسي ففي السبعينات، وتحديدا في عام 1971 تم الإعلان عن تأسيس اللجنة التأسيسية لاتحاد العمال والمستخدمين وأصحاب المهن الذي وقع على وثيقة طلب الاعتراف بها نحو 3 آلاف عامل، وهي الحركة التي قادت الانتفاضة العمالية الثانية في مارس عام 1972 بعد إضراب عام أعلنه العمال مطالبين بتشكيل الاتحاد والنقابات. وإذا كانت البحرين قد شهدت أول انتخابات في تاريخها السياسي مبكرا، حين اقترع البحرينيون في عام 1919 لانتخاب المجلس البلدي، وفي فبراير (شباط) 1956 أقيمت انتخابات ثانية لاختيار أعضاء مجلس الصحة والتعليم، إلا أن التجربة الديمقراطية ترافقت مع انقسام سياسي يتعلق بالبرلمان والدستور منذ مطلع السبعينات.

كان البحرينيون قد اقترعوا ممثليهم في المجلس الوطني في أول تجربة برلمانية عرفتها البحرين في عام 1974، وعرفت البحرين التكتلات وبينها «كتلة الشعب» التي شجعت قيام النقابات العمالية، وتم تأسيس 4 نقابات، لكن هذه التجربة خضعت لامتحان شديد أدخل البلاد في أزمة طويلة، حيث تم حل المجلس الوطني صيف عام 1975، وتم الإعلان عن تطبيق قانون أمن الدولة، وشهدت البحرين صراعا شديدا بين القوى السياسية والحكومة آنذاك أدى لدخول العشرات من أعضاء هذه الجماعات للسجن، أو اختيارهم المنافي.

مثل حل المجلس الوطني وتعليق العمل بالدستور في 1975 أبرز مراحل الصراع السياسي في البحرين، والذي ألقى بظلاله على مجمل العمل السياسي الذي لحقه حتى اليوم، سعت الحكومة لاحتواء الحركات العمالية السريعة النمو في البحرين، وأصدرت في عام 1979 قرارات بتشكيل اللجنة العمالية الدائمة، ثم اللجنة العامة لعمال البحرين في عام 1983.

كانت التحديات الأمنية الأخطر قد شهدتها البحرين في عام 1981 حين حاولت مجموعة من المعارضين وبينهم شباب من خارج البحرين (خليجيون) القيام بمحاولة الهجوم على مراكز الحكومة سعيا لإسقاطها، وقادت العملية الجبهة الإسلامية لتحرير البحرين، وجرى الكشف عنها وتقويض العملية في مهدها.

وبالنسبة للحركات السياسية، قد انقسمت الحركات السياسية في البحرين آيديولوجيا، بين التيارات اليسارية العلمانية، والدينية الشيعية والسنية، وشهدت فترة السبعينات صعود التيارات اليسارية، مستفيدة من تنامي الحركة العمالية المطلبية، وشهدت فترة التسعينات تحالف القوى اليسارية مع القوى الإسلامية، والشيعية منها على وجه الخصوص. وكانت الحركات اليسارية في البحرين قد نشطت في مرحلة ما قبل الاستقلال في مقاومة السياسة البريطانية، وساهمت بدور فاعل في انتفاضة الخامس من مارس 1965.

وقد عرفت البحرين في نهاية الستينات والسبعينات (قبل عام 1975) انفتاحا سياسيا، وتأسست مجموعة من الأحزاب والجمعيات السياسية اليسارية والإسلامية الشيعية والسنية، وكانت جمعية الرشاد الإسلامية التي تأسست سنة 1969 من آقدم الجمعيات الإسلامية، وربما تكون هي الامتداد الآيديولوجي والسياسي لجمعية «الوفاق» القائمة اليوم.

وتعتبر الجمعيات السياسية الحالية في مملكة البحرين تكوينا وليدا لأحزاب سياسية وآيديولوجية عربية قومية (ناصرية وبعثية) ويسارية (لينينية وماوية) أو إسلامية (جماعة الإخوان المسلمين، التيار السلفي) على المستوى السني، و(حزب الدعوة الإسلامية، حركة الطلائع الرساليين) على المستوى الشيعي. وتعتبر جمعية «الوفاق» التي تأسست في نوفمبر (تشرين الثاني) 2001 العمود الفقري للجماعات السياسية الدينية (الشيعية)، وهي تحتكر تقريبا كل التمثيل المعارض داخل البرلمان البحريني، ويرأسها الشيخ علي سلمان. وهي تشكلت بعد إعلان قانون الجمعيات السياسية الجديد، وعقب الموافقة على الميثاق الوطني.

كما عرفت الساحة الإسلامية السنية الجمعيات السياسية عبر ثلاثة اتجاهات رئيسية هي: جمعية الإصلاح المحسوبة على جماعة الإخوان المسلمين، والجمعية الإسلامية، وجمعية التربية الإسلامية القريبة فكريا للمدرسة السلفية.

الدمام: ميرزا الخويلدي - الشرق الأوسط 16 مارس 2011[/hide-show]
For Lebanon
Advanced Member
Advanced Member
 
مشاركات: 645
اشترك في: 07 ديسمبر 2008 00:56
حقل مخصص: Vis Ta Vie #:يا حلاوة:#
مكان الإقامة: France
الجنس: Male
الإحصائيات والأدوات:
Get more followers

Re: يوم الغضب في البحرين

مشاركةبواسطة Cyrin » 20 مارس 2011 18:27

القرضاوي: ما يحدث في البحرين ليس ثورة شعب بل ثورة طائفية

قال إن شيعة البحرين خليجيون «فلماذا يبدون وكأنهم من إيران؟!»


Image
الشيخ يوسف القرضاوي (أ.ف.ب)

نفى رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الشيخ يوسف القرضاوي، أن يكون ما يحدث في البحرين حاليا هو «ثورة شعب.. بل ثورة طائفية»، واصفا ما حدث بأنه «استقواء بالخارج، وليست مطالب شعب بأكمله، وإنما خروج فئة عن فئة لفرض مصالحها بالقوة وتمادت إلى أن أصبحت ثورة طائفية وهذه مشكلتها». وتحدث الشيخ القرضاوي خلال خطبة الجمعة في العاصمة القطرية الدوحة أمس، قائلا :«سؤال سئلت عنه من أكثر من شخص ومن أكثر من جهة ومن أكثر من فرد، يقولون لي تحدثت عن الثورة التونسية، وتحدثت عن الثورة المصرية، وتحدثت عن الثورة الليبية، وتحدثت عن الثورة اليمنية، ولكنك لم تتحدث عن ثورة واحدة؟! قلت: ما هي؟ قالوا: ثورة البحرين، لماذا لم تتحدث عن ثورة البحرين؟! قلت لهم: دعوني أجبكم بصراحة، إن ثورة البحرين ثورة غير هذه الثورات».

[hide-show]وأكد الشيخ القرضاوي أن ما يحدث في البحرين «ثورة طائفية»، وأن باقي الثورات الأربع «كلها ثورة شعب ضد حاكمه الظالم»، وقال إن الشعب المصري خرج بكل فئاته وطوائفه، مسلمين ومسيحيين، شبابا وشيوخا، رجالا ونساء، «تقدميين ورجعيين، أهل الدين وأهل الدنيا، يعني الشعب المصري كله، وكذلك الشعب التونسي، كذلك الشعب الليبي، وكذلك الشعب اليمني، ولكن الثورة البحرينية ثورة طائفية».

واعتبر أن مشكلة ما حدث في البحرين أنه حدث من الشيعة ضد السنة، وأضاف: «أنا متهم بطبيعتي بأني ضد الشيعة، وأنا لست ضد الشيعة، أنا ضد التعصب وضد الطائفية وضد التفريق بين الناس بعضهم وبعض على أساس المذهب أو الفرقة، ولهذا ليست الثورة البحرينية مثل الثورات الأخرى».

وقال القرضاوي: «الشيعة جميعا ضد السنة جميعا، الثورة قامت طائفية شيعية.. أهل السنة لما شافوا هذا قاموا عملوا 450 ألفا أخرجوهم في جامع الفاتح وقالوا ونحن لنا مطالب أيضا، إذا كنتم أيها الشيعة لكم مطالب فنحن - أهل السنة - لنا مطالب أيضا، وقالوا مطالبهم.. وذكر إخواننا هناك أن الشيعة حينما كانوا في دوار اللؤلؤة لم يكونوا سلميين كما كنت أظن، قالوا لا إنهم لم يكونوا سلميين، بل اعتدوا على كثير من أهل السنة واستولوا على مساجد ليست لهم، واستعملوا الأسلحة كما يفعل البلطجيون في اليمن وفي مصر وغيرها ضد كثير من المستضعفين من أهل السنة! ومن أجل هذا، لم أتحدث لأني لا أجد نفسي حرا تماما، ولا أجد عندي المعلومات الكافية عما يحدث، وأنا كل ما أستطيع أن أقوله إني أتمنى أن يجتمع العقلاء من الشيعة والعقلاء من أهل السنة ويتحاوروا».

وأشار القرضاوي إلى دعوة ولي العهد البحريني إلى الحوار، وقال: «وأنا أرى أن في مثل هذه الأمور الحوار أولى، بدل أن ينقسم المجتمع انقساما طائفيا، وقد دعا إلى ذلك ولي عهد البحرين، وأن يدخل العقلاء المؤيدون.. الخطر أن ينسب الشيعة أنفسهم إلى بلاد أخرى ويحملوا صورة خامنئي وصورة نصر الله وصورة كذا وكأنهم ينتسبون إلى إيران ولا ينتسبون إلى البحرين، هم من أهل الخليج، فلماذا يخرجون عن الخليج! نحن نريد أن تكون المواطنة حقيقية».

الدوحة - لندن: «الشرق الأوسط» 19 مارس 2011[/hide-show]
ليس لديك الصلاحيات الكافية لمشاهدة الملفات المرفقة مع هذه المشاركة.
Cyrin
Senior Member
Senior Member
 
مشاركات: 379
اشترك في: 30 ديسمبر 2008 12:50
مكان الإقامة: Palestinian Territories
الجنس: Female
الإحصائيات والأدوات:
Get more followers

السابقالتالي

العودة إلى الـشـرق الأوسـط

المتواجدون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر

cron
This site is hosted by Free-Forums.org - get a forum for free. Get coupon codes.
MultiForums powered by echoPHP phpBB MultiForums