الأطلسي يقر إستراتيجية خروج من أفغانستان

قوانين المنتدى
Bookmark and Share
- السياسة حول العالم.

الأطلسي يقر إستراتيجية خروج من أفغانستان

مشاركةبواسطة For Lebanon » 21 نوفمبر 2010 16:01

غيتس يحذّر من أن عدم المصادقة على "ستارت" ستكون له "عواقب كبيرة"

الأطلسي يقرّ إستراتيجية خروج من أفغانستان وروسيا تتعهد مساعدته في الدرع الصاروخية


حدد زعماء حلف شمال الأطلسي 2014 موعداً لتسليم القوات الأفغانية الدور الرئيسي في مكافحة حركة "طالبان"، مع سحب معظم جنودهم من أفغانستان بحلول تلك السنة، والتزموا دعم حكومة كابول على المدى البعيد، وذلك مع تصريح الرئيس الأميركي باراك أوباما للمرة الأولى بأن هدفه إنهاء المهمات القتالية الأميركية في أفغانستان بحلول ذلك الموعد، وإن يكن حذّر من أنه "من الصعب التكهن" بالدور الأميركي الفعلي في تلك البلاد بعد أربع سنوات.
و شهدت لشبونة أيضاً انطلاقة جديدة للعلاقة بين الحلف وموسكو مع انعقاد القمة الأولى بين الجانبين منذ أكثر من سنتين، واتفاقهما على التعاون في شأن أفغانستان وفي مجال الدرع المضادة للصواريخ.
وفي ختام قمة استمرت يومين لزعماء الدول الـ 28 الأعضاء في الحلف، قال أوباما في مؤتمر صحافي: "هدفي هو التأكد من انه بحلول 2014 سنكون قد أحدثنا التحول وصار الأفغان في المقدمة... وهدفي هو التأكد أننا لن نستمر في المشاركة في عمليات قتالية من النوع الذي نشارك فيه الآن... بالتأكيد، سيكون عدد قواتنا قد انخفض في شكل كبير. ولكن أبعد من ذلك، من الصعب التكهن في شكل محدد بما سيكون ضرورياً لإبقاء الشعب الأميركي آمناً اعتبارا من 2014 . سأتخذ ذلك القرار عندما أصل إلى تلك المرحلة".

الحلف - روسيا

وفي اجتماع الحلف - روسيا في لشبونةـ أبدت موسكو تجاوباً، من غير أن تذهب إلى قبول دعوة تاريخية من الحلف للانضمام إلى الدرع الصاروخية لحماية أوروبا من هجمات إيران.
وأتاحت هذه القرارات للأمين العام للحلف أندريس فوغ راسموسن أن يتحدث عن "إحدى أهم القمم في تاريخ" الحلف الذي قام أيضا بتحديد إستراتيجية جديدة للعقد المقبل مع أحداث تحول كبير في بنيته القيادية.
ووافقت روسيا أيضا على تعزيز دعمها لمهمة الحلف التي تواجه صعوبات في أفغانستان بالسماح لها بنقل مزيد من الإمدادات عبر أراضيها وتقديم طائرات هليكوبتر للقوات المسلحة الأفغانية.
وقال راسموسن إن الاجتماع يمثل "بداية جديدة" نحو مزيد من الثقة والتعاون بين الجانبين اللذين جمدا الروابط بعدما غزت القوات الروسية جورجيا.
وأكد الرئيس الروسي دميتري ميدفيديف أنه "أمكن التغلب على فترة من العلاقات العصيبة والمتوترة... لدينا خطط واسعة النطاق. سنتعاون في كل المجالات، بما في ذلك الدفاع الصاروخي الأوروبي". ووافق على إشراك تقنيين في خطط تطوير الدفاع الصاروخي، إلا أنه لم يقدم أي تعهد للفترة التشغيلية، وحذر من أن روسيا قد تقرر عدم الانضمام إلى الجهود الأميركية، إذا شعرت بأنها لا تعامل كشريك متساو. وقال: "مشاركتنا يجب أن تكون تبادلاً كاملاً للمعلومات، وإلا لن نشارك أبداً".
وكان أوباما انتزع الجمعة دعماً من الحلف لتطوير نظام مضاد للصواريخ لحماية أراضي كل الدول الأعضاء في أوروبا وأميركا الشمالية، وعلى دعوة روسيا للانضمام إلى المشروع.
ونوه الرئيس الأميركي بالقرار الروسي، قائلاً إنه "يحول مصدراً للتهديدات السابقة مصدراً لتعاون محتمل ضد تهديد مشترك".
وبادله راسموسن حماسته، قائلاً: "قد نتعاون يوماً في إسقاط صواريخ".
وكانت القمة الأخيرة بين الجانبين عقدت في بوخارست في نيسان 2008، إلا أن الحرب بين روسيا وجورجيا في آب من السنة نفسها جمدت التعاون بين الحلف وموسكو، قبل أن يتفق الجانبان على العودة إلى التنسيق المشترك عام 2009.
وقال راسموسن أن المشاركين في القمة بحثوا في الأخطار المشتركة التي تهدد أمنهم مثل الإرهاب والقرصنة والانتشار الباليستي والنووي والجريمة المنظمة المرتبطة بتهريب المخدرات والهجرة غير الشرعية، موضحاً أن موسكو قدمت دعمها لتحرك الحلفاء الغربيين في أفغانستان في اليوم نفسه الذي اقر الحلفاء إستراتيجية الخروج من هذا البلد.
وحرص الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي على طمأنة روسيا في شأن الدرع الصاروخية، عندما قال: "أقول أن الحرب الباردة انتهت وحلف فرصوفيا انتهى والاتحاد السوفياتي انتهى". وأضاف أن "وجود ميدفيديف هنا هو أمر بغاية الأهمية وسط أجواء تهدئة مقارنة بما كانت عليه الأجواء خلال مشاركة فلاديمير بوتين في قمة الأطلسي في بوخارست عام 2008، مما يثبت أنه بات لدينا مع روسيا مفهوم استراتيجي جديد علينا أن نبنيه".
من جهته، حرص أوباما على طمأنة دول في الحلف قد تكون متخوفة من هذا التقارب مع روسيا. وقال أوباما في مقابلة مع صحيفة بولونية أن "لا مصلحة" لروسيا في تهديد الغرب عسكريا أو اقتصاديا.

"ستارت"

في سانتياغو، حذر وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس من أن عدم المصادقة على معاهدة "ستارت" الجديدة لخفض الأسلحة الإستراتيجية ستكون له "عواقب كبيرة" قد تؤثر على التعاون الأميركي - الروسي في قضايا مثل البرنامج النووي الإيراني والحرب في أفغانستان.

(وص ف، رويترز، أب) النهار
For Lebanon
Advanced Member
Advanced Member
 
مشاركات: 645
اشترك في: 07 ديسمبر 2008 00:56
حقل مخصص: Vis Ta Vie #:يا حلاوة:#
مكان الإقامة: France
الجنس: Male
الإحصائيات والأدوات:
Get more followers

العودة إلى أخبار دولية

المتواجدون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر

cron
This site is hosted by Free-Forums.org - get a forum for free. Get coupon codes.
MultiForums powered by echoPHP phpBB MultiForums