ساعات حاسمة: سقوط مبارك يفتح السدود لتسونامي عربي

قوانين المنتدى
Bookmark and Share
- تحليلات سياسية أمنية للوضع الدولي عموماً.

Re: الرياح التونسية تهب على مصر مئات الألوف خرجوا ضد مبارك

مشاركةبواسطة Zeinab » 29 يناير 2011 03:52

يوم الغضب مستمر في مصر

Image
المشهد تكرر في مختلف محافظات مصر (بن كورتس - أ ب)

بعد أن عجزت الشرطة عن السيطرة على مئات الآلاف من المتظاهرين الذين انطلقوا من المساجد والأحياء عقب صلاة الجمعة في غالبية محافظات مصر، قرّر الرئيس المصري بصفته الحاكم العسكري للبلاد فرض حظر التجوّل في القاهرة والاسكندرية والسويس من الساعة السادسة مساء حتى السابعة من صباح الغد وكلّف الجيش تنفيذه بالتعاون مع الشرطة.

وأدّت المواجهات بين الشرطة والمتظاهرين اليوم الى مقتل متظاهرين اثنين على الأقل في مدينة السويس وإصابة عشرات آخرين جرّاء إطلاق الرصاص المطاطي، والغاز المسيّل للدموع وضرب عناصر مكافحة الشغب المتظاهرين بالعصي. وقد أضرم المحتجّون النيران في مركزين للشرطة في القاهرة وفي مركز الحزب الوطني.
وكانت قد بدأت احتجاجات حاشدة تحت اسم «جمعة الغضب» في مختلف المحافظات المصرية، بمشاركة آلاف المصريين في ظل ملاحقات واعتداءات من القوات الأمنية المصرية وعناصر أمن بزيّ مدني على المتظاهرين كما اعتقل عدد كبير من المواطنين والصحافيين والمصورين المصريين والأجانب.
وكانت السلطات المصرية قد قطعت خطوط الهاتف في البلد وأوقفت شبكة الإنترنت منذ ليل أمس لمنع المتظاهرين من التواصل بعضهم مع بعض ومع الإعلام. وتعمد القوات الأمنية إلى قطع الطرقات وتقطيع أوصال العاصمة المصرية وتطويق مداخل الميادين، ما يمنع احتشاد المتظاهرين ووصولهم إلى الساحات العامة، الأمر الذي منع أيضاً الصحافيين من الوصول إلى أماكن التحركات المختلفة ونقل الصورة بدقّة.

Image
أطفأ الشارع قنابل الشرطة (أحمد علي - أ ب)

وشارك الآلاف في الاحتجاج في مدن الإسكندرية ودمياط والمنيا ودمنهور والسويس والمنصورة والزقازيق وكفر الشيخ والفيوم وكوم امبو بمحافظة أسوان، مردّدين هتافات تطالب الرئيس حسني مبارك بالتنحي ومغادرة البلاد، وعلت صرخات المحتجّين «الشعب يريد إسقاط النظام» و«حسني مبارك يمشي» و«مصر يا أم أولادك أهم راح يفدوكي بالروح والدم» و«حرية تغيير عدالة اجتماعية»، كذلك مزّق المتظاهرون صوراً للرئيس حسني مبارك وأخرى لابنه جمال على وقع هتافات «مش عايزينو مش عايزينو».
وكان المعارض المصري البارز محمد البرادعي قد أدى صلاة الجمعة في ساحة عامة أمام مسجد الاستقامة بميدان الجيزة (جنوب القاهرة) وسط نحو ألفي شخص.
وفور انتهاء الصلاة، أخذ المصلّون بالهتاف «يسقط يسقط حسني مبارك»، فيما حاصرت أعداد كبيرة من قوات الأمن المنطقة. وأفاد مصوّر وكالة «فرانس برس» بأن البرادعي لجأ إلى المسجد الذي كان يصلّي أمامه عندما بدأت الاشتباكات ولا يزال موجوداً بداخله، فيما تنتشر قوات الأمن بكثافة.
وتستمر التحركات الشعبية المصرية لليوم الرابع على التوالي، وقد أودت بحياة سبعة أشخاص وأدت إلى جرح عشرات واعتقال أكثر من ألف آخرين منذ يوم الثلاثاء الماضي.
وفي خطوة استباقية بعد إعلان الإخوان المسلمين مشاركتهم في تظاهرات الغضب، ألقت قوات الأمن فجراً القبض على 20 شخصاً من قادة الجماعة وكوادرها في المحافظات المختلفة، بحسب محامي الإخوان عبد المنعم عبد المقصود.
وحذّرت وزارة الداخلية المصرية في بيان مقتضب وزعته عند منتصف ليل الخميس/ الجمعة من أن «أي تحركات أو تظاهرات من شأنها الإخلال بالأمن العام والتعرض للممتلكات العامة والخاصة ستواجه بإجراءات حاسمة وفق ما يقضي به القانون».
وقد بثّت وسائل إعلام النظام المصري اليوم برامج وبيانات تتلوها شخصيات إعلامية وفنية واجتماعية معروفة تدعو المواطنين إلى عدم النزول إلى الشارع واللجوء إلى الفوضى.

Image
"يا مصر قومي وشدّي الحيل" (ليفتيسريس بيتاراكس - أ ب)

(أ ف ب، رويترز، الأخبار) 28/1/2011
ليس لديك الصلاحيات الكافية لمشاهدة الملفات المرفقة مع هذه المشاركة.
آخر تعديل بواسطة Archivarius في 29 يناير 2011 12:31، عدل 1 مرة.
Zeinab
Advanced Member
Advanced Member
 
مشاركات: 637
اشترك في: 23 فبراير 2009 13:31
مكان الإقامة: Lebanon
الجنس: Female
الإحصائيات والأدوات:
Get more followers

Re: الرياح التونسية تهب على مصر مئات الألوف خرجوا ضد مبارك

مشاركةبواسطة For Lebanon » 29 يناير 2011 12:44

"جمعة الغضب" انتهت بإمساك الجيش بأمن مصر

مبارك أقال الحكومة وتعهّد "خطوات جديدة" للإصلاح


Image
متظاهرون مصريون يرفعون ملصقاً للرئيس حسني مبارك في القاهرة أمس كتب فيه: "ارحل وارحم يا خاين أهل بلدك". (أ ب)

تسارعت الأحداث في مصر بوتيرة عالية بعد خروج الآلاف إلى شوارع القاهرة وعدد من المدن المصرية في "جمعة الغضب" عقب أداء الصلاة للمطالبة برحيل الرئيس المصري حسني مبارك، لينتهي اليوم الطويل بعد ساعات من حبس الأنفاس بظهور مبارك نفسه على شاشة التلفزيون وإعلانه أنه أقال الحكومة وأنه سيؤلف حكومة جديدة اليوم للتعامل مع أولويات المرحلة المقبلة، متعهداً "خطوات جديدة" على طريق الإصلاح. وحذّر من أن مصر يجب أن تعي ما يدور حولها من أمثلة لعدم الاستقرار.

[hide-show]وفيما كانت الاضطرابات تعم المدن المصرية، كانت الأنظار تتجه إلى واشنطن لاستطلاع الموقف الأميركي من التطورات الجارية في اكبر دولة عربية حليفة للولايات المتحدة وترتبط بمعاهدة سلام مع إسرائيل. لكن الإدارة الأميركية كررت بكلمات اشد حزماً دعوتها النظام المصري إلى الإسراع في إجراء إصلاحات سياسية واقتصادية واجتماعية تستجيب لمطالب المتظاهرين.(راجع العرب والعالم)
وسبقت ظهور مبارك، ساعات من الفوضى راجت فيها شائعات كثيرة عن مصير النظام وخصوصاً بعد إعلان وسائل إعلام مصرية نية مبارك توجيه كلمة إلى الشعب، ونفيها ذلك. كذلك أعلن منع التجول من السادسة مساء إلى السابعة صباحاً في القاهرة والسويس والإسكندرية، لكن هذا الحظر لم يدخل حيّز التنفيذ فعلياً، إذ اختلطت حشود المتظاهرين بقوافل الجيش التي كلفها مبارك مساندة الشرطة في حفظ الأمن، فيما كانت كل خدمات الاتصالات متوقفة في مصر.
وقبل أن يطل مبارك الساعة 12:30 فجر اليوم ليلقي كلمته، كانت الفوضى تدب في أماكن عدة من القاهرة، وخصوصاً بعد إحراق مقر الحزب الوطني الحاكم وامتداد النيران إلى مبنى مجاور، ثم ما تعرض له المتحف الوطني المجاور أيضا من عمليات نهب قبل أن يتولى عدد من الفنانين المصريين فرض طوق حوله وقبل أن تصل قوة من الجيش لحراسته.
وأسفرت الاشتباكات التي دارت بين المتظاهرين وقوات شرطة مكافحة الشغب والأمن المركزي في القاهرة والسويس والإسكندرية عن مقتل 20 شخصاً. وأقدم المتظاهرون على إحراق الكثير من مراكز الشرطة التي استولوا عليها. وكان في الإمكان مشاهدة سيارات للشرطة في شوارع القاهرة مهجورة لأن عناصرها إما انضمت إلى المتظاهرين وإما تركتها وفرّت إلى منازلها.
وفي ظل صمت رسمي استمر ساعات، استرعى الانتباه إعلان واشنطن أن رئيس الأركان المصري الفريق سامي عنان الذي كان يزور الولايات المتحدة لإجراء محادثات دورية مع نظرائه الأميركيين، قطع زيارته وعاد إلى القاهرة، وتزامنت عودته مع ظهور مبارك لتوجيه كلمته إلى الشعب، فضلاً عن انتشار كثيف للجيش في الأماكن الحساسة من العاصمة وخصوصاً مباني التلفزيون والبرلمان ومجلس الوزراء.

الموقف الأميركي

وبعد ساعة من إلقاء مبارك خطابه، عقد الرئيس الأميركي باراك أوباما مؤتمرا صحافيا صرح فيه بأنه ملتزم العمل مع الحكومة المصرية والشعب المصري. وقال إنه أبلغ مبارك خلال اتصال أجراه معه أمس أن عليه مسؤولية التزام وعده بتنفيذ إصلاحات.
وكان أوباما دعا إلى اجتماع لمتابعة الوضع في مصر، طالبا إطلاعه على المستجدات أولا بأول.
وصرح الناطق باسم البيت الأبيض طومي فيتور بأن الاجتماع استمر 40 دقيقة استمع أوباما خلاله إلى معلومات عن الوضع في مصر من مستشاره للأمن القومي طوم دونيلون وغيره من أعضاء فريق الأمن القومي. وشارك في الاجتماع نائب الرئيس الأميركي جو بايدن، وكبير مستشاريه لمكافحة الإرهاب جون برينان وعدد من المسؤولين الكبار في الاستخبارات والمسؤولين الديبلوماسيين.
وفيما نقلت شبكات التلفزيون الأميركية مشاهد المواجهات في الشوارع والمباني المحترقة في وسط القاهرة، أبدت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون قلقها من الأحداث في مصر. وقالت في مؤتمر صحافي: "نحن نواصل مراقبة الوضع عن كثب ونشعر بالقلق البالغ لاستخدام الشرطة المصرية وقوات الأمن العنف ضد المتظاهرين وندعو الحكومة المصرية إلى بذل كل ما في وسعها لكبح جماح قوات الأمن".
وأضافت: "في الوقت عينه يجب على المتظاهرين الامتناع عن القيام بأعمال عنف والتعبير عن أنفسهم سلميا. وكما كررنا مرارا نحن ندعم الحقوق الإنسانية العالمية للشعب المصري بما في ذلك الحق في حرية التعبير والانتماء والتجمع... وندعو السلطات المصرية إلى السماح بالتظاهرات السلمية والعودة عن الخطوات غير المسبوقة التي اتخذتها بقطع الاتصالات. أن هذه التظاهرات تشير إلى وجود مظالم عميقة لدى المجتمع المصري وعلى الحكومة المصرية أن تدرك أن العنف لن يلغي هذه المطالب".
ووجهت أقوى دعوة حتى الآن لإجراء تغييرات سياسية وغيرها قائلة: "نحن نعتقد أن على الحكومة المصرية أن تبدأ فورا إشراك الشعب المصري في تطبيق الإصلاحات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية المطلوبة".
وفي استعادة لخطاب ألقته في قطر قبل أسبوعين، أي قبيل بلوغ الأحداث في تونس ذروتها بإطاحة الرئيس التونسي زين العابدين بن علي، قالت كلينتون أن على الزعماء العرب "النظر إلى المجتمع المدني على أنه شريك وليس تهديدا". ومعلوم أنه بعد غضون ساعات من كلمتها في الدوحة، فر زين العابدين بن علي من بلاده إلى السعودية.
وأعرب الناطق باسم البيت الأبيض روبرت غيبس عن "القلق البالغ من العنف في مصر". وقال في رسائل على موقع "تويتر": "قلقنا بالغ في شان العنف في مصر... على الحكومة احترام حقوق الشعب المصري وإعادة تشغيل الانترنت والمواقع الاجتماعية".
إلى ذلك أكد الناطق باسم وزارة الخارجية الأميركية فيليب كراولي في رسالة على "تويتر" أن "الأحداث التي تتكشف في مصر تثير القلق البالغ". وأكد أن "تطبيق الإصلاحات مهم لرفاه مصر على المدى البعيد. على الحكومة المصرية أن تعتبر شعبها شريكا وليس تهديدا".
وفي مسعى للضغط على مبارك، قال مسؤول أميركي أن الولايات المتحدة قد تعيد النظر في سياستها من حيث المساعدات العسكرية الكبيرة وغيرها من المساعدات التي تقدمها إلى مصر في ضوء الرد الحكومي على التظاهرات الحاشدة.
وفي تطور آخر، قال نائب رئيس هيئة الأركان المشتركة للجيش الأميركي الجنرال جيمس كارترايت أن رئيس أركان الجيش المصري الفريق سامي عنان قطع زيارة للولايات المتحدة ليعود إلى مصر بسبب الأوضاع في بلاده. وفي وقت سابق، قالت وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون" أن عنان يرأس وفدا لمحادثات عسكرية من المقرر أن تستمر حتى الأسبوع المقبل.
وأوضح كارترايت أن "الأمر الرئيسي الذي اعتقد أنه مهم حقا هو ممارسة ضبط النفس من جانبنا وكذلك من جانب نظرائنا في الجيش المصري".
ونصحت الحكومة الأميركية رعاياها بـ"تأجيل أي سفر غير ضروري" إلى مصر. ودعت المواطنين الأميركيين الموجودين في مصر إلى تفادي التنقل والتزام الحيطة والحذر.
وقال رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي جون كيري: "أن لدى الرئيس مبارك فرصة لتهدئة الوضع بضمان قيام عملية انتخابية حرة ونزيهة وديموقراطية عندما يحين وقت اختيار قائد جديد للبلاد في وقت لاحق من هذه السنة".
واعتبر أن الأحداث الجارية في مصر "تستدعي قلقا شديدا" ، ودعا الحكومة المصرية وقوات الأمن إلى "ضبط النفس" في مواجهة التظاهرات في العديد من المدن المصرية.
ودعا المصريين إلى القيام بتظاهرات "سلمية" مشيرا إلى تظاهرات لا عنفية في التاريخ دعا إليها أشخاص أمثال غاندي ومارتن لوثر كينغ.

الأمم المتحدة

وفي نيويورك (من علي بردى) حضت الأمم المتحدة السلطات المصرية على احترام حرية التعبير والتجمع، مطالبة بإجراء تحقيقات في الاستخدام المفرط للقوة ضد المتظاهرين في القاهرة والمدن الأخرى. ودعت كل زعماء المنطقة إلى اغتنام الفرصة للتحاور مع شعوبهم من دون استخدام العنف.
ونقل الناطق باسم الأمم المتحدة مارتن نيسيركي عن الأمين العام للمنظمة الدولية بان كي - مون أنه "يتعين على كل الناس والزعماء المعنيين" في مصر أن "يضمنوا ألا يؤدي الوضع إلى المزيد من العنف". وشدد على أن "حرية التعبير والتجمع ينبغي أن تحترم تماماً".
وسئل عن وضع داعية الإصلاح المدير العام السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي في الإقامة الجبرية، فكرر أن "على السلطات أن تحترم الحريات"، وأن ذلك "ينطبق ليس فقط على مصر بل أيضاً على الدول الأخرى في المنطقة"، حيث ينبغي لزعماء الدول أن "يروا في هذا الوضع فرصة للتعامل مع هواجس الناس". وأوضح أن الأمين العام كان يشير إلى مصر وتونس وبلدان أخرى "ينبغي لزعمائها أن يفهموا أن هذه فرصة للتعامل مع الهواجس المشروعة لشعوب هذه الدول". وأضاف أنه "بالحوار مع الناس يمكن الزعماء أن يفهموا تطلعات شعوبهم، وتاليا يمكنهم أن يتعاملوا بصورة أفضل مع التحديات التي يواجهونها. وهذا ينبغي أن يحصل بالحوار ومن دون عنف".
وأيد طلب المفوضة السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان نافي بيلاي إجراء تحقيقات في الاستخدام المفرط للقوة ضد المتظاهرين.

كلمة مبارك

هنا النص الحرفي للكلمة التي وجهها الرئيس المصري حسني مبارك عبر التلفزيون المصري ليل أمس:
الأخوة المواطنون.. أتحدث إليكم في ظرف دقيق يفرض علينا جميعا وقفة جادة وصادقة مع النفس تتوخى سلامة القصد وصالح الوطن..
لقد تابعت أولا بأول التظاهرات وما نادت به ودعت إليه.. كانت تعليماتي للحكومة تشدد على إتاحة الفرصة أمامها للتعبير عن آراء المواطنين ومطالبهم .. ثم تابعت محاولات البعض لاعتلاء موجة هذه التظاهرات والمتاجرة بشعاراتها، وأسفت كل الأسف لما أسفرت عنه من ضحايا أبرياء من المتظاهرين وقوات الشرطة. لقد التزمت الحكومة هذه التعليمات وكان ذلك واضحا في تعامل قوات الشرطة مع شبابنا وقد بادرت إلى حمايتهم في بدايتها احتراما لحقهم في التظاهر السلمي طالما تم في إطار القانون وقبل أن تتحول هذه التظاهرات لأعمال شغب تهدد النظام العام وتعيق الحياة اليومية للمواطنين.
إن خيطا رفيعا يفصل بين الحرية والفوضى وإنني إذ أنحاز كل الانحياز لحرية المواطنين في إبداء آرائهم، أتمسك بذات القدر بالحفاظ على أمن مصر واستقرارها.. وبعد الانجراف بها وبشعبها لمنزلقات خطيرة تهدد النظام العام والسلام الاجتماعي ولا يعلم أحد مداها وتداعياتها على حاضر الوطن ومستقبله.إن مصر هي أكبر دولة في منطقتها سكانا ودورا وثقلا وتأثيرا وهي دولة مؤسسات يحكمها الدستور والقانون علينا أن نحاذر مما يحيط بنا من أمثلة عديدة انزلقت بالشعوب إلى الفوضى والانتكاس.. فلا ديموقراطية حققت ولا استقرارا حفظت.
أيها الأخوة المواطنون، لقد جاءت هذه التظاهرات لتعبر عن تطلعات مشروعة لمزيد من الإسراع لمحاصرة البطالة وتحسين مستوى المعيشة ومكافحة الفقر والتصدي بكل حسم للفساد. إنني أعي هذه التطلعات المشروعة للشعب وأعلم جيداً قدر همومه ومعاناته.. لم انفصل عنها يوما وأعمل من أجلها كل يوم، لكن ما نواجهه من مشكلات وما نسعى إليه من أهداف لن يحققه اللجوء إلى العنف ولن تصنعه الفوضى وإنما يحققه ويصنعه الحوار الوطني والعمل المخلص والجاد. إن شباب مصر هو أغلى ما لديها، وهي تتطلع إليهم كي يصنعوا مستقبلها وتربأ بهم أن يندس بينهم من يسعى إلى نشر الفوضى ونهب الممتلكات العامة والخاصة وإشعال الحرائق وهدم ما بنيناه.
إن اقتناعي ثابت لا يتزعزع بمواصلة الإصلاح السياسي والاقتصادي والاجتماعي من أجل مجتمع مصري حر وديموقراطي يحتضن قيم العصر وينفتح على العالم.لقد انحزت وسوف أظل للفقراء من أبناء الشعب على الدوام، مقتنعا بأن الاقتصاد اكبر وأخطر من أن يترك للاقتصاديين وحدهم، وحرصت على ضبط سياسات الحكومة للإصلاح الاقتصادي كي لا تمضي بأسرع مما يحتمله أبناء الشعب أو ما يزيد من معاناتهم.
إن برنامجنا لمحاصرة البطالة وإتاحة المزيد من خدمات التعليم والصحة والإسكان وغيرها للشباب والمواطنين تظل رهنا بالحفاظ على مصر مستقرة وآمنة.. وطنا لشعب متحضر وعريق.. لا يضع مكتسباته وآماله للمستقبل في مهب الريح.
إن ما حدث خلال هذه التظاهرات يتجاوز ما حدث من نهب وفوضى وحرائق لمخطط أبعد من ذلك لزعزعة الاستقرار والانقضاض على الشرعية.
إنني أهيب بشبابنا وبكل مصري ومصرية مراعاة صالح الوطن، وأن يتصدوا لحماية وطنهم ومكتسباتهم.. فليس بإشعال الحرائق والاعتداء على الممتلكات العامة والخاصة تتحقق تطلعات مصر وأبنائها، وإنما تتحقق هذه التطلعات للمستقبل الأفضل بالوعي والحوار والاجتهاد من أجل الوطن.
أيها الأخوة المواطنون،
إني لا أتحدث إليكم اليوم كرئيس للجمهورية فحسب، وإنما كمصري شاءت الأقدار أن يتحمل مسؤولية هذا الوطن وأمضى حياته من أجله حرباً وسلاماً.. لقد اجتزنا معا من قبل أوقاتا صعبة تغلبنا عليها عندما واجهناها كأمة واحدة وشعب واحد، وعندما عرفنا طريقنا ووجهتنا وحددنا ما نسعى إليه من أهداف.
إن طريق الإصلاح الذي اخترناه لا رجوع عنه أو ارتداد إلى الوراء .. سنمضي عليه بخطوات جديدة تؤكد احترامنا لاستقلال القضاء وأحكامه.. خطوات جديدة نحو المزيد من الديموقراطية والمزيد من الحرية للمواطنين.. خطوات جديدة لمحاصرة البطالة ورفع مستوى المعيشة وتطوير الخدمات وخطوات جديدة للوقوف إلى جانب الفقراء ومحدودي الدخل.
أن خياراتنا وأهدافنا هي التي ستحدد مصائرنا ومستقبلنا وليس أمامنا من سبيل لتحقيقها سوى بالوعي والعمل والكفاح.
نحافظ على ما حققناه ونبني عليه ونرعى في عقولنا وضمائرنا مستقبل الوطن. أن أحداث اليوم والأيام القليلة الماضية ألقت في قلوب الغالبية الكاسحة من أبناء الشعب الخوف على مصر ومستقبلها والتحسب من الانجراف إلى مزيد من العنف والفوضى والتدمير والتخريب. وإنني متحملاً مسؤوليتي الأولى في الحفاظ على امن الوطن والمواطنين لن اسمح بذلك أبدا، لن اسمح لهذا الخوف أن يستحوذ على مواطنينا، ولهذا التحسب أن يلقى بظلاله على مصيرنا ومستقبلنا.
لقد طلبت من الحكومة التقدم باستقالتها اليوم، وسوف أكلف الحكومة الجديدة اعتبارا من الغد بتكليفات واضحة ومحددة للتعامل الحاسم مع أولويات المرحلة الراهنة.
وأقول من جديد إنني لن أتهاون في اتخاذ أية قرارات تحفظ لكل مصري ومصرية أمنهم وأمانهم، وسوف أدافع عن امن مصر واستقرارها وأماني شعبها، فتلك هي المسؤولية والأمانة التي أقسمت يمينا أمام الله والوطن بالمحافظة عليها.
حفظ الله مصر وشعبها وسدد على الطريق خطانا والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

(أ ش أ)

القاهرة – من جمال فهمي والوكالات: النهار 29/1/2011[/hide-show]
ليس لديك الصلاحيات الكافية لمشاهدة الملفات المرفقة مع هذه المشاركة.
For Lebanon
Advanced Member
Advanced Member
 
مشاركات: 645
اشترك في: 07 ديسمبر 2008 00:56
حقل مخصص: Vis Ta Vie #:يا حلاوة:#
مكان الإقامة: France
الجنس: Male
الإحصائيات والأدوات:
Get more followers

Re: الرياح التونسية تهب على مصر مئات الألوف خرجوا ضد مبارك

مشاركةبواسطة Maya » 30 يناير 2011 12:12

استنفار في البيت الأبيض وقلق في إسرائيل وضغوط أوروبية لتغيير شامل

مبارك استبدل التكنوقراط بالجنرالات وتعيين سليمان يخلط الأوراق

الانتفاضة مستمرة وفلتان في الشارع وغياب تام لمظاهر الدولة


Image
متظاهرون اعتلوا دبابة للجيش المصري في ميدان التحرير بالقاهرة أمس. (رويترز)

Image
صورة عن التلفزيون المصري للرئيس حسني مبارك واللواء عمر سليمان عقب أدائه اليمين نائباً للرئيس. (أ ب)

Image
الرئيس المصري حسني مبارك مستقبلاً رئيس الوزراء المعين احمد شفيق. (رويترز)

تسابقت في مصر أمس الأحداث الميدانية على صعيد العصيان الشعبي الذي لا سابق له مع تطورات سياسية انحصر معظمها في محاولات مستميتة وغير مجدية بذلها الرئيس حسني مبارك لإنقاذ نظامه والالتفاف على الشعارات والأهداف التي أعلنها المصريون على نحو صاخب في شوارع البلاد من أقصاها إلى أدناها مدى خمسة أيام، وتركزت كلها على المطالبة برحيله وإطلاق عملية تغيير جذري فوري وشامل لمنظومة الحكم القائمة في البلاد وبناء نظام جديد يقوم على الحرية والعدالة الاجتماعية.
وبالتزامن مع تسارع الأحداث هذا، كان زعماء العالم يعقدون اجتماعات متتالية لمواكبة الأزمة وانعكاساتها على الشرق الأوسط وتوازن القوى فيه، وهم لم يذهبوا إلى الدعوة صراحة إلى تنحي مبارك، وإن يكن بدا واضحاً أنهم يريدون منه اتخاذ هذه الخطوة طوعاً. واسترعى الانتباه أن البيت الأبيض خصص أكثر من ثلاث ساعات لمتابعة الأوضاع المصرية، كأن المسألة تتعلق بالأمن القومي الأميركي نفسه.

تغيير أسماء

[hide-show]واقتصرت محاولات الرئيس المصري على تغيير أسماء بعض "واجهات" نظامه مثل الملياردير أحمد عز الذي قبلت استقالته من منصب أمين تنظيم الحزب الوطني الحاكم. كما قام مبارك بخطوة مفاجئة تمثلت بتعيين مدير المخابرات العامة اللواء عمر سليمان في منصب نائب الرئيس الذي بقي شاغراً منذ اعتلائه السلطة قبل 30 عاماً، إلى تسمية الفريق أحمد شفيق، قائد سلاح الجو السابق ووزير الطيران الحالي في الحكومة المستقيلة رئيساً للوزراء خلفاً لأحمد نظيف على رأس حكومة تُعلن اليوم.
غير أن عملية تغيير أسماء "جياد الرئيس" لم تجد نفعاً، واستقبلها مئات ألوف الشباب الغاضبين المعتصمين في الشوارع من دون اكتراث بمواعيد حظر التجول، باستخفاف ورفض ربما كان أبلغ تعبير عنه ذاك الهتاف الذي ردده نحو مئة ألف متظاهر قضوا ليلة أمس في ساحة ميدان التحرير في القاهرة، قالوا :"لا مبارك ولا سليمان... مش عايزين عميل كمان".
وكانت الكتل الشعبية واصلت احتلال الشوارع والساحات في القاهرة ومعظم المدن المصرية في ظل انفلات أمني مخيف وغياب كلي وتام لأجهزة الأمن والشرطة التي ظل المصريون في معظم سنوات حكم مبارك يكابدون توغلها في أوجه الحياة المختلفة. وشهدت العاصمة أمس غياباً لم يعرف المصريون له مثيلاً لكل مظاهر الدولة ترك فلتاناً أمنياً مخيفاً فيها وفي باقي مدن البلاد. وكان انتشار وحدات مدرعة تابعة للجيش في بعض الساحات والمناطق حيث توجد مؤسسات ومبان عامة وحساسة أقرب إلى الوجود "الرمزي"، ذلك أنه كان من دون نشر قوات راجلة في الأحياء. وفي وقت لاحق استجابت قيادة الجيش لسيل من مناشدات واستغاثات المواطنين، فأعلنت مساء إرسال تعزيزات كبيرة إلى المناطق والأحياء السكنية في العاصمة ومدن عدة أخرى للتصدي لعصابات سلب ونهب جوالة ومسلحة بأسلحة آلية انتشرت منذ ليل الجمعة في العديد من المدن، خصوصاً في القاهرة والإسكندرية وأخذت تنهب وتسرق وتعتدي على الممتلكات والمؤسسات العامة والخاصة، بما فيها منازل وبيوت مواطنين ومحال ومتاجر ومستشفيات، وهو ما اضطر الناس إلى تأليف لجان حماية شعبية في الأحياء تمكن بعضها من اعتقال العشرات من أعضاء هذه العصابات وتسليمهم إلى وحدات الجيش. وقد تبين أن نسبة كبيرة منهم يحملون بطاقات هوية تثبت انتسابهم إلى الشرطة السرية. وتعرف بعض المواطنين على "بلطجية" وأصحاب سجلات جنائية.

أميركا والعالم

وقد عقدت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون اجتماعاً دام ساعتين شارك فيه مستشار الرئيس الأميركي باراك أوباما لمكافحة الإرهاب جون برينان ومدير الاستخبارات الأميركية جيمس كلابر ورئيس وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية "سي آي اي" ليون بانيتا. وشارك فيه عبر الدائرة التلفزيونية المغلقة السفيرة في مصر مارغريت سكوبي ونائب الرئيس الأميركي جو بايدن.
وأشار الناطق باسم البيت الأبيض روبرت غيبس إلى أن أوباما لم يحضر الاجتماع، وان موظفي الأمن القومي يُطلعونه على المستجدات في مصر. وفي وقت لاحق، جمع الرئيس الأميركي فريقه للأمن القومي مدى ساعة في حضور مستشاره لشؤون الأمن القومي توم دونيلون وبايدن. وجاء في بيان صادر عن البيت الأبيض أن أوباما جدد تأكيد "معارضة (الولايات المتحدة) للعنف" والدعوة إلى "ضبط النفس ودعم الحقوق العالمية ودعم إجراءات حسية تمضي قدماً بالإصلاحات السياسية في مصر". ولم يصدر تعليق محدد على تعيين سليمان نائباً للرئيس وشفيق رئيساً للوزراء.
وفي المقابل، أبدت مصادر في وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون" ارتياحاً كبيراً إلى تعيين سليمان نائباً للرئيس المصري، معتبرة أن ذلك قد يساهم في تهدئة الوضع في مصر، ولم يُعرف ما إذا كان ذلك يعني اتجاهاً إلى مرحلة مؤقتة في مصر تنهي جذرياً مرحلة مبارك في الحكم.
وجاء في بيان مشترك للرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل ورئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون صدر في برلين باللغة الألمانية :"نحن قلقون للغاية من الأحداث التي نتابعها في مصر. نحن نعترف بالدور المعتدل الذي اضطلع به الرئيس مبارك منذ سنوات عديدة في الشرق الأوسط، ونطلب منه اليوم أن يبرهن عن الاعتدال نفسه في التعامل مع الوضع الراهن في مصر. ندعو الرئيس مبارك إلى أن يتفادى بأي ثمن استخدام العنف ضد المدنيين العزل وندعو المتظاهرين إلى أن يمارسوا حقهم سلمياً. إنه لأمر أساسي أن تطبق الإصلاحات السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي وعد بها الرئيس مبارك بالكامل وبسرعة، وان تستجيب لتطلعات الشعب المصري".
وشدد الزعماء الأوروبيون على أن "حقوق الإنسان والحريات الديموقراطية يجب أن تحترم بالكامل بما فيها حرية التعبير والاتصال، خصوصاً استخدام الهاتف والانترنت، إضافة إلى حق التجمع والتظاهر سلمياً. إن الشعب المصري لديه مطالب مشروعة ويتطلع إلى مستقبل أفضل وأكثر عدلاً. نحن ندعو الرئيس مبارك إلى إجراء عملية تغيير تترجم بحكومة واسعة التمثيل وبانتخابات حرة ونزيهة".
وكان ساركوزي اتصل هاتفياً بمبارك.
أما في تل أبيب حيث خيم الصمت الرسمي بأوامر من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، فإن مسؤولين لم يخفوا القلق من سيطرة "الإخوان المسلمين" على الحكم وتدهور العلاقات مع القاهرة.

القاهرة - من جمال فهمي: العواصم - الوكالات: النهار[/hide-show]
ليس لديك الصلاحيات الكافية لمشاهدة الملفات المرفقة مع هذه المشاركة.
Maya
Advanced Member
Advanced Member
 
مشاركات: 817
اشترك في: 07 ديسمبر 2008 00:23
حقل مخصص: من غير ليه !
مكان الإقامة: Lebanon
الجنس: Female
الإحصائيات والأدوات:
Get more followers

Re: الرياح التونسية تهب على مصر مئات الألوف خرجوا ضد مبارك

مشاركةبواسطة For Lebanon » 30 يناير 2011 14:57

نتنياهو: يهمنا الحفاظ على الاستقرار في مصر ومواصلة السلام بيننا

افتتح رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو جلسة حكومته الأسبوعية بالتأكيد أنَّ بلاده تراقب عن كثب التطورات في مصر، وقال إنَّ مصلحة إسرائيل الحفاظ على الاستقرار في مصر واستمرار السلام معها مع كل تطورات قد تحدث.

[hide-show]هذا، وأعلن نتنياهو أنَّه تحدث مع الرئيس الأميركي باراك أوباما ووزيرة الخارجية هيلاري كلينتون حول تطور الأوضاع في مصر ومخاطرها على المنطقة عموماً وإسرائيل خصوصا، مشدداً على ضرورة حفاظ الاستقرار والأمن في المنطقة، وأشار إلى أنَّ طلبه من وزراء حكومته بعدم الإدلاء بتصريحات حول الوضع في مصر جاء للحساسية المفرطة للوضع".

بدوره، يواصل وزير الدفاع الإسرائيلي أيهود باراك، في حضور رئيس الأركان، غابي أشكينازي، عقد جلسات تشاورية مع رؤساء الدوائر الأمنية ومسؤولين عسكريين لتقييم الأوضاع في مصر ومدى تأثيرها على مصير الاتفاقات الأمنية بين إسرائيل ومصر بكل ما يتعلق بالحدود مع قطاع غزة.

أمَّا المسؤول في مكتب رئيس الحكومة، فقال إنَّ المداولات والمشاورات حول تقديرات الموقف ستتواصل اليوم بمشاركة مسؤولين في وزارة الخارجية.

إلى ذلك، أكد مسؤول أمني إسرائيلي أنَّ لدى الجهات الأمنية المختصة تخوفات من تداعيات ما أسماها "مفعول الدومينو" - أحجار الدومينو المتساقطة الواحد تلو الآخر، وبالتالي انتشار عدوى ما جرى في تونس ومصر إلى دول عربية أخرى في المنطقة.

آمال شحادة ، الأحد 30 كانون الثاني 2011[/hide-show]
For Lebanon
Advanced Member
Advanced Member
 
مشاركات: 645
اشترك في: 07 ديسمبر 2008 00:56
حقل مخصص: Vis Ta Vie #:يا حلاوة:#
مكان الإقامة: France
الجنس: Male
الإحصائيات والأدوات:
Get more followers

Re: الرياح التونسية تهب على مصر مئات الألوف خرجوا ضد مبارك

مشاركةبواسطة LoLiTa » 30 يناير 2011 15:00

موسوي يقارن "الثورات" العربية بـ"اعتراض ملايين" الإيرانيين

طهران - وص ف، أب - قارن زعيم المعارضة الإيرانية مير حسين موسوي بين موجة التظاهرات في تونس ومصر وما شهدته إيران بعد الانتخابات الرئاسية المثيرة للجدل عام 2009، معتبراً أن هذه الأحداث يمكن أن تؤثر في مستقبل الشرق الأوسط.

[hide-show]وقال موسوي عبر موقعه "كلمة.كوم" على شبكة الانترنت: "من دون أدنى شك، فإن نقطة انطلاق ما نشهده في شوارع تونس وصنعاء والقاهرة والإسكندرية والسويس يجب أن نبحث عنها في صلب اعتراض الملايين" في حزيران 2009 في إيران. وأضاف: "أمتنا تحترم وتحيي الثورة الكبيرة التي قام بها الشعب التونسي الشجاع والانتفاضة المحقة للشعبين المصري واليمني. نطلب من الله أن يمنحهما النصر في نضالهما المحق".
ورأى أن "الشرق الأوسط على عتبة أحداث كبيرة هذه الأيام يمكن أن تؤثر في مصير المنطقة والعالم". ولاحظ أنه "تم قطع الشبكة الاجتماعية والصحافة والإنترنت (في مصر) بالطريقة نفسها (لما حصل في إيران)، وسُجن المتظاهرون". وعزا غضب المتظاهرين في شوارع المدن العربية إلى "أكبر قدر من انعدام الفاعلية والفساد على الصعيد الحكومي".

30/1/2011[/hide-show]
LoLiTa
Senior Member
Senior Member
 
مشاركات: 332
اشترك في: 07 ديسمبر 2008 00:21
مكان الإقامة: Jordan
الجنس: Female
الإحصائيات والأدوات:
Get more followers

Re: الرياح التونسية تهب على مصر مئات الألوف خرجوا ضد مبارك

مشاركةبواسطة Maya » 30 يناير 2011 15:26

بعد تونس.. والقرار الظنّي: سوريا "ثكنة عسكرية والنظام "متوتّر"!"

صورة

ماذا يجري في سوريا؟ ولماذا لجأ نظام بشّار الأسد إلى التصعيد في لبنان؟ الأرجح أن عناوين "توتّر" النظام السوري (حسب تعبير السيد وليد جنبلاط) يرتبط بموضوعين: قرب إعلان أسماء المتّهمين في القرار الاتهامي للمحكمة الدولية، و..."ثورة تونس"! فمن يدري، فقد تكون سوريا هي التالية في مسلسل الاحتجاجات. وإذا كان نظام بن علي صمد 20 يوماً، فكم يوماً يمكن أن يصمد نظام بشّار الأسد إذا ما خرج السوريون إلى الشوارع؟

مصفّحات لحماية رامي مخلوف

صورة

أفاد مصدر سوري موثوق أنه، في اليوم التالي لفرار الرئيس بن علي من تونس، نشرت سلطات دمشق مصفحات "بي تي آر"، ومسلّحين من الحرس الجمهوري، أمام مكاتب وبيت السيد رامي مخلوف، الذي سمّاه المصدر "الصندوق الأسود" للنظام.

[hide-show]رامي مخلوف: "الصندوق الأسود" للنظام: هدف لمظاهرات الاحتجاج ويُعتَبَر السيد رامي مخلوف، وهو ابن خال الرئيس، واجهة استثمارات الرئيس بشّار الأسد، وشقيقه ماهر. وهو "رمز" النهب الذي تمارسه العائلة الحاكمة. وكان رئيس الحكومة اللبنانية، نجيب ميقاتي، شريكاً للسيد رامي مخلوف في احتكاراته للهاتف الخليوي قبل أن يسحب استثماراته من سوريا.

وبالمناسبة، فقد أفادت نشرة تصدر في باريس أن السيد "صخر الماطري"، أي صهر الرئيس التونسي الفارّ، كان يقيم علاقات قويّة مع الرئيس الأسد ومع السيد رامي مخلوف، وأنه كان يوفد للأسد "خبراء إنترنيت" لما يسمّى "الحرب الإلكترونية"!

سوريا ثكنة عسكرية

صورة

وأضاف المصدر أن سوريا باتت "ثكنة عسكرية" بعد سقوط زين العابدين بن علي. فالسلطة مستَنفَرة. وقد أعطي إيعاز لمسؤولي المحافظات بأنه، في حال حدوث احتجاجات في أي محافظة، فإن حدوث أي "تسرّب" للإعلام عنها سيتحمل مسؤوليته ضباط المحافظة، الذين سيُحالون إلى المحاكمة!

وتفيد معلومات أخرى من سوريا أن هنالك، حالياً، حملة من لا سلطة لتفكيك "أنتينات" التقاط المحطات الفضائية.

وأن الرئيس الأسد التقى بعددٍ من مشايخ دمشق من "السنّة" ووعدهم بأنه سيُقفل كازينو دمشق، وبأنه ستتم إعادة المدرّسات "المحجّبات" إلى سلك التعليم! (نشرت مجلة "الاقتصادي" السورية خبراً بعنوان "محافظة ريف دمشق ومديرية السياحة لا تعترفان بكازينو للقمار قرب المطار""),

في هذه الأثناء، أفاد مصدر يمكن الوثوق به أنه تم تحطيم تمثال للأسد في "قدسية" بريف دمشق!

لماذا أصدر العطري تعميم منع تعليق صور المسؤولين؟

صورة

وعودة إلى النصف الأول من شهر ديسمبر الماضي، فقد أصدر رئيس الحكومة ناجي العطري في الأسبوع الثاني من شهر ك1/ديسمبر الماضي قراراً بحظر تعليق صور المسؤولين بدون ترخيص. وتفيد معلومات أن السبب هو حملات التشويه التي تتعرّض لها صور الرئيس بشّار الأسد!

ولكن مصادر في باريس تقول أن قرار حظر تعليق صور المسؤولين اتُّخِذ لضبط طموحات شقيق الرئيس، ماهر الأسد. وحسب موقع "إنتلجنس أون لاين" الفرنسي: "في 2 ديسمبر، أفاق سكان حياء "السومرية" في دمشق، والجنود في ثكنات "دُمَّر" و"حَرَستا" ليجدوا صور "ماهر الأسد"، بالبزّة المرقّطة، معلّقة على الجدران ومعها "قوات الفرقة الرابعة"!

"وقد جرى "عرض العضلات" من جانب ماهر الأسد في غياب شقيقه بشّار الذي سافر في اليوم نفسه، 2 ديسمبر، إلى أوكرانيا في زيارة رسمية، ومعه رئيس المخابرات العامة، اللواء علي المملوك. ويُحظى ماهر الأسد بدعم مدير استخبارات الجيش، اللواء عبد الفتاح قدسية، الذي يقيم علاقات سيئة مع مدراء أجهزة المخابرات.

"في أي حال، فقد تم نزع صور ماهر الأسد خلال ساعات. وبعد 5 أيام، أصدر ناجي العطري تعميماً إلى الوزارات يمنع تعليق صور المسؤولين، بمن فيهم الرئيس، بدون إذن رسمي!

من "هاجم" موقع "البعث ميديا"؟

حسب موقع "كلنا شركاء"، " تعرض موقع البعث ميديا لهجوم لم يتم تحديد مصدره ونوعه بدقة بعد، إثر ظهور مشكلة التوقف التي تحدث في السيرفر الخاص بالموقع، وأوضح طالب علي مدير تحرير الموقع أنه جرى التوقف ثلاث مرات خلال الشهر الجاري"! ويضيف "كلنا شركاء" أنه حسب الجمعية الجمعية السورية للمعلومات "أن الاتصالات المكثفة والمتزايدة تأتي من طرف (DOSATTAK)، أو ما يعرف بهجوم دوس"!!

والسؤال هو: هل بدأ السوريون باستخدام "تكتيكات الإنترنيت التونسية"؟

العطري: سوريا ليست تونس!

وقد أعلن رئيس حكومة سوريا، ناجي العطري، أمس الأربعاء أن "الإجراءات الأخيرة التي اتخذتها الحكومة لتحسين ورفع مستوى معيشة المواطنين هي مخططة وليست لها أي علاقة بالتطورات التي شهدتها تونس.

وأضاف عطري إن "الاقتصاد السوري بخير عكس ما ينظر كل المنظرين"، مبديا "تفاؤله" بالمستقبل!!

وكانت الحكومة السورية قد أقرت العديد من الخطوات منها رفع بدل التدفئة للعاملين في الدولة ومتقاعديها ليصبح 1500 ليرة شهريا (قرابة 30 دولارا).

علي دوبا ومحمد الخولي "مستشارين" في قصر الشعب، ورفعت الأسد عائد!

النظام السوري يبدو متوتّراً، إذاً. ولا يعود السبب إلى أحداث تونس وحدها، بل إلى قرب إعلان ما يتضمّنه القرار الاتهامي للمحكمة الدولية الخاصة بلبنان. وترجّح مصادر عدة أن أصابع الاتهام ستُوجّه إلى ماهر الأسد وآصف شوكت! وهذا ما سيسبّب مشكلة للرئيس السوري، أولاً مع المجتمع الدولي، وثانياً مع شقيقه ماهر!

وحسب مصادر صحفية في باريس، فقد استدعى الرئيس الأسد، في الشهر الماضي، اثنين من قادة المخابرات في عهد والده، وعيّنهما بصفة "مستشارين" له للشؤون الأمنية. الأول هو طبعاً اللواء "علي دوبا" (75 سنة)، الذي شغل منصب مدير المخابرات العسكرية لمدة 20 سنة حتى إقالته في العام 2000. وكان علي دوبا يعيش عند ابنه في لندن منذ العام 2009، ولكنه عاد إلى سوريا قبل أشهر.

صورة
الجنرال محمد الخولي: في قلبه "مرارة" لأنه تنازل عن "دوره" لحافظ الأسد!

وتضيف المصادر الصحفية أن الأسد استقبل، في 5 ديسمبر، الجنرال محمد الخولي، مدير مخابرات سلاح الجو السابق، المتخصّص بالعمليات القذرة وبالعلاقات مع الجماعات الإرهابية الدولية (اتهمته بريطانيا في قضية محاولة خطف طائرة "العال" التي قام بها الفلسطيني نزار الهنداوي، الذي كان يحمل جواز سفر ديبلوماسيا سورياً). "وتم تخصيص المكتب رقم 8، في الدور الثالث، لمحمد الخولي، إلى جانب مكتب الجنرال "علي أصلان"، الذي يعمل كـ"مستشار عسكري" للرئيس الأسد.

"ويمكن أن تؤشّر عودة محمد الخولي إلى نية الأسد اللجوء إلى عمليات إرهابية إذا ما وجّه القرار الاتهامي الدولي اتهامات لنظامه"! (جدير بالذكر أن "إبراهيم الحويجي"، الذي حلّ محلّ "محمد الخولي" بعد إقصائه، والمعروف بأنه "قاتل كمال جنبلاط") يملك مكتباً في "قصر الشعب"، حيث يعمل، بدوره، كـ"مستشار أمني" للأسد.

صورة

وفي نفس الإطار، أكّدت مصادر سورية عودة السيد "سومر الأسد" إلى دمشق، وذكرت أن السيد "رفعت الأسد" موجود الآن في لبنان بانتظار العودة إلى سوريا!

أي أن النظام قد "دبّ الصوت"!

تحسّباً لانتقال "عدوى تونس"

أخيراً، فقد نقلت نشرة "إنتلجنس أون لاين" الفرنسية أنه "في يوم الأحد 16 يناير، عقد الرئيس الأسد اجتماعا بين الساعة 10 صباحاً والساعة 2 بعد الظهر، شارك فيه أبرز مسؤولي الأمن، كما شارك فيه ممثلو الأجهزة في المحافظات!

"وكان الموضوع الرئيس للاجتماع هو الإجراءات التي ينبغي اتخاذها للحؤول دون حدوث حركات احتجاجية على غرار ما يحصل في تونس والجزائر ومصر.

"وقد طلب الأسد إلى جهاز المخابرات أن يشدّد الضغط على "المسؤولين الفاسدين" لإقناع الرأي العام. كما طلب نشر عملاء للأجهزة في الأماكن العامة، مثل الأسواق ووسط المدن، وطلب أن تستعرض قوات الشرطة "عضلاتها" أمام الناس بأسرع وقت ممكن!

"وتقرّر أيضاً أن تسرّع المخابرات العسكرية عمليات تفكيك هوائيات "الدش" لمنع الناس من معرفة ما يحصل خارج سوريا. وطلب إلى فروع مختلف الأجهزة أن تعزّز عملائها في مراكز الاتصالات وأن تضع خطّة تسمح، في حال حدوث اضطرابات، بعزل الشبكة الثابتة أو الخليوية لأي مدينة، أو قرية، أو حتى محافظة" لمنع انتشار الأخبار!

"وفي نفس الإطار، اجتمع الأسد مع وزير داخليته، سعيد سمور، بحضور مسؤولي الشرطة في المحافظات وبحضور رؤساء فروع "الأمن الجنائي". وهذه سابقة، حيث أن اجتماعات الأسد كانت تقتصر على وزير الداخلية ومدير "الأمن السياسي"!

النظام السوري مستَنفَر، والرئيس الأسد يدرك أن أقرب "مستشاريه" يمكن أن يقفزوا من السفينة إذا ما تحرّك الشارع السوري المخيف!

الشفاف - الخميس 27 كانون الثاني (يناير) 2011[/hide-show]
ليس لديك الصلاحيات الكافية لمشاهدة الملفات المرفقة مع هذه المشاركة.
Maya
Advanced Member
Advanced Member
 
مشاركات: 817
اشترك في: 07 ديسمبر 2008 00:23
حقل مخصص: من غير ليه !
مكان الإقامة: Lebanon
الجنس: Female
الإحصائيات والأدوات:
Get more followers

Re: الرياح التونسية تهب على مصر مئات الألوف خرجوا ضد مبارك

مشاركةبواسطة Venus » 30 يناير 2011 18:44

انتفاضتا تونس ومصر تقلقان الزعماء الأفارقة

Image
من اليسار رئيس لجنة الاتحاد الأفريقي جان بينغ والرئيس النيجيري غودلاك جوناثان، لدى وصولهما إلى أديس أبابا أمس للمشاركة في القمة الأفريقية. (رويترز)

سيحاول القادة الأفارقة اليوم وغداً في أديس أبابا أن يثبتوا أنهم لا يزالون يمسكون بزمام الوضع في قارة تشهد تفاقم الأزمة العاجية وانتفاضتين في تونس ومصر.
ويكاد تفاقم الأزمات أن يحجب ما كان متوقعا أن يكون أكبر حدث في هذه القمة السادسة عشرة للاتحاد الأفريقي: أي الولادة الوشيكة للدولة الأفريقية الرابعة والخمسين في جنوب السودان حيث انتهى استفتاء بتبلور غالبية ساحقة من الناخبين تؤيد انفصال جنوب السودان عن شماله.
وأولى معضلات هذه القمة تتمثل بما جرى في تونس ويجري حاليا في مصر. وأبدى رئيس مفوضية الاتحاد جان بينغ "قلقه" من التظاهرات العنيفة ومن الوضع السياسي في مصر. وقال عشية افتتاح القمة إن "مصر تشهد وضعا مقلقا يتعين أن نراقبه". وأضاف: "على أثر ما حصل في تونس، نراقب كل ما يحصل في أماكن أخرى ونحن نشعر بالقلق... هناك تظاهرات في كل الدول. القضية تكمن في اللحظة التي تهدد فيها تلك التظاهرات بالتسبب بأحداث خطيرة، اللحظة التي تصبح فيها تظاهرات الطلاب هذه ثورة". وأوضح أن موضوع تونس "جرى التطرق إليه في مختلف الاجتماعات" التحضيرية لقمة الاتحاد، "على رغم أن القضية ليست مدرجة في تقريري الأخير لرؤساء الدول لأن هذه الأحداث حصلت للتو". واعتبر أن الانتفاضة في تونس "كانت مفاجأة بالنسبة إلى الجميع. لم يكن أحد يتوقع ذلك".

[hide-show]لكن بينغ شدد على أنه "وسط كل هذه الأحداث، فإن تونس التزمت النظام الدستوري بعد رحيل الرئيس" زين العابدين بن علي، لافتا إلى أن هذا البلد يشهد اليوم "برنامجا انتقاليا للتوجه نحو انتخابات ديموقراطية". وخلص إلى أنه "تم إرساء المرحلة الانتقالية، ويمكننا أن نأمل في أن هذه المرحلة ستكون قصيرة جدا وستفضي إلى انتخابات ديموقراطية".
وسيمثل تونس في قمة الاتحاد الأفريقي وزير الدولة للشؤون الخارجية رضوان نويسر.
أما الوفد المصري فسيترأسه وزير خارجية الحكومة المستقيلة أحمد أبو الغيط.

ساحل العاج

وثانية المعضلات التي تواجه القمة هي ساحل العاج حيث لا يزال المرشحان للانتخابات الرئاسية التي جرت في 28 تشرين الثاني يتنازعان السلطة.
وأقر الاتحاد الأفريقي على غرار بقية المجتمع الدولي، بفوز الحسن وتارا منذ بداية كانون الأول وعلق عضوية ساحل العاج ما لم يتنح الرئيس المنتهية ولايته لوران غباغبو عن الحكم.
ولكن بعد وساطات فاشلة عدة تعين على الاتحاد الأفريقي الملاحظة أن غباغبو لم يتنازل عن شيء من سلطته، بينما بدا الإجماع الذي تبلور في البداية حول الحسن وتارا يتلاشى في شكل خطير.
ووعد رئيس الاتحاد الأفريقي المنتهية ولايته رئيس مالاوي بينغو وا موثاريكا، عقب زيارة لأبيدجان هذا الأسبوع، بان يقدم إلى قمة أديس أبابا "اقتراحات" لـ "شقيقه وصديقه" لوران غباغبو من دون أن يذكر اسم خصمه.
وأعلن مقربون من رئيس غينيا الاستوائية تيودورو أوبيانغ نغيما الذي يتوقع أن يتولى رئاسة الاتحاد الأفريقي نهاية الأسبوع، أن غباغبو "ليس مسؤولا" عن الأزمة العاجية.

(و ص ف)[/hide-show]
ليس لديك الصلاحيات الكافية لمشاهدة الملفات المرفقة مع هذه المشاركة.
آخر تعديل بواسطة Archivarius في 30 يناير 2011 18:47، عدل 2 مرات.
Venus
Senior Member
Senior Member
 
مشاركات: 344
اشترك في: 07 ديسمبر 2008 00:32
مكان الإقامة: Tunisia
الجنس: Female
الإحصائيات والأدوات:
Get more followers

Re: الرياح التونسية تهب على مصر مئات الألوف خرجوا ضد مبارك

مشاركةبواسطة رزان » 30 يناير 2011 19:07

السلطات السورية تمنع اعتصاما أمام السفارة المصرية تضامنا مع "أرواح ضحايا الشعب المصري

Image

منعت السلطات السورية مساء السبت اعتصاما سلميا دعت إليه مجموعة من الشباب السوريين تضامنا مع "أرواح ضحايا الشعب المصري"، وفق مراسلة وكالة فرانس برس.
وقامت قوات الأمن السورية بمنع نحو ستين شخصا من الاعتصام أمام مبنى السفارة المصرية في حي كفرسوسة وسط دمشق.

[hide-show]وطوق نحو مئة عنصر من قوى الأمن ومكافحة الشغب مبنى السفارة والأحياء المؤدية إليه مانعين أي شخص من التجمع أو المرور أمام المبنى.
وكانت مجموعة من الشباب قد توافدت نحو السادسة مساء (16,00 ت غ) إلى الرصيف المقابل للمبنى للبدء بالاعتصام إلا أن قوات الأمن طلبت منهم مغادرة المكان.
وقال أسعد أحد المعتصمين لفرانس برس إن "غرضنا إنساني بحت، لقد رغبنا في التعبير السلمي عن تضامننا مع الأشقاء في مصر".
وكان هؤلاء الشباب السوريون دعوا الجمعة عبر موقع فيسبوك إلى "اعتصام لإضاءة الشموع على أرواح الضحايا أمام السفارة المصرية في دمشق"، مؤكدين الطابع "السلمي" للتحرك. وتمت الدعوة إلى الاعتصام أيضا في رسائل عبر الهاتف النقال.
يذكر أن السلطات السورية تحجب موقع فيسبوك إلا أن مستخدمي الإنترنت في سوريا يقومون بتصفحه مستخدمين برامج "بروكسي" التي تعمل على كسر هذا الحجب.
وكان مثقفون وناشطون سوريون بينهم الكاتب ميشال كيلو والمخرج السينمائي عمر أميرالاي أصدروا في وقت سابق بيانا حمل عنوان "تحية من مثقفين سوريين إلى الثورة التونسية والانتفاضة المصرية" اعتبروا فيه أن "شعوبنا اهتدت إلى طريق الحرية".

الأنباء الفرنسية[/hide-show]
ليس لديك الصلاحيات الكافية لمشاهدة الملفات المرفقة مع هذه المشاركة.
آخر تعديل بواسطة Archivarius في 30 يناير 2011 19:08، عدل 1 مرة.
رزان
Senior Member
Senior Member
 
مشاركات: 390
اشترك في: 20 يناير 2009 00:58
حقل مخصص: سورية موطني
مكان الإقامة: Syria
الجنس: Female
الإحصائيات والأدوات:
Get more followers

Re: الرياح التونسية تهب على مصر مئات الألوف خرجوا ضد مبارك

مشاركةبواسطة Maya » 30 يناير 2011 20:40

اعتصام تضامني أمام السفارة المصرية

هتافات تندّد بمبارك وتدعوه إلى الرحيل


صورة
مشاركون في الاعتصام أمام السفارة المصرية أمس، يحرقون صورة للرئيس المصري حسني مبارك. (إبراهيم الطويل)

انتقلت عدوى التجمعات أمام السفارات المصرية إلى بيروت، وأمس لبّى عدد من الناشطين اليساريين والناصريين دعوة المنظمات الشبابية اليسارية ونفذوا اعتصاماً تضامنياً مع "ثورة الشعب المصري ضد نظام الرئيس حسني مبارك".
وقرابة الثالثة بعد الظهر افتتحت فعاليات الاعتصام قبالة السفارة المصرية في بئر حسن، وتجمع العشرات رافعين اللافتات المؤيدة للاحتجاجات التي ينفذها المصريون منذ نحو أسبوع في مدن مصرية عدة مطالبين بإسقاط النظام الحالي، ولم تغب "ثورة الياسمين" التونسية عن الاعتصام، إذ رفع بعض الشبان الأعلام التونسية وصوراً تجمع الرئيس الراحل جمال عبد الناصر والثائر الأممي تشي غيفارا وصوراً لمبارك ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وذيلوها بعبارة "الفارق... الكرامة". وردد المعتصمون الهتافات المؤيدة للشعب التونسي ومنها: "من تونس إلى مصر ثورة لأمة عربية واحدة"، و"مبارك، مبارك بن علي في انتظارك" في إشارة إلى إطاحة الرئيس التونسي زين العابدين بن علي، ورددت عبارات قاسية بحق مبارك واصفة إياه بـ "العميل الأميركي".
وشارك عدد من العمال المصريين منهم محمد السيد (29 عاماً) الذي حضر على وجه السرعة للمشاركة في الاعتصام مستأذناً من صاحب محطة الوقود القريبة من السفارة والتي يعمل فيها. وقال لـ "النهار": "لا أصدّق أن مصر ستتخلص من حكم الرئيس حسني مبارك لأن التظاهر كان ممنوعاً لسنوات طويلة، وإن شاء الله سيتركون الشعب يحقق أمنياته ويمسك بالسلطة".
وبعد نحو ساعة على بدء الاعتصام انضم عدد من العمال المصريين إلى المعتصمين وراحوا يهتفون ضد مبارك وسياسة حكومته، ورفعوا الأعلام المصرية واللافتات المنددة بالرئيس المصري، وعلى وقع الهتافات الثورية ألقى الناشط اليساري باسم شيت كلمة في الاعتصام شدد فيها على أهمية التضامن مع "ثورة الشعب المصري"، ودعا شباب لبنان إلى المشاركة في سلسلة التحركات التي ستنفذ في الأيام المقبلة، ومنها اعتصام في الثالثة بعد ظهر اليوم في المكان عينه.
ثم أحرق المعتصمون صورا لمبارك بعدما رفعوها على الأسلاك الشائكة التي أحضرتها القوى الأمنية لإغلاق المنافذ المؤدية إلى السفارة، وسط انتشار عشرات عناصر مكافحة الشغب وقوى الأمن الداخلي، فيما عملت عناصر من الشرطة على قطع الطريق من الكولا إلى المدينة الرياضية، وحوّلت السير في اتجاه مبنى نقابة المهندسين في بئر حسن. ولوحظت مشاركة بعض الناشطين الأجانب في الاعتصام، وكذلك حضر عدد من الإعلاميين تقدمهم مدير مكتب "الجزيرة" في بيروت الزميل غسان بن جدو الذي رفع علم بلاده التونسي.
وقبل اختتام الاعتصام الذي لم يسجّل خلاله أي حادث يذكر، وزّعت "منظمة كفاح الطلبة في لبنان" بياناً دعت فيه "الشباب والطلاب في لبنان إلى المشاركة في التحركات الداعمة للشعبين التونسي والمصري".

كتب عباس الصباغ: النهار
ليس لديك الصلاحيات الكافية لمشاهدة الملفات المرفقة مع هذه المشاركة.
Maya
Advanced Member
Advanced Member
 
مشاركات: 817
اشترك في: 07 ديسمبر 2008 00:23
حقل مخصص: من غير ليه !
مكان الإقامة: Lebanon
الجنس: Female
الإحصائيات والأدوات:
Get more followers

Re: الرياح التونسية تهب على مصر مئات الألوف خرجوا ضد مبارك

مشاركةبواسطة For Lebanon » 30 يناير 2011 20:54

مصر تنكل بنفسها

خادم الحرمين: مصر العروبة والإسلام لا يتحمل الإنسان العربي والمسلم أن يُعبث بأمنها * استمرار المظاهرات وأعمال تخريب ونهب واسعة.. والجيش يبدأ باعتقال المخربين * بداية التغيير بتعيين سليمان أول نائب رئيس في عهد مبارك.. واللواء شفيق رئيسا للحكومة * أوباما يرأس اجتماعا في البيت الأبيض حول مصر


صورة
3 شبان مصريين يضعون قبعات رجال شرطة ويجلسون فوق مدرعة للجيش في القاهرة أمس ( أ.ب)

* كأنها تنكل بنفسها.. فقد غرقت مصر في فوضى امس بينما كان المصريون في صدمة مما يحدث على يد مجموعات تخريب وسرقة ونهب روعت احياء سكانية شهدت اعمال نهب منظمة بينما شكل الاهالي مجموعات للدفاع عن أنفسهم في غياب تام للشرطة في وقت استمرت فيه اعمال حرق مبان حكومية ومنشأت تجارية اخرها حرق مصلحة الضرائب. وحاول الجيش السيطرة على الوضع بتوجيه تحذير لمن يخالف حظر التجول الذي تم مده من الرابعة بعد الظهر إلى الثامنة صباحا، ومناشدة الاهالي الدفاع عن ممتلكاتهم. وقام الجيش امس باعتقال مجموعات التخريب ونشر صورهم.
ولم يتمكن خطاب الرئيس حسني مبارك اول من امس من تهدئة التظاهرات التي استمرت باعداد كبيرة نزلت الى الشوارع مطالبة بتغيير النظام.

[hide-show]وشهدت مصر امس اول قرارات التغيير السياسي حيث ادى اللواء عمر سليمان، 73 عاما، رئيس المخابرات, اليمين الدستورية كاول نائب لرئيس الجمهورية في عهد الرئيس مبارك ليقضي بذلك تماما على السيناريو الذي كان يجري الحديث عنه سابقا عن التوريث في الانتخابات الرئاسية التي ستجري في الربع الأخير من العام الحالي. وبعد ان قدمت حكومة احمد نظيف استقالتها اعلن تعيين اللواء أحمد شفيق، 69 عاما، وزير الطيران المدني والقائد السابق للقوات الجوية, رئيسا للوزراء. كما اعلن عن استقالة رجل الأعمال القوي القيادي في الحزب الحاكم احمد عز، والذي يعد مهندس انتخابات الحزب, من منصبه في الحزب. وبينما كانت هناك حالة مراقبة دولية واقليمية لتطورات مصر المتسارعة اعلن خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز في اتصال هاتفي مع الرئيس مبارك «إن مصر العروبة والإسلام لا يتحمل الإنسان العربي والمسلم أن يعبث بأمنها واستقرارها بعض المندسين باسم حرية التعبير بين جماهير مصر الشقيقة واستغلالهم لنفث أحقادهم تخريبا وترويعا وحرقا ونهبا ومحاولة إشعال الفتنة الخبيثة»، مشددا إلى أن «المملكة العربية السعودية شعبا وحكومة إذ تشجب ذلك وتدينه بقوة فإنها في نفس الوقت تقف بكل إمكاناتها مع حكومة مصر وشعبها الشقيق».

وقد إفادت تقارير أن عدد القتلى وصل مبدئيا إلى أكثر من 150 وإصابة ألفين على الأقل، بينهم نحو 100 قتيل في القاهرة، و30 في الإسكندرية، وعشرات في عدة محافظات أخرى. وقال الجيش في بيان مساء أمس إنه سوف ينزل إلى كل أنحاء البلاد لبسط الأمن وملاحقة الخارجين عن القانون، مناشدا المواطنين الإنصياع لقرار حظر التجول، وقال إنه سوف يتم التعامل بكل قسوة وشدة للالتزام بحظر التجول، وملاحقة الخارجين عن القانون، داعيا الشعب للتعاون في بسط القانون والإبلاغ عن الخارجين عن القانون. وانقسمت ردود فعل عشرات ألوف المحتجين في ميادين القاهرة حول نبأ تعيين اللواء سليمان نائبا للرئيس بين الفرح والغضب، ففي حين رقصت فرق من المحتجين الذين خرجوا للتظاهر منذ يوم الثلاثاء الماضي، فوق دبابات الجيش بميدان التحرير فرحا بتعيين اللواء سليمان المعروف بصمته ونزاهته، ردد ألوف المحتجين شعارات رافضة لقرار تعيين سليمان، قائلين إن «الشعب يريد إسقاط الرئيس».
إلى ذلك قال البيت الأبيض ان الرئيس باراك أوباما واصل ضغطه على الحكومة المصرية امس لتجنب العنف وأبدى تأييده لاجراء اصلاحات واسعة.

وعقد أوباما اجتماعا واستمر ما يزيد على ساعة مع كبار المستشارين ومنهم نائب الرئيس جو بايدن ومستشاره للامن القومي تووم دونيلون. ودعت بريطانيا وفرنساوألمانيا الرئيس المصري مبارك إلى الامتناع عن العنف ضد المحتجين العزل والعمل على خلق ظروف تهيئ لانتخابات حرة ونزيهة.

القاهرة: عبد الستار حتيتة ومحمد عبد الرءوف - الشرق الأوسط 30 يناير 2011[/hide-show]
ليس لديك الصلاحيات الكافية لمشاهدة الملفات المرفقة مع هذه المشاركة.
For Lebanon
Advanced Member
Advanced Member
 
مشاركات: 645
اشترك في: 07 ديسمبر 2008 00:56
حقل مخصص: Vis Ta Vie #:يا حلاوة:#
مكان الإقامة: France
الجنس: Male
الإحصائيات والأدوات:
Get more followers

السابقالتالي

العودة إلى شــؤون عــربــيــة ودولــيــة

المتواجدون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر

cron
This site is hosted by Free-Forums.org - get a forum for free. Get coupon codes.
MultiForums powered by echoPHP phpBB MultiForums