ضربات جوية ضد أهداف سورية لانتهاكها الـ 1701

قوانين المنتدى
Bookmark and Share
- السياسة حول العالم.

ضربات جوية ضد أهداف سورية لانتهاكها الـ 1701

مشاركةبواسطة Maya » 28 أكتوبر 2010 17:49

في تقرير نشرته "الرأي" من واشنطن: عقوبات دولية ضد دمشق لانتهاكها الـ 1701 تشرّع ضربات جويّة ضد أهداف سوريّة

نشرت صحيفة "الرأي" الكويتية أحدث التقارير الصادرة عن "خدمة أبحاث الكونغرس"، والذي اعتبر أن الولايات المتحدة قد ترفع من تكلفة دعم إيران وسوريا لـ "حزب الله"، عن طريق فرض عقوبات أممية ضد دمشق "لانتهاكاتها الواضحة لقرار مجلس الأمن 1701، وضد إيران لانتهاكها القرار 1747".

وجاء في التقرير، أن حملة أميركية سياسية من هذا النوع قد يُنظر إليها وكأنها "تشريع لضربات جوية محتملة ضد منشآت سورية على الحدود اللبنانية، إذا استمر شحن صواريخ "سكود" أو أسلحة متطورة أخرى" عن طريق سوريا في اتجاه "حزب الله".

واعتبر التقرير أيضا، أن الزيارة المشتركة التي قام بها الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد والأمين العام لـ "حزب الله" حسن نصر الله لدمشق، في شباط الماضي، أدت إلى شكوك أميركية في نيات القيادة السورية، وأظهرت إصرار دمشق على عدم احترام سيادة لبنان، أو المساهمة في الحفاظ على أمنه. وتابع أن "العلاقات السورية - اللبنانية بدا وكأنها تتحسن مع زيارة رئيس حكومة لبنان سعد الحريري لدمشق في كانون الأول 2009، إلا أن منذ ذلك التاريخ، لم يحدث أي تقدم في خصوص عملية ترسيم الحدود بين البلدين".

ومن شأن ترسيم الحدود السورية اللبنانية إنهاء ملف مزارع شبعا، التي تحتلها إسرائيل وتعتبرها سورية وخاضعة لمفاوضات السلام بين دمشق وتل أبيب، بدلا من إعادتها إلى لبنان بموجب تنفيذ إسرائيل لقرار مجلس الأمن الرقم 425. وكانت سورية رفضت مرارا تزويد الأمم المتحدة إقران إقرارها الشفوي بلبنانية المزارع بوثائق مكتوبة.

وأورد التقرير أن رغم "الانفتاح الأميركي المحدود" تجاه دمشق، فإن "الأحداث أظهرت أن إدارة الرئيس باراك أوباما تفتقر إلى الدعم السياسي الداخلي من أجل توسيع الانخراط مع سوريا، كما يظهر جليا في التعيين غير المبرم للسفير روبرت فورد".

التقرير، الذي حمل عنوان "حزب الله: خلفية ومواضيع برسم الكونغرس"، اعتبر أن "في الوقت الحالي، لا تتوافر حلول واضحة للتعاطي مع التحديات التي يطرحها "حزب الله" في وجه حكومات لبنان، وإسرائيل والولايات المتحدة". وأشار إلى الحلول العديدة المطروحة للتعاطي مع ملف "حزب الله" تتضمن "تحسين الخدمات الحكومية في جنوب لبنان وسهل البقاع، ودعم إصلاح سياسي بنيوي، وزيادة المساعدة العسكرية للقوات المسلحة اللبنانية".

التقرير تناول سيناريو نزع سلاح "حزب الله" بالقوة. وجاء فيه: "إذا تدهور الوضع الأمني في لبنان أو المنطقة، قد تختار إسرائيل أو الولايات المتحدة نزع سلاح حزب الله بالقوة". وأضاف: "حتى لو نجحت الحرب الإقليمية المقبلة في تدمير قدرة حزب الله العسكرية، سيكون من الصعب ضمان أن الحزب لن يقوم بإعادة بناء نفسه، وخصوصا إذا اندلعت حرب أهلية في لبنان".

أما البديل لنزع السلاح بالقوة، حسب التقرير، فهو "دمج حزب الله في الجيش اللبناني" على غرار الميليشيات اللبنانية المسلحة التي تم تطويع عناصرها في الأجهزة الأمنية مع نهاية الحرب الأهلية في العام 1990. إلا أن هكذا سيناريو قد يفضي إلى سيطرة الحزب على القوى الأمنية اللبنانية، وفق ما يورد التقرير.

وتحدث التقرير عن إمكان "انخراط" أميركي مع الحزب، وأشار إلى تصريحات من قبل مستشار أوباما لشؤون الإرهاب جون برينان عن استعداد الإدارة للحوار مع من أسماهم العناصر المعتدلة في "حزب الله"، وكذلك إلى تصريحات السفير السابق لدى العراق ريان كروكر الذي دعا إلى حوار أميركي مع الحزب اللبناني.

إلا أن التقرير ختم بان الإدارة تراجعت في ما بعد عن إمكان الحوار، معتبراً أن "فرص التسوية والانخراط بين الولايات المتحدة وحزب الله ضئيلة".

المصدر: الرأي الكويتية
الخميس 28 تشرين الأول 2010
Maya
Advanced Member
Advanced Member
 
مشاركات: 817
اشترك في: 07 ديسمبر 2008 00:23
حقل مخصص: من غير ليه !
مكان الإقامة: Lebanon
الجنس: Female
الإحصائيات والأدوات:
Get more followers

العودة إلى أخبار دولية

المتواجدون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر

cron
This site is hosted by Free-Forums.org - get a forum for free. Get coupon codes.
MultiForums powered by echoPHP phpBB MultiForums